أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬مبارك‮«: ‬رفع معدلات النمو إلي‮ ‬%8‮ ‬خلال‮ ‬5‮ ‬سنوات


كتب- محمد القشلان وإيمان عوف:
 
حدد الرئيس حسني مبارك، خلال كلمته أمام الجلسة المشتركة لأعضاء مجلسي الشعب والشوري في افتتاح الدورة البرلمانية والفصل التشريعي الجديدين، أولويات الأجندة التشريعية أمام أكبر مشاركة للأعضاء في تاريخ البرلمان بحضور 722 نائباً و32 وزيراً.

 
وأكد الرئيس أن أبرز التشريعات التي سوف تحتل أولوية الأجندة التشريعية للمجلس هو مشروع قانون حماية أراضي الدولة الذي يضع نظاماً محكماً لاستغلال أراضي الدولة ويحد من الفساد، ومشروع قانون إدارة الأصول المملوكة للدولة، ومشروع قانون الوظائف المدنية الذي وصفه بأنه يعزز الاستفادة من الثروات البشرية وضبط العمل الحكومي، ومحاربة الانحراف والفساد، ويحقق تكافؤ الفرص. كما تشمل الأجندة مشروع قانون التأمين الصحي، ومشروع تطوير التجارة الداخلية والمعاملات التجارية ومشروع قانون حماية المياه الجوفية وعدم إساءة استخدامها، إضافة إلي قانون تطوير الإدارة المحلية بهدف تعزيز دورها ونقل الصلاحيات إليها وتوزيع الاختصاصات علي المستوي المحلي. وحدد مبارك عدداً من الأهداف والتحديات خلال المرحلة المقبلة، أبرزها السعي لرفع معدلات النمو إلي %8 خلال السنوات الخمس المقبلة، وإلي %6 العام المقبل لتوفير 700 ألف فرصة عمل، معلناً عن طرح مناقصة بناء المحطة النووية الأولي بالضبعة خلال الأسابيع المقبلة. وأوضح مبارك أن الانطلاقة الجديدة للاقتصاد قائمة علي إقامة مناطق صناعية وتجارية جديدة، وأخري للتصنيع الزراعي، لرفع الإنتاجية والصادرات، والمنافسة، وارتفاع معدلات النمو. وأكد استكمال تحويل دور الحكومة إلي منظم ومراقب للأسواق، ومحفز للنشاط الاقتصادي، وتعزيز ثقافة العمل بوجه عام، والعمل الحر بوجه خاص، وتشجيع روح المبادرة الفردية والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بين الشباب، بعيداً عن ثقافة العمل الحكومي السائدة منذ عقود.
 
قيادات في »الوطني«: الخطاب يعالج المشاكل الحقيقية للمجتمع
 
الرئيس سخر من »البرلمان الموازي«.. وأعضاؤه يعترضون
 
تعرض الرئيس محمد حسني مبارك في خطابه أمس، أمام الجلسة المشتركة لمجلسي الشعب والشوري، لفكرة »البرلمان الموازي« الذي شكلته قوي المعارضة والنواب السابقون، وقال الرئيس تعليقًا علي هذه الفكرة: »خليهم يتسلوا«. وقد اعتبر أعضاء البرلمان الموازي هذا الموقف سخرية وتهكمًا من جانب القيادة السياسية، وتعهدوا بالرد عن طريق تفعيل نشاط البرلمان الموازي في القريب العاجل. قال أبوالعز الحريري، ممثل حزب التجمع في هذا البرلمان، إن فكرة البرلمان الموازي لا يمكن تحجيمها أو التنكيل بها بهذا الشكل. كما استنكر سعد عبود، عضو البرلمان الموازي، السخرية من المعارضة بهذه الصورة، مشيرًا إلي أنه كان يتوقع أن يكون خطاب الرئيس عن السعي نحو الإصلاح الحقيقي، والمتمثل في استقلال القضاء، وإنهاء الطوارئ، وتنفيذ 3 ملايين حكم قضائي معطلة، والنهوض بالصحة العامة، واضاف: »كنا نتمني أن نسمع عن إصلاحات حقيقية«. وأوضح عبود أن خطاب الرئيس جاء تقليديا ولم يختلف عن الخطابات السابقة.
 
وأنهي عبود حديثه بالتأكيد علي أن البرلمان الموازي الذي تهكم عليه الرئيس سيرد من خلال التصعيد الدولي لأقصي درجة أمام البرلمان العالمي، للتأكيد علي أن البرلمان الذي خطب أمامه مبارك هو برلمان باطل شرعا، ومطعون بحقه أمام القضاء، بهدف حصار هذا البرلمان عالميا، وعدم الاعتراف به من قبل برلمانات العالم.
 
ومن جانب آخر أكد محمد حسن الحفناوي، عضو الامانة العامة، أمين المهنيين بالحزب الوطني، أن الخطاب الذي ألقاه الرئيس مبارك يخاطب عامة المصريين، وليس فقط اعضاء مجلسي الشعب والشوري، حيث يعالج الخطاب مشاكل حقيقية من خلال اجندة قوية تضم مجموعة من التشريعات التي تتعرض للمشاكل اليومية للمواطن المصري.
 
واضاف: إن الرئيس ركز علي البعد الاجتماعي والعدالة الاجتماعية وزيادة التنمية، وهو ما يعطي ثقة وأملاً كبيرين في المستقبل.
 
وأشار إلي أن التشريعات التي طرحها الرئيس في خطابه، وهو رأس الدولة، تعد تكليفا للبرلمان بغرفتيه الشوري والشعب، بسرعة اصدار هذه التشريعات التي يحتاج إليها المواطن.
 
وقالت سلوي شعراوي، عضو امانة السياسات بالحزب الوطني إن خطاب الرئيس ركز علي الأحلام المؤجلة للمصريين، ومن بينها الرعاية الصحية السليمة، والتعليم، وتحسين مستوي المواطن المصري، وتناول القضايا الاقتصادية في مجال الاستثمار والتصنيع، ومن الناحية الإدارية تناول قانون الوظيفة العامة الذي سيدخل الي البرلمان في الفترة المقبلة.
 
غير أن الدكتور عماد جاد، الخبير في مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية، اشار الي ان خطاب الرئيس لم يأت بجديد، حيث لم يختلف عن الخطابات السابقة، ويري »جاد« ان الخطاب شهد تراجعًا وعمومية، حيث تحدث الرئيس عن مدنية الدولة، ولم يتطرق الي قانون الاحوال الشخصية او قانون بناء دور العبادة الموحد.
 
وعلق الدكتور وحيد عبدالمجيد، خبير بمركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية علي خطاب الرئيس، بأنه لم يخرج عن المألوف والمتوقع، حيث يصب في مصلحة البرنامج الانتخابي له، لاسيما ان البرلمان الحالي سيشهد الانتخابات الرئاسية لعام 2011.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة