أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أسباب سياسية وراء تگــرار سيناريو التفجير


اتفق عدد من خبراء البترول والطاقة علي أن تكرار تفجير خط وحدات التحكم المسئولة عن إمداد الغاز لخط العريش يرجع في المقام الأول والأخير إلي أسباب سياسية أكثر منها فنية، موضحين أن عمليات التفجير التي تتسبب فيها جهات خارجية لها أهداف مخططة ولابد من معاملة تلك القضية بناءً علي تلك المعايير، حيث لا يتعلق سبب التفجير في الأساس بقصور في الشركة المسئولة عن إدارة وتأمين الخط أو ضعف في منظومة التكنولوجيا بغرف التحكم.

 
في البداية أكد الدكتور إبراهيم زهران منسق حملة لا لنكسة الغاز، خبير البترول الدولي، أن تفجير خط الغاز أو وحدات التحكم المسئولة عن تشغيله عملية خطيرة تكررت ثلاث مرات حتي الآن وهي عرضة للتكرار مرات أخري لذلك لابد من بحث الدوافع والأسباب الحقيقية وراء تلك العمليات التخريبية.

 
وقال إن أسباب التفجير ليست فنية، كما يعتقد البعض ولكنها سياسية حيث توجد عدة جهات ومنها إسرائيل علي سبيل المثال تحاول إثبات ضعف منظومة الأمن المصري وانهيار الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، حيث عرضت إسرائيل علي مصر التدخل لحماية خط العريش لإثبات عدم قدرتنا علي تنفيذ ذلك منفردين.

 
وأوضح أنه بالفعل يوجد ضعف في منظومة الأمن في سيناء بشكل عام، وليس بسبب الثورة المصرية أو الأحداث الراهنة وذلك الأمر من الممكن أن يكون قد شجع بشكل بسيط علي تسلل أفراد مجهولين لتنفيذ التفجير أكثر من مرة.

 
واتفق معه المهندس إبراهيم العيسوي وكيل وزارة البترول لشئون الغاز سابقاً، والذي أكد أن الأسباب الفعلية للتفجير سياسية وأن المتسببين في عمليات التفجير ربما يكونون مجموعات لا ترغب في استمرار تصدير الغاز المصري إلي إسرائيل أو مجموعات فلسطينية أو غير ذلك ولكل فئة منها مصالحها وأهدافها السياسية الخاصة.

 
وأشار »العيسوي« إلي أن قطاع البترول يقوم باصلاح الخط بعشرات الملايين، كلما تم تفجيره متوقعاً انفجاره لمرات أخري قادمة، موضحاً عدم رغبة أغلبية المصريين في تصدير الغاز لإسرائيل تحديداً لذلك لابد أن يتم اصلاح الخط ثم يتم إغلاق محابس التصدير الموجهة إلي إسرائيل ولا مانع من التعرض لأي عقوبة أو غرامة تتحملها الشركة المصدرة.

 
وتحدث الدكتور مختار الشريف الخبير الاقتصادي ، عن تنظيم واضح وملموس للتخريب له أهدافه المحددة التي يعمل لتحقيقها وبالفعل نجح هذا المخطط في تنفيذ مهامه داخلياً أو خارجياً، مشيراً إلي أن تكرار التفجير للمرة الثالثة ناتج عن عدد من الأسباب المهمة ومنها الرغبة في عدم تصدير الغاز بشكل عام.

 
وقال إن تفجير الخط لا علاقة له بنقص عدد أفراد الحراسة أو التأمين كذلك لا يرتبط بقصور في المنظومة التكنولوجية في غرف التحكم بالخط، حيث إن تلك الأسباب تعد نظرية في المقام الأول والأخير، فمن الواضح أن عمليات التفجير المستمرة والتي أثرت في عدة قطاعات اقتصادية بالعريش لم تنتج عن قصور من قطاع البترول أو منظومة الأمن أو غير ذلك.

 
وطالب بضرورة الإسراع في تشكيل لجنة مكونة من خبراء الغاز والاقتصاد وعدد من مسئولي قطاع البترول لبحث الأسباب الفعلية خلف تكرار عملية التفجير والتأكيد عليها بشكل يسمح بإعداد خطة بديلة لمواجهة تلك الأزمة وتلافيها في حال تكرارها مرة أخري ولمواجهة جميع الجهات والأطراف التي تسعي جاهدة لزعزعة الأمن المصري أمام جميع الدول الأخري العربية والأجنبية.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة