أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تأخر وصول الخامات الرئيسية للمصانع المحلية‮.. ‬أبرز تأثيرات الأزمة



أكد عدد من مصنعي الغزل والنسيج تأثرهم بإضراب سيارات النقل الثقيل، الذي استمر طيلة الأسبوع الماضي، وأكدوا تأخر وصول الخامات الرئيسية من أقطان وغزول لمصانع الغزل والنسيج المحلية، واضطرار البعض منهم إلي تحمل تكلفة أرضيات تخزين البضائع بالموانئ، فضلاً عن ارتفاع أسعار تكلفة شحن البضائع من الميناء إلي المصانع.

وأوضحوا أن وجود مخزون لديهم من الخامات حال دون ظهور تأثير مباشر للإضراب لديهم.
 
محمد المرشدي 


فيما أكد مسئولو شركات حلج الأقطان تكدس الآلات من بالات الأقطان لديهم، بسبب صعوبة نقل الأقطان المحلوجة إلي المغازل المحلية أو إلي الموانئ لتصديرها.

وأشار محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية، إلي تأثر شركات الغزل بإضراب سيارات النقل الثقيل خلال الأسبوع الماضي، لافتاً إلي حدوث تأخر في وصول الخامات من أقطان وغزول إلي مصانع الغزل والنسيج بالسوق المحلية.

وأوضح »المرشدي« أن أياً من شركات الغزل والنسيج، عادة ما يكون لديها مخزون نسبي من الأقطان أو من الغزول يكفيها لمدة شهر تقريباً، إلا أن خسائر الشركات العاملة بقطاع الغزل والنسيج، تمثلت في اضطرار الشركات إلي تحمل تكلفة أرضيات تخزين الخامات المستوردة بالموانئ المصرية، نظراً لصعوبة نقلها خلال فترة الإضراب إلي المصانع، فضلاً عن ارتفاع تكلفة الشحن من الموانئ، بالإضافة إلي تعطل شركات التصدير وتأخرها في شحن بضائعها إلي الموانئ.

وأكد المهندس محمد عبدربه، رئيس مجلس إدارة شركة ميت غمر للغزل والنسيج، إحدي شركات قطاع الأعمال التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج، تأثر شركته بالإضراب الذي حدث خلال الأسبوع الماضي، لافتاً إلي تأخر وصول الأقطان المستوردة من الخارج، فضلاً عن تأخر تسلمه الأقطان الموجودة بالمحالج، التي دفع أجر حلجها مسبقاً.

وأوضح »عبدربه« أن وجود مخزون لديه من خامات الأقطان حال دون توقف خطوط إنتاجه بشكل مباشر جراء تأخر عمليات شحن القطن.

وقال عبدالفتاح إبراهيم، مسئول شركات الحليج بالنقابة العامة للغزل والنسيج، إن أزمة إضراب أصحاب سيارات النقل الثقيل، التي بدأت الأسبوع الماضي، تسببت في تكدس بالات الأقطان التي تم حلجها بالمحالج، بسبب صعوبة نقلها إلي المغازل المحلية أو إلي الموانئ المصرية لتصديرها، لافتاً إلي أن شركات تجارة الأقطان هي التي ستتحمل الخسائر الناجمة عن تكدس الأقطان بالمحالج.

وأضاف »إبراهيم« أن شركات تجارة الأقطان أكثر المتأثرين بذلك، نظراً للتأثر بمواعيد شحن وتسليم الأقطان إلي الأسواق الخارجية وإلي الموانئ لتصديرها إلي الخارج أو وصولها إلي المغازل المحلية.

وأشار »إبراهيم« إلي أن الضرر الوحيد الذي تتحمله المحالج، هو الابقاء علي تأمين الأقطان المكدسة لديها، والابقاء علي سلامتها من أي ضرر أو تلفيات أثناء فترة تخزينها بالمحالج، ولفت »إبراهيم« إلي أنه تم حلج نحو مليون قنطار قطن منذ بداية الموسم إلي الآن من إجمالي 2.6 مليون قنطار إجمالي إنتاج السوق المصرية هذا العام.

جدير بالذكر أن عملية حلج القطن تتم بعد عملية فرزه وتقسيمه وفقاً لأصناف محددة، وعملية الحلج عبارة عن فصل البذرة عن القطن الشعر، ومدة موسم الحليج 6 أشهر تبدأ في أوائل شهر أكتوبر إلي نهاية شهر مارس.

ويبلغ عدد المحالج علي مستوي محافظات الجمهورية 42 محلجاً من بينها 27 محلجاً قطاع أعمال، و15 محلجاً قطاعاً خاصاً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة