سيـــاســة

الحكومة تقرر استمرار العمل بقانون الطوارئ





كتب - القسم السياسي
 

قال أسامة هيكل، وزير الإعلام، إنه تقرر تطبيق جميع النصوص المتاحة بقانون الطوارئ الذي كان مستهدفاً رفعه خلال الفترة المقبلة، وذلك في أول رد فعل حكومي علي أحداث اقتحام السفارة الإسرائيلية مساء جمعة تصحيح المسار.

وأضاف هيكل أن الاجتماع الذي عقدته اللجنة الوزارية لإدارة الأزمات بحضور عدد من أعضاء المجلس العسكري شهد إقرار إحالة المقبوض عليهم خلال الأحداث، ومن يثبت تورطهم فيها إلي محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، وأكد التزام مصر بالاتفاقيات الدولية وناشد جميع القوي السياسية تحمل مسئولياتها تجاه الوضع الأمني، ودعا أجهزة الأمن اتخاذ ما يلزم لمواجهة البلطجة واستخدام حقها في الدفاع عن النفس.

ووصف هيكل أحداث السفارة بأنها خروج واضح علي القنون ولا يمكن وصف من ارتكبها بـ»الشرفاء«، وأكد أن الحادث مس صورة مصر أمام العالم وأضر بمصالحها، وقال إن مصر تتعرض لمحنة تهدد كيان الدولة ويستوجب اتخاذ إجراءات قانونية حاسمة.

وعلي الصعيد الميداني شهد ميدان التحرير أمس حالة من الهدوء وانتظام حركة المرور، فيما تجمع عشرات المواطنين أمام مقر السفارة الإسرائيلية، وأعلنوا رفضهم ممارسات الشرطة فجر ليلة السبت، واستمرت الشرطة العسكرية في مطاردة النشطاء والمواطنين الذين تجمعوا أمام مقر السفارة لابعادهم عنها وتم القبض علي نحو 38 متظاهراً.

وأصدرت وزارة الصحة بياناً رسمياً قالت فيه إن عدد المصابين بلغ 1049، وعدد الوفيات ثلاثة، أحدهم تُوفي بالسكتة القلبية، بينما لم تعلن عن سبب وفاة الاثنين الآخرين، وأشار البيان إلي أن هناك عدداً كبيراً من المصابين خرجوا بعد أن تلقوا الإسعافات الأولية بعد أن ظل البعض يتلقي العلاج.

ومن جهة أخري، وفي مستشفي حدائق القبة، توفي صباح أمس المجند عماد ميخائيل، أحد الذين أصيبوا جراء حادث الانتهاك الإسرائيلي للحدود، متأثراً بجراحه.

وأعربت مجموعة من المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية عن عدم إقرارهم اقتحام السفارة الإسرائيلية، وإن ألقوا باللوم في هذه التداعيات علي ضعف رد الفعل الرسمي للحكومة المصرية علي الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة المصرية، وقتل الجنود المصريين علي الحدود.

وأعربت جماعة الإخوان المسلمين عن رفضها جميع أعمال العنف التي حدثت الجمعة من اعتداءات علي وزارة الداخلية وحرق مبني الأدلة الجنائية للمرة الثانية، وعدوان علي مديرية أمن الجيزة والاصطدام بالجنود وحرق بعض المركبات، وطالبت بسرعة التحقيق العادل فيها.

من جانبه أكد محمد عادل، المتحدث الإعلامي باسم حركة شباب 6 أبريل، أن أنصار الرئيس المخلوع مبارك هم من قاموا بالتخطيط لأحداث العنف سواء كان ذلك أمام مديرية أمن الجيزة أو أمام السفارة الإسرائيلية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة