سيـــاســة

دعوي قضائية لإجراء الانتخابات العمالية في موعدها


كتبت - إيمان عوف:
 
تقدم عدد من القيادات العمالية والنقابية بدعوي قضائية امام محكمة القضاء الإداري، امس الثلاثاء، ضد كل من عائشة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة، وحسين مجاور، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر.

 
 
 عائشة عبدالهادي
وطالب نبيه البهي المحامي، الذي قدم الدعوي، بالغاء قرار حسين مجاور تأجيل الانتخابات العمالية، التي كان مقررًا ان تجري في شهر يونيو من العام المقبل، الي ما بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر 2011.
 
أكد محمد حسن، منسق حركة »عمال من اجل التغيير«، ان الهدف الاساسي من تأجيل الانتخابات العمالية، يعود الي رغبة رئيس الاتحاد حسين مجاور، الذي ينتمي للحزب الوطني، في الحفاظ علي اعضاء النقابات الحاليين، حتي يستفيد من مواقعهم في انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة.
 
واضاف »حسن« ان قرار »مجاور« هو والعدم سواء، لأن مجاور ليست له صفة لإصدار مثل هذا القرار، مشيرا الي انه ايضا يخالف قانون النقابات العمالية، الذي ينص علي تحديد الدورة النقابية بخمس سنوات، تنتهي في شهر نوفمبر، من آخر الدورة علي أن تجري الانتخابات في شهر يونيو، الي جانب ان تنظيم الانتخابات العمالية، من اختصاص وزارة القوي العاملة وليس رئيس اتحاد العمال.
 
علي الجانب الآخر، رحب عبدالرحمن خير، عضو مجلس الشوري، رئيس اتحاد نقابات عمال حلوان، بقرار تأجيل الانتخابات، معللاً ذلك بأنه سيتيح فرصة كافية للعمال لإفراز قيادات قادرة علي خوض الانتخابات، لاسيما ان النقابات الحالية اثبتت فشلها في الدفاع عن العمال والتعامل مع مشاكلهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة