أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

مشروعات البنية التحتية للاتصالات مفتاح التعاون مع دول حوض النيل


عمرو عبد الغفار
 
فرضت حاجة الاسواق الافريقية لاستثمارات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اهمية القطاع في الربط بين دول حوض النيل العشر والحفاظ علي التواجد المصري والعلاقات الاقتصادية والسياسية مع تلك البلاد وهي: أوغندا، إثيوبيا، السودان، الكونغو الديمقراطية، بوروندي، تنزانيا، رواندا، كينيا وأريتريا، بالاضافة الي مصر.

 
وقد بدأت الحكومة المصرية في الفترة الاخيرة العمل علي توفير التمويل اللازم للاستثمار بتلك الدول وتأسيس عدد من البنوك القومية شركة للاستثمار بدول حوض النيل، إضافة الي زيارة الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دولة اوغندا في 14 ديسمبر الحالي وبحوزته حزمة مشروعات مشتركة جديدة علي صعيد القطاعين العام والخاص بالسوقين بهدف وضع اسس لتعاون مصر مع دول حوض النيل.
 
اكد عدد من مسئولي شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ان خدمات الاتصالات بمختلف انواعها قد تكون المفتاح الحقيقي لدخول تلك البلاد وتكوين علاقات اقتصادية قوية عبر ضخ استثمارات في قطاعات ابرزها البنية التحتية للاتصالات السلكية واللاسليكة، وهو ما يسهم في خلق اهمية نسبية للتواجد المصري بتلك الدول.
 
ومن جانبه قال الدكتور حمدي الليثي رئيس مجلس ادارة شركة »ليناتل« لخدمات الاتصالات اللاسلكية، ان تشجيع الاستثمار في دول حوض النيل يعتمد علي محورين اولهما توفير التمويل اللازم لمثل هذه المشروعات والثاني توفير عنصر الامن للاستثمارات التي يمكن تنفيذها في تلك الدول.
 
واعتبر ان الاجواء الاستثمارية المصرية التي تشهدها دولة الجزائر حالة فردية لن تتكرر، مطالبا بأن تتم الاتفاقيات الاستثمارية مع دول حوض النيل علي المستوي الحكومي لخلق مناخ امن، يجذب المستثمرين.مشيرا الي زيارة الدكتور طارق كامل اوغندا والاجتماع مع بعض الدول المجاورة لها والتي تشترك مع مصر في حوض النيل. وقال رئيس مجلس ادارة »ليناتل« إن مصر تمتلك مميزات تنافسية في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تسبق بها العديد من دول حوض النيل، مما يزيد من فرص نجاح اي استثمارات في تلك الدول خاصة انها دول ناشئة وتتمتع بمعدلات نمو مرتفعة لذا تعد سوقا واعدة.
 
واوضح ان ابرز الاستثمارات التي يجب التركيز عليها في تلك الدول هو البنية التحتية لشبكات الاتصالات سواء اللاسلكية أو الارضية، حيث تعد مصر من ابرز الدول التي تقدم تلك الخدمات عبر شركات مصرية تعمل علي المستوي الاقليمي، موضحا ان شركته لها اعمال في دول مجاروة مثل السودان.
 
واكد ان الاسواق في منطقة حوض النيل تعد من الاسواق الجاذبة للاستثمارات العالمية منها »فودافون« العالمية و»اوراسكوم«، لذا فإن خدمات الاتصالات المباشرة مثل تقديم خدمات الهواتف المحمولة او الانترنت الثابت قد تحتاج الي شركات عالمية وكبري، في حين ان فرص الاستثمار امام الشركات المتوسطة والصغيرة المصرية قد تقتصر في مد الكابلات الارضية او شبكات الاتصالات والتي تتمتع بخبرة وقدرة مالية جيدة فيها.
 
من جهته قال محمد الغمري، رئيس مجلس ادارة شركة ايجيبت سات لخدمات الانترنت والاتصالات عبر الاقمار الصناعية، إن الشركة نجحت في ادخال خدمات الاتصالات عبر القمر الصناعي »انمار سات«، وتتفاوض حاليا مع جهاز تنظيم الاتصالات لتقديم خدماتها علي المستوي الاقليمي.
 
مؤكدا ان فتح المجال امام الشركات المصرية في دول حوض النيل يحتاج الي التنسيق بين الحكومة وتلك الدول، وقد تكون زيارة الدكتور طارق كامل فرصة لفتح المجال، مشددا علي اهمية ربط تلك الاستثمارات باتفاقيات دولية بما يضمن خلق مناخ استثماري يجذب الشركات المحلية لضخ استثماراتها في تلك البلاد.
 
واشار »الغمري« الي ان خدمات الاتصالات والانترنت عبر الاقمار الصناعية قد تكون الفرصة الاهم والافضل لدخول تلك البلاد، مؤكدا ان خدمات الاتصالات تخلق حالة من الاستقرار الامني في تلك البلاد كما يساهم في الربط بين مصر ممثلة في الشركات والشعوب بتلك الدول.
 
بدوره قال حسين الجريتلي، مدير مركز ابحاث شركة »اورانج« في مصر، إن شركته تتعامل بالفعل مع عدد من دول حوض النيل، منها كينيا، من خلال تقديم خدمة الشبكات اللاسلكية والمتحركة وهي شبكات اتصالات عبر الهواتف المحمولة تغطي مساحات صغيرة تكفي لتقديم الخدمة علي مستوي قرية صغيرة لما تتميز به تلك الدول من تجمعات سكنية متفرقة.
 
وأكد ان اتجاه الحكومة المصرية لدعم تلك الخدمات يعد من اهم الخطوات للتنمية الاقتصادية في تلك البلاد ومحاربة الفقر حيث إن زيادة خدمات الاتصالات والانترنت تمثل خطوة جيدة في زيادة معدلات النمو الاقتصادية، وذلك وفقا لتقرير صادر عن شركة »OVUM « العالمية للابحاث اشار الي ان اي زيادة في معدلات النمو في قطاع الاتصالات بنسبة %20 تصاحبها زيادة في معدل النمو الاقتصادي بنسبة %1.3 في اي دولة.
 
واكد ان الاستثمار في البنية التحتية لتقديم خدمات الانترنت او الاتصالات يعد فرص جيدة بدول حوض النيل لانها اسواق واعدة وما زالت معدلات الاختراق لها ضئيلة لا تتعدي الـ%5 في بعض الدول.
 
من جانبه، قال ماجد ميشيل، رئيس مجلس ادارة شركة موبي سيرف لخدمات بناء ابراج الاتصالات، إن الاسواق في دول حوض النيل قوية وواعدة، مؤكدا ان الشركات المصرية لديها الخبرة الجيدة لاقتحام تلك الاسواق. الا انه علي الجانب الاخر اعرب عن الاجواء الامنية التي تشهدها بعض البلاد، مما قد يعوق رغبة المستثمرين خاصة الشركات المتوسطة والصغيرة.
 
وأضاف ان الاستثمارات في البنية التحتية لخدمات الاتصالات ذات تكلفة مرتفعة، وهو ما يتطلب وجود ضمانات لتأمين تلك الاستثمارات من اعمال العنف والتخريب، اضافة الي توفير قنوات لتمويل تلك المشروعات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة