أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سياسيون‮: ‬خطاب شرف مخيب للآمال ومتأخر‮ ‬5‮ ‬شهور


كتب - مجاهد مليجي:

 
نزل خطاب رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف علي مسامع الثوار المعتصمين في ميادين مصر المختلفة كالصاعقة، فجاءت ردود أفعالهم قوية، رافضين ما طرحه شرف في خطابه الذي رأوا أنه يذكرهم بخطابات مبارك الباهتة، وقاموا بمحاصرة قناة السويس ومجمع التحرير، وقطع طريق السخنة، في حين رأي السياسيون أن الخطاب جاء مخيباً للآمال ومحبطا، وأقل كثيراً من التوقعات.

 
أكد الدكتور عمرو الشوبكي، الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن بيان رئيس الوزراء جاء متأخرا للغاية، وإن اعتبره خطوة للأمام وقال: »رغم ذلك لا يلبي الخطاب طموحات الثائرين الذين يطالبون بمحاكمات علنية وفورية لقتلة الثوار، وعلي رأسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 
وأضاف الشوبكي: إن المحبط في بيان رئيس الوزراء أنه في البلاد الديمقراطية تسقط الحكومة بالانتخابات، فيتم تغيير فريق العمل بالكامل في بضعة أيام، بينما مازلنا عاجزين عن تغيير فريق عمل يضم 13 وزيراً من لجنة سياسات الحزب الوطني المنحل رغم قيام الثورة، مما يؤكد أننا بحاجة إلي إعادة النظر في المنظومة التي حكمتنا خلال الشهور الخمسة الماضية.

 
وقال الشوبكي إن الخطاب عكس نفس عقلية الرئيس المخلوع حسني مبارك، القائمة علي اللجوء إلي الحلول المسكنة، لكنه لم يتحدث عن إعادة هيكلة وزارة الداخلية ولا عن المحاكمات العلنية، وكأنه تلي بيانا من صندوق مبارك للتفكير والإدارة.

 
من جهته، أكد الدكتور محمد البلتاجي، أمين حزب »الحرية والعدالة« بشبرا أنه لا يريد أن يبدو متشائماً، إلا أن مصر الآن تمر بمرحلة فاصلة ولم تقدم حكومة شرف خلال المائة يوم التي انقضت كشف حسابها بما أنجزته، حيث إن الضباط الذين قتلوا المتظاهرين لا يزالون في مواقعهم، رغم أن المصريين يطالبون بتطهير حقيقي، ومحاكمة حقيقية، بينما يناور شرف من بيدهم الأمر في المجلس العسكري من أجل الالتفاف علي مطالب الثوار، وهو ما يرفضه الإخوان وجميع القوي السياسية في مصر، بل جموع الشعب المصري.

 
وقال معتز حبشي، أحد شباب ائتلاف الثورة المعتصمين، إن خطاب عصام شرف جاء متأخرا عن موعده بضعة شهور، لذلك نطالب المجلس العسكري بسرعة حسم تلك المطالب في أقل وقت ممكن، وطالب بوقف ضباط الداخلية الذين قاموا بتعذيب المواطنين والضباط سيئي السمعة عن العمل، وليس فقط الضباط المتهمين بقتل ثوار 25 يناير.

 
ويري عبدالغفار شكر، عضو اللجنة العليا لحزب التحالف الاشتراكي، في بيان شرف تجاوباً جزئياً لبعض المطالب، ولكنه لا يكفي، ولذلك فإن البعض يشعر بخيبة أمل لأن الناس يتصورون أن الحكومة التي جاءت بعد الثورة منوط بها مراعاة أهداف الثورة الكبري التي لم تتحقق حتي الآن، وأضاف: »علي الحكومة أن تدرك أن الناس لن تستطيع أن تصبر أكثر من ذلك وأن أهل الشهداء هم من يتحركون لأن نيران القتل هي التي تشعل الغضب«، والخطوات المقبلة ستوضح ذلك اذا ما كانت هناك استجابة أم لا »وإن كنت انصحهم بالاستجابة لمطالب الشعب حتي لا تتكرر أحداث 28 يناير«.

 
ويري علي عبدالفتاح، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية، أن خطاب شرف محبط للآمال وتكرار لخطاب حسني مبارك ولا يلبي مطالب الشعب وكأن مبارك يتكلم، ولم يحقق آمال الجماهير، وسيؤدي إلي مزيد من التصعيد حتي تتحقق المطالب.

 
وقال عبدالفتاح إن بعض قيادات وزارة الداخلية تمثل تهديداً خطيراً للثورة، ولابد من تطهير الوزارة، وإقالة جميع السفراء الذين لا يصلحون لتمثيل مصر.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة