أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخبراء‮: ‬3‮ ‬عقبات تحد من انتشار القروض التعليمية


بهاء رمضان
 
أكد الخبراء وجود عدة عقبات أمام اطلاق قروض تعليمية للطلاب، أهمها الرواتب المنخفضة للشريحة الكبري من العملاء المستهدفين وهم الموظفون الذين يفتقدون القدرة علي الوفاء بسداد أقساط هذه القروض، بالإضافة إلي قصر دورة القرض التي لا تتعدي العام التعليمي وارتفاع الفوائد بشكل ملحوظ.

 
كان بنك القاهرة قد قرر مؤخراً إطلاق برنامج للقرض التعليمي بقيمة 250 مليون جنيه خلال شهر ديسمبر الحالي لجميع طلبة المدارس والجامعات، علي أن يتراوح سعر العائد علي القرض بين %14 و%18، وتتراوح مدته بين 6 أشهر وسنة.
 
استهدف البنك  الوصول إلي الموظفين والعاملين بالقطاعات المختلفة في جميع المجالات ويتضمن القرض التعليمي الجديد تمويل مصاريف الإقامة للطالب والانتقالات وغيرها من الأمور التي يحتاجها الطالب المغترب.
 
قال أحمد قورة، الخبير المصرفي، رئيس البنك الوطني الأسبق، إن مثل هذه القروض الخاصة بتغطية نفقات الطلاب المغتربين والتي يحصل عليها أولياء أمورهم لن تنتشر مبررا ذلك بانخفاض رواتب الشريحة الكبري منهم وقصر دورة هذه القروض لأنها لن تزيد علي عام، لافتاً إلي أن المشكلة الأخري في مثل هذه القروض هي ارتفاع فوائدها مقارنة بفوائد القروض الأخري، وهو ما سيمثل مشكلة أخري في طريق انتشار مثل هذه القروض.
 
وأضاف أن مثل هذه القروض والتي تدخل ضمن التجزئة المصرفية، لن تجد إقبالاً من أولياء الأمور لأنهم لن يستطيعوا توفير قسط شهري يصل لألف جنيه لسداد القرض المطلوب، لافتاً إلي ضرورة أن تدرس البنوك التي ترغب في طرح مثل هذه القروض السوق جيدا وتضع الضوابط اللازمة لنشرها، خاصة أن المبلغ المعلن عنه وهو 250 مليون جنيه، لا يكفي عدد الطلاب الموجودين لدينا الذين يصل عددهم إلي 20 مليون جنيه معتبرا أن هذه الخطوة من بعض البنوك هي للأغراض الدعائية وليس لخدمة التعليم.
 
ويقول عبدالخالق فاروق، خبير اقتصادات التعليم، إن ظاهره الرحمة وباطنه العذاب، فالأسر التي تعاني من أعباء المصاريف الدراسية كيف يمكنها الحصول علي قروض بنكية تعرضها فيما بعد لمشاكل لا حصر لها خاصة أنها ستحتاج لسدادها خلال فترة قصيرة.. لافتاً إلي أن البنوك إذا أرادت أن تساهم بالفعل في تغطية مصروفات تعليم أبنائنا فعليها أن تؤسس صناديق لها أغراض واضحة ومعروفة بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني تهدف للمساهمة في العملية التعليمية من خلال وجود مدارس بتخصصات بعينها ويكون تمويلها من خارج التمويل الحكومي علي أن تقوم الأسرة بسداد مستحقات هذه المدارس والكليات بالتقسيط وعلي مدة زمنية طويلة وبما يتناسب مع الرواتب الهزيلة التي يحصلون عليها، شريطة أن تدار هذه المؤسسات التعليمية بنظام يتيح لخريجيها فرص عمل في السوق، ولا يتسبب في جعلهم أنصاف متعلمين.
 
ويري الدكتور وليم عبيد، بكلية التربية بجامعة عين شمس، أن منح قروض لتغطية نفقات التعليم قد يكون مجدياً في حال الأجور والرواتب المرتفعة ولكن في مجتمعنا المصري، إذا قمنا بتقسيم شرائح العاملين بالجهاز الإداري بالدولة فإننا نجد أن نحو 5 ملايين موظف حكومي يمكنهم استخراج أوراق إثبات رواتبهم والتي يطلبها البنك من طالبي القروض وباقي سوق العمل هو قطاع خاص ومن ثم ستكون أمام هذه البنوك تلك المشكلة وهي تسعي لاجتذاب شريحة جديدة من العملاء كما أنه لن يكون هناك إقبال من أولياء الأمور علي هذه القروض.
 
ويري عبدالحفيظ طايل، مدير مركز الحق في التعليم، أن إعلان بعض البنوك، خاصة بنك القاهرة عن توفير قروض لتغطية نفقات تعليم المغتربين من حيث الإقامة وشراء المذكرات والكتب والمستلزمات التعليمية يمثل اعترافاً من الحكومة بعدم مجانية التعليم في مصر، وأنها تسعي لتقديم هذه القروض لتغطية نفقات الدراسة التي أصبحت تثقل كاهل الأسر، في ضوء ما تتكبده من نفقات المدارس والدروس الخصوصية التي تلتهم 17 مليار جنيه سنوياً من دخول المصريين، لافتاً إلي أن التعليم ليس مشروعاً تجارياً يستهدف الربح مما يؤدي لاستدانة الأسر بالحصول علي قروض بفوائد من البنوك لتغطية تكاليف العملية التعليمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة