سيـــاســة

فتح‮« ‬طلبت شن هجوم‮ ‬إسرائيلي علي حماس وتدريب قواتها في مصر‮


  إعداد ـ دعاء شاهين
 
اظهرت برقية سرية سربها موقع ويكيليكس ان اسرائيل والسلطة الفلسطينية تعاونتا معا ضد حركة حماس بعد سيطرتها علي غزة، وان حركة فتح طلبت من اسرائيل شن هجوم علي حماس وتدريب قواتها في مصر واليمن، مما قد يضع الرئيس محمود عباس ابومازن في حرج.

 
كما كشفت برقية اخري ان اسرائيل قالت لدبلوماسيين امريكيين إنها ستكون سعيدة في حالة سيطرة حماس علي غزة قبل ايام من حدوث ذلك.
 
ونقلت احدي البرقيات التي يعود تاريخها الي عام 2007 عن يوفال ديكسين، رئيس جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي، قوله إن اجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس تتشارك مع اسرائيل في جمع كل المعلومات الاستخباراتية عن حركة حماس.
 
واضاف »ديكسين« في الوثيقة »ان حركة فتح تدرك جيدا ان أمن اسرائيل يعد أمرا حيويا للصمود في صراعها مع حركة حماس في الضفة الغربية« بعد سيطرة الاخيرة عليها في عام 2007.
 
ويستطرد »ديكسين« بقوله »إن السلطة الفلسطينية اصبحت يائسة من الوضع لدرجة انها طلبت من اسرائيل شن هجوم علي حركة حماس، وهو ما لم يصادفه من قبل مطلقا«.
 
وردا علي ما ورد بالبرقية، قال مسئول فلسطيني ـ رفض الافصاح عن هويته ـ إن تصريحات المسئول الاسرائيلي لا تعدو كونها مجرد تقديرات وتقييما غير قائم علي اي معلومات قوية.
 
وفي سياق متصل، ورد ببرقية سرية اخري ان رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية »عموس يادلين« قال لدبلوماسيين أمريكيين إن بلاده ستكون سعيدة اذا ما اعتلت حماس السلطة في غزة، حتي يتمكن الجيش الاسرائيلي من التعامل مع القطاع ككيان معاد.
 
جاءت تصريحات المسئول الاسرائيلي التي سجلتها برقية في 12 يونيو عام 2007 فقط قبل ايام من سيطرة حركة حماس علي قطاع غزة واخراج السلطة الفلسطينية منه.
 
وتوقعت صحيفة الفاينانشيال تايمز ان تتسبب هذه الوثيقة في احراج »يادلين« الذي استقال من منصبه الشهر الماضي، خاصة ان ما ورد بها مع السياسات الاسرائيلية المعلنة آنذاك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة