أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

وسط تصاعد التوتر بين دمشق وواشنطن وظهور أدلة جديدة علي القتل العمدي للمتظاهرين بدء جلسات الحوار الوطني في سوريا وسط‮ ‬غياب أقطاب المعارضة


المال ـ خاص

 
بدأت في العاصمة السورية دمشق، أمس، أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني، في محاولة من النظام السوري لوقف الاحتجاجات المناهضة له والمستمرة منذ الماضي، في الوقت الذي أعلنت فيه أقطاب بارزة من المعارضة السورية عن مقاطعتها الحوار مع النظام، حتي إيقاف قمع المتظاهرين علي الأقل.

 
افتتح فاروق الشرع، نائب الرئيس السوري، اللقاء مشدداً علي أنه لا رجعة عن الحوار الوطني، وأكد أن الحوار واجب وطني وليس منحه منحة من أحد أو تنازلاً من الحكومة إلي الشعب.

 
من جهته، دعا النائب في البرلمان السوري، محمد حبش، إلي إنهاء ما سماها الدولة الأمنية والسماح بالتعددية الحزبية والسياسية والحرية الإعلامية كأساس لإنهاء الأزمة التي تمر بها سوريا، وصولاً إلي الدولة المدنية.

 
وقال الباحث والكاتب القريب من المعارضة، الطيب تيزيني، إن هناك مقومات كان يجب أن يبدأ بها الاجتماع، مشيراً إلي إطلاق الرصاص في حمص وحماة، وأضاف أنه كان يتمني أن يتوقف هذا أولاً.

 
ومن المقرر أن تناقش الجلسات التي ستستمر ليومين الإصلاحات السياسية والتعديلات الدستورية وأهمها المادة الثامنة التي تجعل من حزب البعث الحزب القائد للدولة والمجتمع.

 
وتشارك في اللقاء شخصيات مستقلة ومندبون عن حزب البعث الذي يتولي السلطة منذ عام 1963.

 
كان الرئيس السوري، بشار الأسد، قد دعا في خطاب ألقاه في 20 يونيو بجامعة دمشق إلي حوار وطني، يمكن أن يؤدي إلي تعديل الدستور أو إلي دستور جديد.

 
من جهة أخري، ازدادت حدة التوتر الدبلوماسي بين سوريا والولايات المتحدة، بعد أن استدعت الخارجية السورية أمس الأحد، سفيري الولايات المتحدة وفرنسا، وابلغتهما احتجاجاً شديداً بشأن زيارتيهما مدينة حماة من دون الحصول علي موافقة الوزارة.

 
ووصفت وكالة الأنباء العربية السورية »سانا« زيارة السفيرين بأنها خرق للمادة 41 من معاهدة فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي تتضمن وجوب عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول المعتمدين لديها.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة