أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خلال النصف الأول ارتفاع المؤشرات الأمريكية والفرنسية والألمانية وتراجع الآسيوية والأوروبية واللاتينية


المال - خاص
 
تراجعت معظم المؤشرات العالمية خلال النصف الأول من هذا العام بسبب انخفاض أسعار الأسهم في معظم دول أوروبا وأمريكا وضعف أدائها أيضاً في الأسواق الناشئة لدرجة أن مؤشر »FTSE « البرازيلي تراجع بحوالي سالب %9.5  ومؤشر توبكس بحوالي سالب %5.5 وسويس ماركيت بأكثر من سالب %5 وهانج سينج سالب %3 وحتي »FTSE « لأقوي 100 شركة أوروبية دخل أيضاً المنطقة السالبة.

 
ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز، أن مؤشر S&P500 لأقوي الشركات الأمريكية احتل المركز الأول علي جميع المؤشرات العالمية هذا العام حتي الآن، حيث بلغ معدل نموه أكثر من %4 وبعده مؤشر CAC40 الفرنسي بنمو قدره %3ثم FTSE الألماني بحوالي %2.

 
وحتي مؤشر المفاجآت الاقتصادية »CESI « الذي يصدره بنك »سيتي جروب« والذي يقيس العلاقة بين الواقع الاقتصادي والتوقعات الاقتصادية علي مستوي العالم فقد اقترب خلال الأشهر الستة الأولي من هذا العام إلي أدني مستوي له منذ الهاوية التي وقع فيها عقب الأزمة المالية العالمية في نهاية عام 2008 حيث اقترب حالياً من أقل من 700 نقطة بالمقارنة مع حوالي 1400 نقطة في نهاية العام الماضي.

 
ومع ذلك يري خبراء الأسواق المالية أن انخفاض هذا المؤشر الذي يعرف باسم »سيسي« لا يعكس الواقع الاقتصادي بدقة بقدر ما يعكس ضعف الاقتصاديين في حساب توقعاتهم بخصوص نمو الأسواق العالمية.

 
وحققت شركات الرعاية الصحية والمرافق والتسلية والترفيه والسجائر أداءً جيداً في الولايات المتحدة الأمريكية غير أن شركات الطيران والمناجم والبنوك الضعيفة وشركات السيارات سجلت نتائج ضعيفة في جميع مناطق العالم.

 
وتباين أداء الأسهم الأوروبية حيث ارتفعت أسعار أسهم شركات اكسا »BMW وSAP « في حين تراجعت أسعار أسهم شركة تيبكو اليابانية بحوالي %84هذا العام وكذلك شركة تايهايو للأسمنت اليابانية انخفضت أيضاً أسعار أسهمها بحوالي %55 وحتي الاستثمارات في الأدوات ذات الدخل الثابت مثل السندات الأمريكية 10  سنوات تراجعت عوائدها كثيراً حتي بلغت %3.8 هذا العام مع تزايد المباحثات حول ارتفاع الديون الأمريكية إلي مستويات قياسية وارتفاع التضخم واحتمال نهاية الدولار كعملة احتياطية عالمية مما أثار فزع المستثمرين حول العالم.

 
ومازال خبراء الاقتصاد والمال يشعرون بالحيرة ولا يستطيعون الإجابة من العديد من الأسئلة مثل:

 
- هل سيرتفع النمو العالمي كما يأمل العديد من محافظي البنوك المركزية أم ستتجه إلي أسفل أكثر وأكثر خلال النصف الحالي؟

 
- هل سيقع الاقتصاد العالمي في هاوية التضخم أو الانكماش؟

 
- ماذا عن الفقاعة السلعية وهل تجاوزت الأسواق الناشئة أفضل معدلاتها وستبدأ في الهبوط؟

 
وبرغم هذه الحيرة يتوقع معظم المستثمرين ارتفاع أرباح أسهم الشركات المدرجة في مؤشر S&P500 خلال الربع الثاني من هذا العام والتي سيتم الإعلان عنها في الأسابيع المقبلة، حيث قفزت هذه الأرباح من حوالي 77 دولاراً في بداية العام الماضي إلي أكثر من 105 دولارات للسهم مع بداية النصف الثاني من هذا العام علاوة علي ارتفاعها لأكثر من 95 دولاراً طوال الأشهر الستة الأولي من العام الحالي.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة