أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

التسهيلات والدعم دافعان لتعاون الشرگات العالمية مع الحگومة لتنفيذ خطة الإبداع التگنولوجي


إسلام أحمد
 
ارتباط التسهيلات والدعم داخل قطاع الاتصالات بالاستثمارات المشتركة مع الحكومة المصريه كلمة السر في نجاح الاستراتيجية التي تسعي وزارة الاتصالات لتحقيقها بالتعاون مع القطاع الخاص في مجالات الابداع التكنولوجي .

 
 
اشار عدد من المتخصصين بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومسئولي الشركات المساهمة في استراتيجية الابداع التكنولوجي الي أن مكانة مصر كسوق دولية مفتوحة وكذلك وضعها بالنسبة لمنطقة الشرق الاوسط هو المشجع الاساسي لتوجه الشركات الكبري للتعاون مع الحكومة للانتشار والتوسع في الاسواق المصرية، بجانب ضمانها الحصول علي التسهيلات اللازمة لاستثماراتها الاخري بعد الشراكة مع الحكومة، بالاضافة إلي الرغبة في تحقيق التوازن بين الاسواق في دول الشمال والجنوب فيما تحتويه من ابتكارات وصناعات تكنولوجية حديثة.
 
وقامت شركة »مايكروسوفت« مؤخرا بإطلاق اخر مبادراتها للابداع التكنولوجي استكمالا لمبادراتها في ذلك المجال »حيث قامت بإنشاء مركز لخبراء مايكروسوفت« اضافة إلي مجال تطوير تطبيقات المحمول، والاهتمام بالحوسبة السحابية كأهم المجالات في الابداع التكنولوجي.
 
وتبحث مايكروسوفت والشركات الكبري التي قامت بإعلان التعاون مع الحكومة في هذا المجال عن الانتشار في جميع الاسواق العالمية باعتبار السوق المصرية سوقا مفتوحة دائما للجميع، وانطلاقا من ان الابداع التكنولوجي والابتكار وريادة الاعمال هو المستقبل الاساسي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
أوح عادل خليفة، عضو بشعبة البرمجيات بغرفة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن تبني الحكومة فكرة الابداع التكنولوجي تعتمد في الأساس علي عنصر الجودة لما تقدمه من خدمات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتكمن أهميتها في رفع قدرة مصر علي التميز والتصدير لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للخارج، للتحول التدريجي من مجرد مستوردي ومشغلي للتكنولوجيا إلي مصنع ومبتكر لتلك الخدمات وتسويقها بالخارج.
 
ويفسر »خليفة« توجه معظم الشركات العالمية الكبري مثل »مايكروسوفت« و»انتل« و»اي بي ام« وغيرها من الشركات إلي التعاون مع الحكومة من أجل العمل علي خلق قدرة تنافسية في الأسواق العالمية والحصول علي الدعم الحكومي في قطاع الاتصالات، وكذلك التسهيلات التي تقدمها الحكومة فيما يخص القطاع وغيره.
 
ونوه إلي ان التعاون بين الحكومة والشركات المتخصصة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد مصلحة للطرفين، فالشركات ترغب في تقديم منتجات جديدة تضمن لها تحقيق أعلي معدلات اختراق في الاسواق وكذلك محاولة تحقيق نوع من التوازن مابين الاسواق في الشمال والجنوب بالاعتماد علي التكنولوجيا المبتكرة بدلاً من تلك المشتراة من الخارج، والحكومة لديها الامكانات المادية التي تفتقدها الشركات في معظم الاحيان، علي الجانب الآخر تتمكن الحكومة من خلال تعاونها مع الشركات ان تنقل كل ما هو جديد للسوق المصرية.
 
وأشار إلي انه منذ بدأت مبادرة الحكومة للابداع والتطور التكنولوجي 1999 كان من اهدافها تنمية الطلب المحلي، حيث تمتلك الحكومة حوالي %70، من قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتحاول ان تتوجه نحو الشركات المتوسطة والصغيرة من أجل تقديم الدعم لها لتحقيق تنمية شاملة للقطاع.
 
ويؤكد ان الحكومة ليست المشجع الوحيد علي التعاون مع الشركات متعددة الجنسيات لكن ايضاً الاتحاد العربي للتكنولوجيا وغيره يدعم تلك الفكرة لانها ذات عائد كبير علي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وحول المجالات التي تتوجه الشركات الكبري والمشتركة مع الحكومة لتطبيق فكرة الابداع التكنولوجي بخصوصها يقول »خليفة« إن معظم هذه المجالات التي يتم التركيز عليها تتعلق بـ»الحوسبة السحابية«، والتي بدأ العالم كله يتوجه إليها وتوفر الكثير من الجهد علي الشركات، وكذلك تطوير التطبيقات الخاصة بأجهزة التليفون المحمول، باقامة مراكز للتدريب والابحاث التقنية والتكنولوجية المتعلقة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
ودعا الي ضرورة وضع اسس للتعاون المتبادل بين الحكومة وتلك الشركات وعليها ان تدخل معها في التعاون مع الشركات المتوسطة والصغيرة حتي نتمكن من النهوض بالقطاع وذلك بالتبادل المعلوماتي والتقني بين جميع الاطراف.
 
ويري مجدي خير الله، رئيس غرفة التكنولوجيا في اتحاد الصناعات، أن السبب الرئيسي لدفع الشركات الكبري مثل »مايكروسوفت« »انتل« »جوجل« »اورانج« للتعاون مع الحكومة في مجال الابداع التكنولوجي يكمن في ان الحكومة هي المحرك الأساسي علي مستوي قطاع الاتصالات، حيث تمتلك نسبة كبيرة من المشروعات الخاصة بالابداع التكنولوجي.
 
وقال إن حرص تلك الشركات علي تحقيق معدلات ربحية وكذلك الثقة الكبري من خلال تعاونها مع الحكومة هي محرك الأول لذلك التعاون، كذلك رغبة هذه الشركات في الحصول علي جميع التسهيلات المادية وكذلك الاستثمارية التي تقدمها الحكومة للمتعاونين معها.
 
واكد أن التوجه نحو الابداع التكنولوجي سيشهد طفرة كبيرة خلال المرحلة المقبلة نظراً لاهتمام الحكومة بهذا المجال والتركيز عليه خلال المرحلة المقبلة ضمن استراتيجيتها الاخيرة نظراً لاعتبارها الابداع هو المرتكز الاساسي للتطور والتقدم ولتحقيق عائد اعلي وبمعدلات مرتفعة، وذلك من خلال فتح باب التعاون مع جميع الشركات الكبري والعالمية ومراكز الابحاث العالمية الكبري لتدريب الكوادر المصرية من أجل النهوض بالقطاع والتحول نحو تصنيع التكنولوجيا بدلا من الاعتماد الكامل علي استيرادها من الخارج.
 
علي الجانب الآخر يقر هاني مرقص، مدير البرنامج التعاوني مع الحكومة، أن البحث الدائم عن الجديد في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والاستفادة من التسهيلات التي تقدمها الحكومة في مجال الابداع التكنولوجي خاصة انها تمتلك نسبة كبري في القطاع.
 
واوضح ان الابداع والابتكار هو جانب مهم جدا في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة في مصر والتي تمتلك كوادر بشرية لديها قدرات هائلة علي الاستفادة بكل ما هو جديد في القطاع مدللا علي ذلك باهتمام شركة مايكروسوفت بالابداع نظرا لكونه عنصر اساسيا، تنفق عليه سنوياً ما يقدر بـ9 مليارات دولار علي مجالي الابحاث والتطوير، وتهتم بصورة كبيرة بهذا في الداخل المحلي للدول التي تتواجد بها الشركة وفي هذا الاطار ياتي تعاونها مع الحكومة المصرية لتطوير مركز الابحاث المصري في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
واكد أن مصر هي سوق كبيرة لتكنولوجيا المعلومات ومفتوحة للتنافس علي تقديم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهذا من اهم الدوافع نحو التعاون مع الحكومة المصرية لتطبيق برنامجها نحو الابداع التكنولوجي.
 
ولفت إلي ان الحوسبة السحابية هي المجال الاكبر والمفتوح للابداع، ولابد من التركيز عليها لانها توفر الكثير من الجهد، كذلك هناك توجه اخر نحو الابتكار في تطبيقات المحمول، خاصة بعد التشبع المبدئي الذي بدأت تشهده الاسواق والتركيز علي نقل البيانات اكثر من الخدمات الصوتية، ولعل الاهم في هذه الاستراتيجية هو التركيز علي مراكز التدريب لخلق كوادر مؤهلة لادارة القطاع بكفاءة فائقة تساعده علي منافسة جميع الاسواق العالمية.
 
إلي جانب أن مجالات الابداع مفتوحة ولعل اهم محدداتها هي متطلبات العميل واحتياج السوق، خاصة ان السوق المصرية سوق كبيرة ذات مكانة كبيرة في الشرق الاوسط والوطن العربي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة