أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

"14 نوفمبر".. تجربة أولى لإضراب عام يوحد أوروبا ضد التقشف


في خطوة جديدة ومختلفة تُصعِد شعوب أوروبا المنتفضة ضد التقشف، طريقة احتجاجها ومقاومتها. 14 نوفمبر هو التاريخ الذي توافقت عليه القوى الاجتماعية ممثلة في النقابات والاتحادات العمالية بدول أوروبا المختلفة، خاصة دول الجنوب لتوحيد احتاجاجتها على السياسات التقشفية، رافعين شعارات: "14 نوفمبر يوم الفعل والتضامن"، و"من أجل الوظائف والتضامن وضد التقشف"، و"يا شعوب أوروبا اتحدوا".

كانت اللجنة التنفيذية لاتحاد النقابات الأوروبي الكونفدرالي (ETUC )، قد أعلنت بعد اجتماعها في 17 أكتوبر الماضي، أن يوم 14 نوفمبر هو يوم الفعل والتضامن لعمال أوروبا عن طريق الإضراب عن العمل والتظاهر والخروج في مسيرات احتجاجية وغيرها من الأفعال الاحتجاجية، وذلك لمعارضة الإجراءات التقشفية التي تجرّ أوروبا إلى الركود الاقتصادي وتفكيك النموذج الاجتماعي الأوروبي .

ويأتي هذا الإعلان من جانب اتحاد النقابات الأوروبي، استجابة للضغط الشعبي الناتج عن تراكم الاحتجاجات والغضب الشعبي والعمالي في تلك الدول، الذي برز من خلال الإضرابات القطاعية والعامة والمسيرات الاحجاجية داخل تلك الدول، وما تبلور من دعوات تستهدف تعميم الإضرابات والمقاومة.

ففي الشهر الماضي دعا اتحاد العمال البرتغالي الكونفدرالي (CGTP ) أكبر اتحاد عمالي بالبرتغال إلى الإضراب العام بالبرتغال يوم 14 نوفمبر، ضد الاستغلال والافقار، وشدد الاتحاد على الاحتياج لتغيير سياسات الحكومة من أجل مستقبل أفضل، وذلك بعد احتجاجات لشبونة التي نزل فيها آلاف البرتغاليين، وفي إسبانيا أعلنت اتحادات العمال الرئيسية عن انضمامها للإضراب في 14 نوفمبر، وفي تصريح لفرناندو ليزكانو المتحدث باسم اتحاد العمال الكونفدرالي للجان العمال في إسبانيا قال "إنه أول إضراب ايبيري في التاريخ"، أي أول إضراب موحد بين إسبانيا والبرتغال الواقعتين على شبه جزيرة ايبريا.

وفي اليونان التي شهدت أكثر من 20 إضرابًا على مدى العامين السابقين آخرها منذ أيام، أعلن يلانيس باناجوبلوس رئيس الكونفدرالية العامة للعمال اليونانيين عن تنظيم إضرب عام في 14 نوفمبر، وفي فرنسا دعت 5 نقابات إلى التظاهر في يوم 14 نوفمبر .

تأتي هذه الخطوة في حالة من التجاهل التام من جانب وسائل الإعلام العالمية المختلفة، خاصة المقروءة منها، وجدير بالذكر أن هناك دعوة أخرى للاحتجاج الموحد يوم 1 ديسمبر على هشاشة وانعدام الأمان الاجتماعي للشعوب الأوروبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة