أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إسرائيل تعترف بجنوب السودان وتعرض مساعدات اقتصادية‮.. ‬والصين تعد بعلاقات قوية


إعداد - عبدالغفور أحمد

اعترفت إسرائيل أمس الأحد بجمهورية جنوب السودان وعرضت مساعدات اقتصادية للدولة الوليدة بعد انفصالها عن شمال السودان الذي لا يقيم علاقات مع الدولة العبرية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمام مجلس الوزراء: أعلن هنا أن إسرائيل تعترف بجنوب السودان، وأضاف: نتمني لها النجاح، إنها دولة تسعي للسلام وسنسعد بالتعاون معها كي نضمن تنميتها ورخاءها.

يذكر أن هناك آلاف اللاجئين والعمال المهاجرين من السودان يعيشون في إسرائيل بعد أن قدموا إليها سيراً علي الأقدام عبر سيناء.

من جهة أخري، هنأ الرئيس الصيني هو جين تاو، جنوب السودان علي استقلاله ووعد بإقامة علاقات قوية بين البلدين، مع سعي الصين للحفاظ علي إمكانية وصولها إلي إمدادات النفط السودانية.

وتعد الصين من بين المشترين الرئيسيين للنفط الخام السوداني وتحرص علي ضمان ألا يؤدي تقسيم السودان لدولتين إلي نشوب قتال قد يعطل الإمدادات ويلحق الضرر بوضع بكين علي جانبي الحدود الجديدة.

يذكر أن للصين علاقات وثيقة منذ فترة طويلة مع الخرطوم، ولكنها تحركت لضمان أن تبقي أيضاً علي ود مع جنوب السودان حيث توجد غالبية احتياطات النفط.

من جهة أخري، نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايم الأمريكية عن آر باري ولكلي، القنصل العام الأمريكي في جوبا، عاصمة جنوب السودان، تصريحاً قال فيه إن »لعبة البوكر« قد بدأت للتو في جنوب السودان، وتناولت الصحيفة ولادة دولة جنوب السودان، مشيرة إلي تحديات جسيمة في مواجهة الدولة الوليدة التي يبلغ حجمها قرابة مساحة فرنسا، ويعاني معظم سكانها الأمية والفقر المدقع والأمراض المزمنة، بالإضافة إلي المخاوف من قادتها الذين تمرسوا علي إدارة الدولة منذ عام 2005 بموجب اتفاقية نيفاشا التي أنهت حربا دامية مع الشمال وأتاحت الاستقلال.

ويعد معظم قادة جنوب السودان من قيادات الفصائل التي توحدت تحت مظلة العداء للخرطوم، ومحاربة حكومة الشمال، إلي جانب بقاء العديد من القضايا المعلقة، فمعظم سكان الجنوب من المسيحيين والوثنيين، يزعمون أن الشمال المسلم يحرض الفصائل المسلحة ضد دولتهم، وكلا الطرفين يزعم أن »أبيي« الغنية بالنفط تابعة له.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة