أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

غير واتغير محاولة لإخراج المسرح من عثرته


كتبت - سلوي عثمان:
  
علي خشبة مسرح »متروبول« تنطلق فاعليات الدورة الأولي، من ملقتي »الليلة مسرح«، الذي يحمل شعار »غير.. واتغير«، وذلك في الفترة من 10 حتي 15 مايو الحالي، وينظم هذا الملتقي المسرحي مركز التنمية والدعم والإعلام، بالتعاون مع جريدة مسرحنا الأسبوعية
.
 
ومن المقرر أن يرأس لجنة تحكيم الملتقي، المخرج ناصر عبدالمنعم، رئيس البيت الفني للمسرح، وبعضوية الشاعر والكاتب يسري حسان، رئيس تحرير »مسرحنا«، والسينوغراف الدكتور حسين العزبي، وستتنافس عروض الملتقي علي جوائز رمزية كنوع من التحفيز للعروض.
 
ويقدم الملتقي يوميا عرضين مسرحيين لفرق مسرحية مستقلة مختلفة، بخلاف يومي الافتتاح والختام ليكون مجمل العروض 8 عروض مسرحية وهي: »30 فبراير«، لفرقة الأوركيد المسرحية، وفرقة »أوبن مايند« تقدم عرض »الأب«، وعرض »سايكو« لفرقة »سايكو«، وعرض »الرجل الذي أنقذوه« وتقدمه فرقة الجراب، وفرقة البروفة سيكون لها عرض »1980 وأنت طالع«، وعرض »عيلتي« تقدمه فرقة »اسمه إيه«، وتقدم فرقة كريشين جروب عرض »قنابل مسيلة للحرية«، وتقدم فرقة »إس أرت إس« مسرحية »حفل تأبين«.
 
يشارك في الملتقي عرضان مسرحيان خارج المنافسة هما »شيزلونج« من إنتاج فرقة الشباب التابعة للبيت الفني للمسرح، وإخراج محمد الصغير، وسوف يكون عرض الافتتاح، وتقدم مسرحية »الدنيا رواية هزلية« من تأليف توفيق الحكيم، وإخراج أحمد طه، إنتاج قصر ثقافة الفيوم، وهو عرض الختام للملتقي.
 
ويعتبر الملتقي واحدًا من الفعاليات التي تنظم وسط حالة خمول مسرحي غير مسبوقة بعدما بدأ يتردد حول الأزمة الإنتاجية التي يتعرض لها البيت الفني للمسرح، حتي إنه لم يقدم أي عروض جديدة للموسم الصيفي حتي الآن، فجميع العروض إعادة تقديم لعروض الشتاء، وهو ما جعل هناك حالة كبيرة من اليأس التي أصيب بها العديد من المسرحيين، خاصة الشباب منهم.
 
حسين بهجت، المدير التنفيذي لملتقي »الليلة مسرح« أعلن عن أن الهدف من الملتقي الذي يقدمه المركز بالتعاون مع »مسرحنا« محاولة لتقديم رؤية شباب المسرح  في الوضع السياسي الحالي، لتكون فرصة لإعلان آرائهم بحرية، ولعمل حالة مسرحية تعبر عن رأي الفن، فيما يدور من أحداث متلاحقة، وأيضًا التأثير علي الجمهور الذي سيحضر هذا الملتقي ليكون مؤثرًا بالفعل وهو هدف المسرحي الحقيقي كما يراه بهجت.
 
المخرج المسرحي عادل حسان، المدير الفني للملتقي تحدث عن كيفية اختيار العروض، مؤكدًا أنهم حاولوا اختيار ثمانية عروض تعبر عن مختلف التوجهات المسرحية، وأيضًا تعكس توليفة سياسية متكاملة، فهي تعبر عن آمال وطموحات مجموعة من شباب المسرح المصري.
 
وعن الأزمة التي يتعرض لها المسرح لم ينكر حسان وجودها، لكنه أشار إلي أن جميع الفعاليات الثقافية المصرية، تعاني كبوة هائلة في الفترة الحالية، هو ما دعا فريق عمل »مسرحنا« للتحمس لهذه الفكرة، لا سيما أنها توفر فرصة لـ8 فرق مسرحية مستقلة من تقديم عروضها المسرحية بطريقة لائقة وأيضًا وسط ظروف صعبة.
 
أما المخرج المسرحي محمد الصغير، فأعرب عن سعادته بالمشاركة ضمن فاعليات الملتقي، رغم أن عرضه لن يكون ضمن المسابقة لكنه أوضح أن »شيزلونج« عرض مسرحي استطاع إثبات نجاحه طوال فترة عرضه في مسرح الدولة.
 
وأوضح الصغير أنه يلمس الأزمة التي يمر بها المسرح، واتفق مع حسان في كون هذه الأزمة لا يمكن نكرانها، لكن ما تمر به مصر من ظروف تجعل جميع الأمور مضطربة وغير مستقرة، كما أن مصادر تمويل وزارة الثقافة أصبحت أقل بالتأكيد بعد أن عزف الناس عن الخروج وقطع تذاكر لحضور حفلات أو مسرحيات أو حتي دخول أماكن أثرية وهو ما يجعل هذا كله يصب في أزمة المسرح.
 
الناقد المسرحي، عبدالغني داوود، أشار إلي أهمية هذا الملتقي الذي يحاول فيه الشباب الوقوف أمام الظروف والأحداث والأزمة المالية، وتقديم عروضهم، التي أنفقوا عليها أموالهم الخاصة، ليشاهدها الجمهور، كمحاولة منهم للتأثير علي المجتمع، ووضع أفكارهم الإبداعية في عقول الجمهور الذي في حاجة شديدة حاليا لفن حقيقي يعبر عنه، ويقدم نماذج يراها ويشعر بها.
 
وقال داوود إن هذه التجربة لو تمت إقامتها أكثر من مرة في العام، ستكون قادرة علي تأسيس حركة مسرحية تهتم بالفكرة أكثر من الإنتاج والربح، خاصة أنه لو استمر الوضع غير مستقر في مصر بهذا الشكل، فلن تكون هناك فرصة لإيجاد مسرح وأموال للإنتاج وعمل بروفات لفترات طويلة، وإنما ستكون العروض المقبلة قليلة الإنتاج، كثيرة الإبداع، تعتمد علي إمكانيات محدودة، فستكون عروض الشارع جزءًا أصيلاً من المسرح، كما أن عروض اليوم الواحد أيضًا سيكون لها مكان كبير في ظل وجود شباب المسرح في مواجهة هذه الأزمة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة