أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مـصـــر علي أعــتاب عصــيان مدني


كتبت - إيمان عوف ومجاهد مليجي
ومحمد ماهر ونادية صابر:

 
دخلت الأزمة السياسية منعطفاً جديداً أمس، وعقدت الحركات والأحزاب السياسية مؤتمراً صحفياً بميدان التحرير، أعلنت خلاله عن رفضها خطاب الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الذي ألقاه مساء أمس الأول السبت.

 
وقام مئات المعتصمين في الميدان بإغلاق الأبواب الرئيسية لمجمع التحرير، وعلقوا عليه لافتة »عفواً المجمع مغلق للعصيان المدني«، وانضم إليهم مئات الموظفين العاملين في مجمع التحرير وبعض الموظفين بالوزارات المحيطة ومجلس الوزراء، إلا أن المواطنين ذوي المصالح بمجمع التحرير قاموا بتظاهرة مضادة للمطالبة بعدم تعطيل مصالحهم وفتح المجمع.

 
وقامت قوات الشرطة بتسليم مبني مجلس الوزراء للشرطة العسكرية، خوفا من اندلاع اشتباكات مع المعتصمين، وردد المتظاهرون هتافات معادية للدكتور عصام شرف، والمجلس العسكري.

 
وفي سياق متصل أعلنت مجموعة من شباب الثورة عن بدء العصيان المدني، تضامناً مع شعب السويس، بينما دعت القوي السياسية المشاركة في الاعتصام إلي عقد اجتماع مغلق مساء أمس - خلال مثول الجريدة للطبع - لبحث امكانية إعلان العصيان المدني.

 
وفي السويس.. تدخلت وحدات من الجيش الثالث الميداني لفض اعتصام الشباب علي طريق السويس - السخنة وتم انهاء الاعتصام وفتح الطريق، في ما ترددت أنباء حول استخدام العنف ضد المعتصمين لاجبارهم علي فتح  الطريق، ونقلت وكالة رويترز علي لسان أحد المعتصمين أنهم أغلقوا الطريق مرة أخري.

 
بينما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن منصور عيسوي، وزير الداخلية، أن رئيس الوزراء ليس من اختصاصه إصدار أي قرارات بشأن الضباط المتهمين بقتل الثوار، وأنه مستعد لتقديم استقالته من الوزارة إذا شعر بأن هناك قرارات مرت دون رغبته، وكان شرف قد وعد في خطابه أمس الأول بإنهاء خدمة هؤلاء الضباط، وإثر إعلان بيان رئيس الوزراء تظاهر عدد من ضباط الشرطة أمام وزارة الداخلية اعتراضًا علي انهاء خدمة زملائهم المتهمين بقتل الثوار قبل صدور أحكام بالإدانة، وطالبوا بالاكتفاء بوقفهم عن العمل حتي تنتهي المحاكمات مع تقديم القناصة المجهولين الذين شاركوا في قتل متظاهري التحرير إلي المحاكمة.

 
ودعت القوي السياسية كلا من المجلس العسكري ومجلس الوزراء الي الاستجابة لمطالبها بحظر محاكمة المدنيين عسكريا، والافراج الفوري عن جميع المدنيين الذين تمت محاكمتهم عسكرياً وتحديداً العمال، وإلغاء قوانين تجريم الاعتصامات والاضرابات السلمية، وتعديل قانون الأحزاب الجديد، وقانون مجلس الشعب، وتخصيص دوائر قضائية جديدة لمحاكمة قتلة الشهداء، وعلنية المحاكمات لمبارك وحاشيته، بالاضافة إلي مجموعة أخري من المطالب التي سبق أن أعلنوها ظهر أمس الأول السبت، من بينها وضع حدين أدني وأقصي للأجور، بما لا يقل عن 1200 جنيه للحد الأدني و10 أضعافه للحد الأقصي.

 
من جانبه، قال محمد عادل، المتحدث الإعلامي باسم »شباب 6 أبريل« في بيان للحركة »إننا حاليا في إطار أزمة سياسية، حيث يصر المجلس العسكري علي عدم اتمام العديد من المطالب المهمة«.

 
وأضاف أن خطاب الدكتور عصام شرف لم يتضمن اطلاقاً أي حديث حول محاكمة مبارك، كما لم يتطرق إلي تطهير الحكومة من وزراء الحزب الوطني وكذلك الوزراء الخدميون، اضافة إلي أنه لم يتطرق بشكل تفصيلي للحديث حول الحد الأدني للأجور، وزيادة المعاشات. وأبدي محمد عادل اندهاشه من تجاهل خطاب شرف أي حديث حول إلغاء المحاكمات العسكرية، أو تطهير وزارة الداخلية من رجال حبيب العادلي، لإعادة ضبط الأمن وانهاء حالة الانفلات الأمني بالمجتمع، كما لم يتطرق إلي الغاء قانون منع التظاهر والإضراب.

 
وفي محافظة السويس، شهدت الاحتجاجات هناك تطوراً نوعياً خطيراً، حيث قام مئات المتظاهرين بغلق الطرق المؤدية إلي ميناء الأدبية بالسويس، مما أدي إلي اغلاق الميناء منذ الساعة السادسة صباح أمس الأحد.

 
وقال اللواء عبدالقادر جاب الله، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر في تصريحات خاصة لـ»المال« إن المتظاهرين منعوا خروج ودخول الشاحنات إلي ميناء الأدبية، فتكدست مئات الشاحنات بأرضية الميناء، بالإضافة إلي منع دخول عمالة الشحن والتفريغ، حيث أغلقوا بوابات الميناء أمامهم، مما أصاب حركة الميناء بالشلل التام.

 
وأضاف أن توقف العمل بالميناء أدي إلي تكدس البضائع العامة والصب السائل والصب الجاف التي تحمل زيوتاً، مما سيلحق الضرر بالمستوردين، بسبب تجمدها نتيجة غلق الميناء وعدم نقلها إلي المصانع. وقامت مجموعات من المواطنين بقطع طريق العين السخنة واغلاق جميع الطرق المؤدية إلي ميناء الأدبية، وانضم إليهم مئات العمال من الشركات المحيطة.

 
ومن جانبه قال صقر غريب، أحد القيادات العمالية بالسويس، إن الأهالي أعلنوا العصيان المدني في مواجهة تجاهل المجلس العسكري مطالبهم، مشيراً إلي أن مجموعة كبيرة من العمال في الشركات الموجودة علي طريق العين السخنة أعلنت انضمامها الي الاعتصام، وقطعوا الطريق، ومنها شركات »سيراميكا كليوبترا«، و»ميناء السخنة« و»تراست«، ومجموعة من عمال شركات تابعة لهيئة قناة السويس، وموظفي مبني الارشاد.

 
وقال غريب إن عدد المضربين عن الطعام في السويس وصل إلي 35 مواطناً، وهناك بؤر جديدة للاعتصام حيث اعتصم صباح أمس مئات المواطنين أمام مبني المحافظة، ومبني الإرشاد، ومجموعة أخري أمام مديرية الأمن، مؤكداً أن السويس تشهد اليوم حالة عصيان مدني شامل، حيث لم يستجب المجلس العسكري لمطالبهم.

 
وحول تطور الأوضاع في الإسكندرية، قال صفوان محمد، منسق حملة البرادعي رئيساً بالإسكندرية، إن الأعداد المعتصمة بميدان سعد زغلول في محطة الرمل تزايدت بعد انضمام بعض أسر الشهداء والمتضامنين مع المطالب التي رفعها المعتصمون، مما أوصل أعداد المعتصمين لما يقرب من 5 آلاف معتصم.

 
وأضاف أن عدد حالات الاضراب عن الطعام وصل حتي ظهر أمس الأحد إلي ثلاثين حالة، وقد تم تحويل كل من إسلام الحضري الناشط بحركة 6 أبريل، وأحمد فهمي، عضو »حملة دعم البرادعي« إلي المستشفي الميري بمحطة الرمل، بعد شعورهما بالاعياء الشديد والهبوط بسبب شدة الحرارة.

 
ونبه صفوان إلي أن ما يقرب من الـ29 حزباً وحركة سياسية المعتصمة بميدان سعد زغلول تدور بينها حالياً مشاورات لبحث خطوات تصعيدية أخري، مؤكداً أن خطاب الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء الأخير بشأن اعفاء الضباط المتورطين بقتل الثوار من خدمتهم بهيئة الشرطة ليس كافياً، لأن المطالب كانت واضحة منذ الساعات الأولي للاعتصام، فمن الضروري محاكمة جميع المتورطين في قتل المتظاهرين، بالإضافة إلي محاكمة كل رموز الفساد، وبشكل علني. ولفت صفوان إلي أنه لا صحة لما تردد عن عودة بعض شباب الإخوان للاعتصام بميدان سعد زغلول، مضيفاً أن شباب الإخوان غادروا منذ مساء الجمعة 7 يوليو، ولم يعودوا منذ ذلك الحين، لكن أنس نبيل، أحد شباب الإخوان، أكد أن الإخوان نسقوا مع جميع القوي السياسية، وأسفر التنسيق عن اختيار 10 أفراد ممثلين عن القوي السياسية لإدارة الاعتصام من بينهم شباب الإخوان.. وشكل النشطاء 5 لجان لإدارة الاعتصام. وأبدي شباب الإخوان بالإسكندرية استياءهم من تجاهل وسائل الإعلام مشاركتهم في الاعتصام، وتهميش وجود شباب الإخوان، مشيراً إلي أن البعض يحاول شق الصف الوطني في الوقت الذي تجتمع فيه القوي الوطنية.

 
من جهته أكد حسين إبراهيم، رئيس المكتب الإداري للإخوان بالإسكندرية أن شباب الإخوان في الإسكندرية طالبوا بضرورة المشاركة في الاعتصام من أجل تحقيق مطالب جمعة 8 يوليو، وقام المكتب الإداري بالإسكندرية بتصعيد الأمر لمكتب الإرشاد، الذي وافق بدوره علي مشاركة شباب الإخوان في الاعتصام.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة