أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخبراء‮: ‬مضاعفة إنتاج الذهب مرهون بالتخلص من بيروقراطية الإجراءات


نسمة بيومي

اثارت تصريحات وزير البترول والثروة المعدنية المهندس سامح فهمي عن زيادة انتاج مصر من الذهب الي 12 طنا خلال 2011، تساؤلات عديدة حول كيفية تحقيق ذلك المعدل الانتاجي الضخم، بالنظر الي ان مصر انتجت نصف ذلك المعدل علي مدار القرن الماضي بأكمله. واكد عدد من العاملين بقطاع التعدين ان القطاع سيتمكن بالفعل من رفع معدل انتاج الذهب ليصل الي 12 طنا او اكثر بنهاية العام المقبل بشرط تقديم تيسيرات للمستثمرين وعدم خلق اي عراقيل او صعوبات جديدة تحد من تطور انتاجهم والقضاء بشكل نهائي علي اوجه البيروقراطية التي يواجهونها في انهاء تراخيص العمل والانتاج.


 
واشاروا الي ان تلك الخطة تعتمد بالكامل علي انتاج منجم السكري من الذهب الذي يصل بنهاية 2010 الي 5.5 طن موضحين ان عائد بيع تلك الاطنان الضخمة من الذهب تتم اعادة استخدامه لتطوير المنجم وتنفيذ مراحل انتاجية جديدة وسداد حق الدولة في الضرائب والايرادات، مشيرين الي ان العائد سيظهر بشكل اوضح في السوق المحلية خلال عام 2013 الذي يسترد فيه الشريك الاجنبي كامل تكاليف الانتاج ويبدأ اقتسام الارباح مع الحكومة.

واكد مصدر مسئول بقطاع التعدين لـ»المال« ان القطاع سيستطيع الوصول الي انتاج 12 طنا ذهبا بنهاية العام المقبل دون شك نظرا لاختلاف مستويات التكنولوجيا المستخدمة حاليا في انتاج الذهب والتي يمكنها رفع معدل الانتاج خلال فترات زمنية قياسية.

واوضح ان منجم السكري علي سبيل المثال يعتبر المنجم الاول في انتاج الذهب بمصر والمصنف من اكبر عشرة مناجم علي مستوي العالم وهذا المنجم سيتمكن من الوصول الي ما يزيد علي 12 طنا خلال العام المقبل رغم ان انتاج مصر علي مدي القرن الماضي يبلغ 7 اطنان فقط، حيث ان التكنولوجيا الحديثة والانتاج المستمر وارتفاع اسعار الذهب عالميا كلها عوامل تشجع المستثمرين علي تكثيف الانتاج وزيادة المعروض حيث وصل سعر الاوقية الي 1500 دولار للبرميل مقارنة بـ250 دولارا طوال القرن الماضي.

وفيما يخص التساؤلات حول عائد بيع تلك الاطنان الهائلة من الذهب واوجه انفاق تلك العوائد ونصيب الدولة منها، فقد اكد المصدر انه رغم ارتفاع عائد الذهب فإن تكلفة استخراجه وانتاجه مرتفعة ايضا وبالتالي ما يؤخذ من عائد يتم تدويره مرة اخري كنفقات لتطوير الانتاج ولن تظهر تلك العوائد الضخمة التي يتخيلها البعض إلا بعد استرداد الشريك الاجنبي لجميع نفقاته ليبدأ في اقتسام الارباح مع الحكومة.

واكد المهندس عصمت الراجحي، المدير العام لشركة سانتامين المنتجة للذهب بمنجم السكري بالصحراء الشرقية ان انتاج الذهب توقف فعليا خلال عام 1954 نتيجة ارتفاع تكلفة البحث والتنقيب بشكل يفوق العوائد المتحققة من بيعه، لذلك انعدمت جدوي التنقيب عن الذهب في تلك الفترة، موضحا ان عام 1958 شهد انتاج 58 كيلو بلغت قيمتها 22 الف جنيه في ذلك الوقت.

واشار الي ان الفترة منذ عام 1858 وحتي عام 1958 شهدت انتاج ما يتراوح ما بين 7 و8 اطنان فقط من الذهب ويمكن زيادة انتاج الذهب ليصل الي 12 طنا خلال 2011 بفضل انتاج منجم السكري الذي سينتج 5.5 طن بنهاية العام الحالي ويستهدف انتاج ما يزيد علي 6.5 طن بنهاية عام 2011 وبذلك سيتعدي حجم انتاجه منذ بداية تشغيله في يناير وحتي نهاية العام المقبل 12 طنا من الذهب.

واضاف ان منجم السكري ينتج خاما بنسبة 98-97 ذهبا والباقي فضة، لذلك اساس خطة الوزارة للعام المقبل ينصب اغلبها علي انتاج السكري متوقعا الوصول للمعدل الانتاجي المستهدف خاصة بعد زيادة عدد المعدات والكسارات المتطورة العاملة بالمنجم وادخال مراحل جديدة علي المشروع ولكن تحقيق ذلك المعدل متوقف بشكل كامل علي عدم ظهور اي عراقيل او بيروقراطية جديدة تعوق تطور انتاجية المنجم خلال الفترة المقبلة.

اما فيما يخص عوائد بيع الـ12 طنا المقرر الوصول لها بنهاية 2011 والـ5.5 طن الحاليين واين يتم توجيه تلك العوائد التي يمكن من خلالها سداد جزء كبير من عجز الموازنة بالكامل وتسديد مديونيات مصر المحلية والخارجية فأضاف »الراجحي« انه حتي الآن تحقق الكثير من العوائد لمصر من خلال تشغيل منجم السكري ومن ضمن تلك العوائد تشغيل حوالي 450 عاملا مصريا مباشرا وغير مباشر و25 شركة مقاولات وانفاق حوالي 450 مليون دولار علي شراء المعدات والكسارات والتنقلات والاجور وسداد ضرائب كسب عمل لخزانة الدولة بحوالي 5 ملايين جنيه وحصولها علي نسبة %3 من الانتاج و%0.5 ضريبة علي اجمالي المصروفات.

وبالنسبة لاسباب تصدير الذهب وبيعه للخارج بدلا من بيعه داخل مصر فأكد ان الشركة سبق لها أن عرضت علي البنك المركزي القيام بشراء ذهب السكري ولكن البنك اكد امتلاكه لغطاء كاف من الذهب وعدم احتياجه لكميات جديدة، موضحا ان الارباح الفعلية التي سيتم تقاسمها مع الدولة لم يحن وقتها حتي الآن فمن المقرر حدوث ذلك خلال 2013 وبعد ذلك سيجد المواطن انتاج عائد ذهب السكري علي المجتمع بشكل اكثر توسعا.

واكد الدكتور حسن بخيت امين عام رابطة المساحة الجيولوجية ان انتاج الذهب توقف لمدة 200-100 عام ولم يوجد اي خط خلال تلك الفترة الطويلة لاستغلال الذهب وانتاجه بشكل مستمر دون انقطاع ولكن العام الحالي شهد بداية الانتاج المنظم من الصحراء الشرقية التي تحتوي علي اطنان ضخمة من الذهب تسمح بالوصول الي 12 طنا منه بنهاية 2011.

وقال إن هناك مئات المناجم والمواقع الاخري غير المستغلة بالشرقية والثرية بكميات ضخمة من الذهب ولا يوجد ما يمنع من استغلالها لزيادة المعدل المستهدف انتاجه من الذهب الي اضعاف مضاعفة ولكن عملية استغلال تلك المواقع يتم من خلال جدول زمني محدد لتوقيتات المزايدات العالمية المفترض طرحها لاستغلال خام الذهب ولكن يتم تنفيذ ذلك وفقا لشروط عديدة ومعايير اقتصادية وظروف كل دولة متوقعا ارتفاع معدل الاقبال علي الاستثمار بذهب الشرقية خلال الفترة المقبلة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة