أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الانفجار الثالث يؤثر علي الاستثمارات الكهربائية في العريش


أكد العديد من خبراء الكهرباء، أن تفجير خط غاز العريش للمرة الثالثة علي التوالي، أدي إلي توقف عمل محطة الكهرباء بالعريش، متوقعين أن تكرار الحريق دون وجود حل حاسم لمواجهته سيؤثر سلبًا علي الاستثمارات الكهربائية العاملة في المنطقة فضلاً عن الأخري المقرر ضخها خلال الفترة المقبلة.

 
وطالبوا بضرورة حماية وتأمين خطوط الغاز المغذية لمحطات الكهرباء من الاعتداء عليها أو سرقة الغاز المغذي لمحطات الكهرباء في سيناء، فضلاً عن أهمية وجود بدائل للغاز ووجود المزيد من الاحتياطي، تفاديا لحدوث أزمة كهرباء في سيناء ومحطة عيون موسي.

 
أكد المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة السد العالي للمشروعات الميكانيكية والكهربائية، أنه لم يستبعد تأثير الانفجار في خط الغاز علي محطات الكهرباء، لأنه بمجرد انقطاع الغاز عن المحطة يخرجها عن الخدمة في الحال، مما يؤثر علي قدرتها الإنتاجية، لكن التأثير سيكون مؤقتًا حتي تتم إعادة تشغيل المحطة.

 
وأضاف »بطاح« أن المحطة ستعمل بالكفاءة نفسها بمجرد تشغيلها مرة أخري بالغاز، منوهًا بأن أغلب محطات الكهرباء لديها ما يكفيها من الغاز والمازوت، ويوجد لديها »تنكات« مليئة بالوقود الاحتياطي، مما يقلل من تأثير انقطاع الغاز، خصوصًا مع وجود احتياطي يغطي 10 أيام، ولكن في حال عدم وجود الاحتياطي سيكون هناك تأثير كبير.

 
وتوقع »بطاح« عدم تكرار حادثة انفجار خطوط الغاز وانقطاع إمداد محطات الكهرباء مرة أخري، ولو تكرر الموضوع فلن يكون له تأثير، لأن الكهرباء شبكة كبيرة مرتبطة مع الدول العربية، وأن تكرار الموضوع مرة أخري سيوثر علي القدرة الفنية للمحطة والأجهزة الموجودة بداخلها، مضيفًا أن جميع محطات الكهرباء لديها أجهزة تعمل تلقائيا وتقوم بالتحول إلي الوقود الاحتياطي بمجرد انقطاع الوقود الأساسي »الغاز« مما يسهم في عدم خروجها عن الخدمة لوقت طويل.

 
لكنه يشير إلي تأثير كثرة الانفجارات وانقطاع الغاز بمنطقة العريش، أو في سيناء علي الاستثمارات في تلك المنطقة الحيوية، مع توقع جذب استثمارات أجنبية، خصوصًا في مجال قطاع الكهرباء من خلال الربط الكهربائي وإقامة مشروعات طاقة جديدة ومتجددة، وإقامة محطات كهرباء لتلبية احتياجات المواطنين، مؤكدًا حاجة الاستثمارات إلي وجود استقرارين أمني وسياسي، وهو ما لا يتوفر في سيناء حاليا، مما يؤدي إلي هروب الاستثمارات الأجنبية.

 
في السياق نفسه أكدت مصادر مطلعة بمحطة عيون موسي، الواقعة في منطقة خليج السويس لـ »المال«، أن انفجار خط الغاز وانقطاع إمدادات الغاز الطبيعي أديا إلي خروج المحطة عن الخدمة لنحو 8 ساعات ولكن تم إدخالها للخدمة مرة أخري، مشيرة إلي تحسن كفاءة امدادات الغاز الطبيعي الواصلة إلي المحطة من شركة جاسكو بعد انفجار الخط.

 
وقالت المصادر، إن الاستعانة بالمازوت أو السولار أكثر من مرة بعد حدوث الانفجار من الممكن أن تؤثر علي عمر الغلاية واستهلاكها، لأن الغاز أنظف وأفضل من المازوت والسولار.

 
وفضلت التوقف عن تصدير المنتجات البترولية، واستخدامها في الصناعة، حيث إن إسرائيل ترفض استهلاك المازوت في محطات الكهرباء نهائيا لخطورته الشديدة علي البيئة وكفاءة المعدات.

 
وأشارت المصادر إلي أن توقف إمداد إسرائيل بالغاز سيحسن كفاءة المحطة البخارية ويوقف الاعتماد علي المازوت كوقود احتياطي بعد كثرة الاعتماد عليه في الفترة الماضية، خاصة أن شركة جاسكو التي تمد محطات الكهرباء بالغاز الطبيعي كانت قد تسببت في خروج الوحدة الأولي من محطة عيون موسي من الخدمة شهر يوليو الماضي، بعد أن أغلقت خط الغاز الطبيعي بشكل مفاجئ أثناء استعداداتها لإعادة تصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل مرة أخري بعد التوقف أثناء الثورة.

 
في السياق نفسه، أكد الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث الإعلامي بوزارة الكهرباء والطاقة، أن انفجار خط الغاز لن يؤثر علي محطات الكهرباء لأن لديها مخزونًا استراتيجيا يكفيها من الوقود الاحتياطي مثل السولار أو المازوت في حال انقطاع أو نفاد الغاز الطبيعي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة