أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مخاوف من تأثر الاستثمارات البترولية والاقتصادية بين مصر والأردن


تجددت بقوة أزمة الطاقة في الأردن، بعد تكرار تفجير خط غاز العريش للمرة الثالثة علي التوالي، ووقف إمدادات الغاز الطبيعي إليها، مما أدي إلي تحويل جميع محطات توليد الكهرباء في الأردن إلي العمل بالوقود الصناعي والديزل، مما عرضها لفروق سعرية تصل إلي 3.5 مليون دولار يوميا.

 
واختلف خبراء البترول والاقتصاد حول مدي تأثير تكرار سيناريو التفجيرات علي الاستثمارات المشتركة بين الجانبين المصري والأردني، سواء الموجودة في مصر أو في الأردن، فالبعض تخوف من التأثير سلبًا علي حجم تلك الاستثمارات، أو علي معدل تدفق الاستثمارات المستقبلية، في حين نفي البعض الآخر تأثر تلك الاستثمارات من تكرار حوادث التفجير.

 
المهندس إسماعيل كرارة، وكيل وزارة البترول لشئون الغاز سابقًا، نفي تأثر الاستثمارات المشتركة بين الجانبين المصري والأردني، سواء في قطاع البترول، أو غيره من القطاعات الاقتصادية، موضحًا تفهم الأردن بشكل متكامل للأحداث الراهنة في مصر، وتأكدها من أن مسألة انفجار وحدة التحكم خارجة علي إرادة قطاع البترول.

 
وأوضح أنه منذ توقيع اتفاق تصدير الغاز للأردن عام 2002، والحكومة المصرية، لم تخل بالاتفاق وقامت بإمداد الأردن بجميع الكميات المتعاقد عليها دون وقف أو تخفيض.

 
في حين أعرب الدكتور عبدالعزيز حجازي، رئيس مجلس إدارة أحد المكاتب الاستشارية العاملة بقطاع البترول والطاقة عن مخاوفه، من تأثر الاستثمارات المشتركة الاستشارية العاملة بقطاع البترول والطاقة، عن مخاوفه من تأثر الاستثمارات المشتركة بين الجانبين علي جميع القطاعات والأصعدة، متوقعًا حدوث توترات في العلاقات بينهما في حال تكرار سيناريو التفجير للمرة الرابعة واستمرار توقف إمدادات الغاز.

 
وأوضح أن الأردن تتعرض لخسائر يومية ضخمة، نظرًا لعدم امتلاكها بدائل للغاز الطبيعي المصري، بأسعار شرائه نفسها، الأمر الذي يضطرها إلي الاستعانة بالوقود التقليدي من المشتقات، وبالتالي تتحمل فروقًا سعرية ضخمة تضيف أعباءً علي ميزانيتها، فضلا عن توقف مشروعاتها الكهربائية التي خططت لها وبدأت في تنفيذها، اعتمادًا علي الغاز المصري.

 
وقال »حجازي« إن مسألة الاستمرار في تصدير الغاز للأردن أو لغيرها سيتم حسمها بعد استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية المصرية، وبناءً علي مشاورات ومناقشات بين الجانبين، ولكن إذا استمر وقف إمدادات الغاز المصري فستضطر الأردن إلي اللجوء للمحاكم الدولية لطلب التعويضات الملائمة، فضلاً عن مخاطر تأثر العلاقات الاستثمارية والعمالية بين مصر والأردن في حال عدم التوصل لحل أو قرار نهائي بهذا الخصوص.

 
وقال الدكتور رشدي محمد، المتخصص في اقتصادات البترول والغاز، إنه بغض النظر عن الأسباب الحقيقية لتوقف ضخ الغاز المصري إلي الأردن، فإنه يجب الإسراع في إصلاح الخط وتأمينه لمد الأردن باحتياجاتها من الغاز حتي تجد مخرجًا من زيادة تكاليف التشغيل بمحطاتها الكهربائية.

 
يذكر أن الأردن تعتمد علي الخارج في تلبية %96 من احتياجاتها من الطاقة، بمعدل %50 للبترول و%46 علي الغاز المصري، وقد أدي وقف إمدادات الغاز المصري إلي زيادة طلب الأردن علي الديزل، الذي تستورده من الخارج بأسعار عالمية مرتفعة، مما فاقم من ديونها لتصل حتي الآن إلي 444 مليون دينار.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة