أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬لازم‮«.. ‬تتجاهل‮ »‬البرادعي‮« ‬وتختار منسقاً‮ ‬جديداً


إيمان عوف
 
انتهت أمس الأول السبت، الحملة الشعبية لدعم البرادعي سابقاً »لازم« حالياً من تشكيل مجلس الأمناء، الذي يعتبر السلطة الأعلي في الحملة، وكانت المفاجأة الكبري عدم ورود اسم البرادعي ضمن مجلس الأمناء، وضم المجلس مجموعة من القيادات السياسية من بينهم الدكتور محمد أبوالغار، والدكتور عبدالجليل مصطفي، والسفير شكري فؤاد، وغيرهم من القيادات السياسية فيما اختارت الحركة الدكتور مصطفي النجار منسقاً عاماً لها.

 
واعتبر الدكتور عبدالرحمن يوسف القرضاوي، المنسق السابق لحملة »البرادعي رئيساً« (لازم) أن استبعاد اسم الدكتور البرادعي من مجلس الأمناء جاء  ليؤكد أن قوي التغيير تقدم نموذجاً للديمقراطية، وتكسر فكرة الزعيم الملهم الذي لا يوجد غيره، وقال إننا نبني معا كيانا للعمل الجماعي المنهجي الذي لا يرتبط استمراره باستمرار شخص أو رحيله، وإذا كان الناس يستغربون هذا، وغير معتادين عليه، فلابد أن نبدأ بأنفسنا، ونقدم لهم النموذج ليتحول إلي منهجية تتبعها كل القوي السياسية.
 
وأشار القرضاوي إلي أن البرادعي قيمة لا يستهان بها، وإضافة لأي تيار سياسي إلا أن الأزمة جاءت من منطلق اصراره علي عدم خوض الانتخابات الرئاسية بالمخالفة للهدف الذي أقيمت من أجله، وهو اختيار مرشح رئاسي ودعمه، مشيراً إلي أن الحملة قررت الانسياق لقرار ما يسمي البرلمان الشعبي الموازي، ودعم مرشح معارض للانتخابات الرئاسية.
 
وقال إن الحملة قررت وضع آليات جديدة للتغيير، من بينها التنسيق مع القوي السياسية، والاشتراك في الحكومة الموازية والبرلمان الموازي الشعبي، وتقديم اقتراحات قوانين وغيرها الكثير من الفاعليات.
 
من جانبه، قال جورج اسحق، منسق العمل الجماهيري بـ»الجمعية الوطنية للتغيير«، إن عدم إدراج اسم البرادعي في حملة »لازم« يعود إلي رغبة البرادعي والقرضاوي في ضرب نموذج للديمقراطية، والتخلي عن النزعات الفردية في التعامل مع الواقع السياسي المصري. ونفي اسحق، ما يردده البعض من أن الانشقاقات الداخلية بحملة دعم البرادعي هي السبب الأساسي في استبعاده، مدللا علي ذلك بنية البرادعي حضور حفل تكريم الدكتور عبدالرحمن يوسف القرضاوي، إلا أن مرض والدته منعه من حضور الحفل.
 
واعتبر منسق العمل الجماهيري لـ»الجمعية الوطنية للتغيير«، أن هناك الكثير من الأفراد الذين »يترصدون« لنجاح القوي السياسية، بعضهم ينتمي إلي الأحزاب المعارضة وبعضهم ينتمي إلي الدولة- علي حد تعبيره- فيما ذهب إلي تأكيد أن البرادعي أصر علي عدم إدراج اسمه في أي كيان سياسي آخر سوي الجمعية الوطنية للتغيير حتي لا يتسبب ذلك في تشتيت جهوده في معركة التغيير.
 
وطالب اسحق باقي القوي السياسية بضرورة أن يتمثلوا بتجربة حملة دعم البرادعي رئيساً في الديمقراطية.
 
فيما يري الدكتور محمد عبدالقادر، عضو حركة »العدل والمساواة«، أن حملة دعم البرادعي رئيساً شهدت مجموعة من الخلافات الداخلية علي اثر اتجاه العشرات من أعضائها إلي سحب ثقتهم من الدكتور عبدالرحمن القرضاوي لاصراره علي الدفاع عن البرادعي، وتأييده بالمخالفة لآراء الأعضاء الذين أعلنوا صدمتهم في البرادعي، واكتشافهم مدي »الفوقية« التي يعاني منها في التعاطي مع الشارع السياسي في مصر، مدللاً علي ذلك بغياب العديد من منسقي المحافظات عن الاجتماع الأخير للحملة ومن بينها محافظات: الفيوم والمنيا وبني سويف والقليوبية وغيرها من المحافظات التي جمدت عضويتها بالحملة اعتراضاً علي استمرار تأييدها للبرادعي.
 
وقال عبدالقادر، إن عبدالرحمن يوسف القرضاوي »أقيل ولم يستقل«، مدللاً علي ذلك بما نشر علي موقع حملة دعم البرادعي رئيساً من أن المكتب التنفيذي للحملة في المحافظات أرسل له خطاباً يطالبه بالاستقالة لعدم فاعلية النشاط في الفترة الأخيرة، وضرورة تغيير استراتيجية عمل الحملة في الفترة الماضية، وضرورة إبعاد البرادعي نزولاً علي رغبة الأعضاء، مطالباً بضرورة سحب الثقة التي منحتها القوي السياسية للدكتور البرادعي عند مجيئه مصر في شهر أبريل الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة