أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%15‮ ‬ارتفاعاً‮ ‬مرتقباً‮ ‬في مبيعات المنتجات الجلدية


المال ـ خاص
 
توقع عدد من أصحاب مصانع وتجار الأحذية والمنتجات الجلدية ارتفاع مبيعات الأحذية والمنتجات الجلدية في السوق المحلية بنحو %15 خلال الأيام القليلة المقبلة.

 
 
وأرجعوا أسباب الزيادة المرتقبة في معدلات البيع إلي زيادة الإقبال من جانب المستهلكين، لاسيما مع قرب حلول أعياد رأس السنة، حيث يتم شراء المنتجات الجلدية كمستلزمات أو تقديمها كهدايا للآخرين.
 
وقالوا إن أسعار الأحذية شهدت ارتفاعاً بنسبة %30 خلال المرحلة الماضية نتيجة مواصلة أسعار الجلود الخام والصناعية الارتفاع بشكل ملحوظ، علماً بأن الأسعار تشهد حالة من الاستقرار النسبي اعتباراً من الشهر الماضي.
 
وقال محمد رتيمة، تاجر أحذية، إن السوق المحلية تشهد تراجعاً في المبيعات منذ فترة نتيجة عزوف المستهلكين عن الشراء بسبب ارتفاع أسعار الأحذية وتدني الحالة المادية للمستهلكين، الأمر الذي يوجه اهتمامات المستهلكين ناحية الحاجات الضرورية فقط، خاصة الطعام والشراب.
 
وأضاف أن المبيعات تشهد انتعاشة طفيفة كل عام في هذا التوقيت خاصة مع حلول أعياد رأس السنة، متوقعاً عدم تجاوز نسبة الزيادة المرتقبة حاجز %15.
 
وأوضح »رتيمة« أن المنتجات الصينية من الأحذية والمنتجات الجلدية تغمر الأسواق المحلية، الأمر الذي أثر سلباً علي المصانع المحلية وعلي معدلات بيع المنتج المحلي، مؤكداً أن المنتج الصيني يجد قابلية لدي المستهلكين نتيجة انخفاض أسعاره وجمال مظهره - الفنيش - وذلك رغم انخفاض جودة الخامات ورداءتها.
 
وأضاف محمد وصفي، عضو غرفة صناعة المنتجات الجلدية باتحاد الصناعات، عضو شعبة تجار الأحذية بغرفة القاهرة التجارية، أن معدلات مبيعات الأحذية والمنتجات الجلدية ستشهد رواجا طفيفاً خلال الأيام القليلة المقبلة عقب تراجع حالة الركود التي سيطرت علي السوق المحلية، متوقعا زيادة نسبة المبيعات بما يتراوح بين 10 و%15.
 
واعترف »وصفي« بزيادة أسعار الأحذية داخل السوق المحلية بشكل كبير نتيجة ارتفاع أسعار الخامات من الجلود الخام، مشيراً إلي أن أسعار الجلد الخام ارتفعت لأكثر من 300 جنيه للقطعة، مقابل 200 جنيه قبل ذلك، الأمر الذي دفع أصحاب المصانع لتحريك أسعار منتجاتها لتمكينها من مواصلة النشاط.
 
وأشار إلي أن الركود القائم في السوق المحلية وراؤه عدة عوامل أبرزها زيادة السعر وانخفاض القوة الشرائية للمستهلكين بسبب تدني الرواتب، مشيراً إلي أن الأحذية من الحاجات الأساسية للمستهلكين إلا أن البعض بدأ يتهاون في عملية الشراء في كل مناسبة كما كان يحدث في السابق، حيث يتجه المستهلكون أولا لتوفير احتياجاتهم من السلع الغذائية التي ارتفعت أسعارها أيضا، ثم يتجه لتلبية احتياجاته من باقي السلع.
 
وأكد »وصفي« أن المنتج الصيني من الأحذية ينتشر بقوة داخل السوق المحلية، ويجد رواجاً نسبياً في الأحذية الحريمي والأطفالي نظراً لجمال أشكالها، بينما يزيد الإقبال علي المنتج المحلي في الأحذية الرجالي خاصة »الجلد الطبيعي«.
 
وطالب بضرورة خفض عمليات تصدير الجلد الخام التي تقوم بها المدابغ المحلية أو إلغائها نهائيا من أجل توفير الجلد الجيد اللازم للمصانع المحلية بأسعار معقولة، الأمر الذي من شأنه خفض الأسعار النهائية لمنتجات الأحذية، وبالتالي زيادة المبيعات وتحريك السوق.
 
وقال أحمد عبدالحميد، عضو شعبة تجارة الأحذية بغرفة القاهرة التجارية، إن المبيعات لم تعد مرتبطة كثيراً بالمناسبات كما كان يحدث من قبل، مشيراً إلي أن الظروف الاقتصادية تجبر المستهلكين علي اتباع سياسة معينة تتمشي مع دخولهم بما يعني وضع السلع الغذائية والدروس الخصوصية علي رأس الأولويات وتليها بعض الحاجات الأخري مثل شراء الملابس والأحذية.
 
وأوضح أن المستهلك يستطيع ارتداء نفس الملابس والأحذية التي اشتراها العام الماضي، إلا أنه لا يستطيع الاستغناء عن الطعام والشراب لمدة يوم واحد.
 
وتوقع ارتفاع المبيعات بنسبة طفيفة خلال اليومين المقبلين خاصة في ظل اتجاه بعض المستهلكين لشراء احتياجاتهم من الأحذية والملابس استعداداً لأعياد رأس السنة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة