أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬غياب ثقافة المعلومات‮« ‬و»الجدوي‮« ‬أبرز معوقات ترتيب نشاط بنوك الاستثمار


أحمد مبروك
 
اثار زعم بعض شركات الاستشارات المالية العالمية تقصير معظم بنوك الاستثمار المحلية في ارسال تقارير دورية لوكالات التصنيف الدولية عما انجزته من صفقات، العديد من التساؤلات كان اهمها اسباب ذلك التقصير ـ إن وجد ـ فضلا عن اسباب عدم ظهور تصنيفات عالمية او ترتيب لبنوك الاستثمار المحلية علي مستوي العالم.

 
 
 كريم هلال
وانقسم خبراء سوق المال الي فريقين في ذلك الصدد، الاول اكد اهمية وضع بنوك الاستثمار المحلية علي الخريطة العالمية من خلال توفير البيانات اللازمة لجهات التصنيف الدولية ومساعدتها علي اجراء هذا الترتيب، كما نادي ذلك الفريق الي اجراء اي تصنيف محلي لاداء بنوك الاستثمار قبل الانتقال الي الترتيب العالمي وهو الامر الذي قد تقوم به هيئة الرقابة المالية في ظل البيانات المتاحة لديها او حتي جمعية الاوراق المالية التي قد تجري مثل ذلك الترتيب بناء علي مدي رغبة  اعضائها، بينما قلل الفريق الأخر من جدوي اتمام هذا النوع من الترتيب إلا علي سبيل الدعاية فقط، في ظل عدم ارتباط قيمة الصفقات التي يتم انجازها في مجال بنوك الاستثمار بالتسعير ومدي نجاح هذه الصفقة من الاساس.

 
في البداية رأي خالد ابوهيف، الرئيس التنفيذي لشركة التوفيق القابضة، انه قبل الحديث عن اجراء اي تصنيف او ترتيب دولي لاي مجال في انشطة سوق المال لابد ان يسبقه تصنيف او ترتيب علي المستوي المحلي، وهو الامر الذي سيساعد بقوة علي ايجاد »مصدر« للبيانات والمعلومات اللازمة لاجراء مثل تلك النوعية من التصنيفات.

 
واوضح »ابوهيف« ان انسب الجهات المؤهلة لاجراء هذه النوعية من التصنيفات هو الجهات المنظمة لعمل بنوك الاستثمار، لذا تعتبر هيئة الرقابة المالية هي الجهة التي يمكنها اجراء التصنيفات في ظل البيانات المتاحة لها.

 
واضاف الرئيس التنفيذي لشركة التوفيق القابضة، ان نشاط بنوك الاستثمار يعتبر من الانشطة المهمة في مجال سوق المال، الذي يفتقر الي هذه النوعية من التصنيفات مقارنة بنشاط السمسرة او ادارة الصناديق علي سبيل المثال، مشيرا الي انه بما ان البورصة المصرية تقوم بالاعلان عن ترتيب شركات السمسرة بالسوق المحلية استنادا الي البيانات المتاحة لديها حول حجم وقيمة التنفيذات خلال فترة التصنيف، فضلا عن امكانية ترتيب الصناديق العاملة بالسوق المحلية وفقا للعائد الذي حققته وثائق الصناديق خلال فترة زمنية محددة، لذا من الممكن ان تقوم هيئة الرقابة المالية علي وجه الخصوص بترتيب بنوك الاستثمار العاملة بالسوق او شركات الاستشارات المالية وفقا للصفقات التي انجزتها الاخيرة خلال فترة محددة.

 
ولم ير »ابوهيف« اي مشاكل قد تقف امام تطبيق هذا الترتيب خاصة انه سيعتمد علي بيانات تاريخية وهو ما لا يستدعي اي نوع من التعتيم حول البيانات والمعلومات تخوفا من المنافسة.

 
وبالتالي قال الرئيس التنفيذي بشركة التوفيق القابضة انه اذا تم اجراء اي ترتيب محلي لاداء شركات الاستشارات المالية المقيدة بسجل الهيئة او بنوك الاستثمار العاملة بالسوق من قبل جهة موثوق فيها، سيكون من السهل اجراء اي ترتيب للشركات علي المستوي العالمي، وهو ما سيجعل من التصنيف المحلي »مرجعا« للشركات العالمية بدلا من اضطرارها لمخاطبة كل شركة من الشركات المحلية علي حدة للوقوف علي الاعمال التي انجزتها خلال فترة معينة.

 
من جانبه، رأي كريم هلال، الرئيس التنفيذي لمجموعة سي اي كابيتال، ان هناك العديد من بنوك الاستثمار العاملة بالسوق المحلية التي تقوم بارسال تقارير دورية حول الصفقات التي تم انجازها والتفاصيل المتعلقة بها بصورة دورية، إلا أنه علي الرغم من ذلك لم تلتزم كل بنوك الاستثمار العاملة بالسوق او شركات الاستشارات المالية بارسال التقارير.

 
وقال »هلال« إن عدم التزام كل الشركات العاملة بذلك المجال، بارسال التقارير للوكالات العالمية يضع عائقا امام اتمام عمليات الترتيب والتصنيف علي صعيد السوق المحلية بشكل كامل خاصة في ظل عدم وجود معلومات كاملة حول كل الصفقات التي تمت بالسوق المحلية، وهو ما دفعه الي المناداة بضرورة سعي الشركات المحلية الي ارسال التقارير من اجل تسهيل عملية التصنيف علي المستوي العالمي.

 
واشار الرئيس التنفيذي لمجموعة سي اي كابيتال، الي انه لا يشترط ان تتولي جهة اجنبية او عالمية عملية الترتيب، بل من الممكن ان تقوم هيئة الرقابة المالية بذلك النوع من الترتيب والتصنيف، وهو الامر الذي سيساعد بقوة علي معرفة الشركات او بنوك الاستثمار الانشط، مما قد يفيد في اتمام عمليات التحالفات بين بنوك الاستثمار العالمية او شركات الاستشارات المالية المحلية وبنوك الاستثمار العالمية التي ترغب في اقتحام السوق المصرية.

 
واعتبر »هلال« تكوين التحالفات »كلمة السر« لوجود بنوك الاستثمار العالمية بالسوق المحلية، مشيرا الي انه علي الرغم من احتمالية تفوق بنوك الاستثمار العالمية علي المحلية في بعض الجوانب الفنية، فإن بنوك الاستثمار المحلية لديها الميزة التنافسية في معرفة السوق المصرية، وهو ما رآه سببا وجيها لترجيح كفة التحالفات.

 
وبدوره، اوضح شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات ان السوق المصرية تفتقر لـ»ثقافة التصنيف« من الاساس، مشيرا الي ان غياب التصنيف لا يقف فقط عند شركات الاستشارات المالية او نشاط الاستثمار بعينه، مشيرا الي انه كلما زادت اوجه النشاط وتشعبت اجزاؤه، وارتفع عدد اللاعبين به، صعبت عملية الترتيب او التصنيف.

 
واضاف »سامي« انه كلما توافرت المعلومات تزامنا مع وجود جهات معنية بذلك النوع من الترتيب، كانت عملية الترتيب والتصنيف اسهل علي الجهات الرقابية، مستشهدا بتمكن البورصة المصرية من ترتيب الشركات العاملة بمجال السمسرة والتي تتابع بنتائج ترتيب البورصة الشهري لها، وفقا لقيمة التنفيذات، فضلا عن متابعة البنوك اللبنانية ترتيب البنك المركزي اللبناني لادائها بصورة دورية متضمنا حصة كل بنك من اجمالي الودائع والقروض علي سبيل المثال.

 
وفيما يخص نشاط الاستشارات المالية، قال العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات ان هيئة الرقابة المالية لا يتوافر لديها المعلومات الكمية والكيفية الخاصة باداء هذه النوعية من الشركات بشكل يسهل عملية اجراء ترتيب، ضاربا مثالا بشركات الاستشارات المالية المغلقة التي ليس هناك ما يلزمها بالكشف عما انتهت اليه الصفقات التي تعمل عليها.

 
وفيما يخص نشاط بنوك الاستثمار، قال »سامي« إن بنوك الاستثمار العاملة بالسوق تقوم بالاعلان بشكل واضح عما انتهت اليه الصفقات التي تم انجازها في صورة اعلانات وبيانات صحفية، ولكن ليس بشكل رسمي.

 
وبالتالي اشار »سامي« الي انه من الممكن ان تتبع اي جهة مهتمة بترتيب هذا النشاط الاعلانات التي تنشر من قبل بنوك الاستثمار العاملة بالسوق المحلية والخاصة بالصفقات التي تنجزها حتي يتم تجميعها بهدف الوصول الي ترتيب يعبر عن نشاط هذه النوعية من الشركات.

 
ولفت الي ان طبيعة عمل هيئة الرقابة المالية لا تنص علي ترتيب الشركات العاملة بالسوق، بل من الممكن ان تقوم الجمعية المصرية للاوراق المالية »ECMA « علي سبيل المثال بذلك الدور بناء علي رغبة بنوك الاستثمار العاملة بالسوق إجراء ذلك النوع من الترتيب.

 
من جهته، اختلف نسبيا مع الآراء السابقة محمود سليم، نائب رئيس قطاع بنوك الاستثمار بشركة اتش سي القابضة للاستثمارات المالية، لافتا الي ان هناك عددا من العوائق التي قد تقف امام اتمام ترتيب نشاط بنوك الاستثمار العاملة بالسوق.

 
واوضح »سليم« ان صعوبة تقييم نشاط بنوك الاستثمار ستعتبر العائق الاول امام اتمام ذلك النوع من الترتيب، مشيرا الي ان نشاط بنوك الاستثمار يعتمد بشكل اساسي علي سمعة بنك الاستثمار المحلي، فضلا عن سابقة العمليات التي نفذها »TRACK RECORD «، كما انه يجب الاشارة الي انه ليس هناك ارتباط وثيق بين حجم العملية المنفذة ومدي نجاحها، الامر الذي يختلف عما يتم تنفيذه بنشاط شركات تداول الاوراق المالية والتي يسهل ترتيبها في ظل ارتباط حجم التعامل بالعمولة التي تحصل عليها الشركة، وهو الامر الذي يختلف عن طبيعة عمل نشاط بنوك الاستثمار والتي لا تشهد ارتباطا مباشرا بين العمولة وقيمة الصفقة، او حتي بين حجم الصفقة ومدي نجاحها.

 
ومن ناحية اخري، قال نائب رئيس بنك الاستثمار »اتش سي« إن اجراء التقييم علي المستوي العالمي لن يسهل عملية استقطاب بنوك الاستثمار العالمية بشكل مباشر، مشيرا الي انه ليس هناك ما يدعو لمشاركة بنك الاستثمار »جولد مان ساكس« علي سبيل المثال بصفته افضل بنك استثمار علي المستوي العالمي من اجل تنفيذ صفقة بقيمة 100 مليون جنيه.

 
واضاف »سليم« انه بغض النظر عن امكانية او جدوي اتمام هذه النوعية من الترتيبات والتصنيفات، إلا أنه يري ان كل المعلومات المتاحة لاجرائها، ومن الممكن الوصول اليها بسهولة من بعض الجهات العالمية المعنية، وهو الامر الذي يفيد بنوك الاستثمار المحلية في الدعاية علي المستوي العالمي او توضيح بعض البيانات الخاصة باعمال بنك الاستثمار للمستثمرين اذا كان مقيدا بالبورصة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة