أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الإنفاق علي البنية التحتية ليس كافياً‮ ‬لجذب الاستثمارات للقطاع


قال المهندس مصطفي صابر، استشاري النقل النهري بالاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، إن انفاق الحكومة ممثلة في وزارة النقل نحو مليار جنيه لاعادة تأهيل البنية التحتية لنهر النيل، ليس كافيا بالمرة لتنشيط هذا القطاع الحيوي وجذب استثمارات مباشرة اليه، لافتا الي ان تكلفة الهويس الواحد تزيد علي 350 مليون جنيه.
 
واكد استشاري النقل النهري ان جذب المستثمرين الي هذا القطاع يحتاج الي جانب تعظيم نفقات البنية الاساسية للنهر وتكاتف حقيقي علي مستوي الجهات الحكومية المتشابكة والمسئولة عن منح تراخيص وموافقات مشروعات الموانئ النهرية. وقال »صابر« إن استخلاص الاجراءات والموافقات اللازمة لتشغيل ميناء نهري واحد للقطاع الخاص يستغرق حوالي عامين ونصف العام.
 
وتابع: إن هناك خططا حكومية تمتد لعشرات السنين تتمثل في انفاقيات وبروتوكولات خاصة بمشروعات الربط النهري بين مصر والسودان لم ينفذ منها اي شيء حتي الآن نتيجة غياب الاستثمار الخاص عنها.
 
واشار »صابر« الي ان »النقل« اتخذت عدة تدابير خاصة بإحكام السيطرة علي المجري النهري سواء علي مستوي الربط الالكتروني بين الموانئ او الخدمات الملاحية الملازمة وكذلك اعمال صيانة النهر، لافتا الي ان اهمية النقل النهري وقعت خلال العام اتفاقيات لتنفيذ مساعدات ملاحية في مشروع يتكلف 8.6 مليون يورو تساهم فيه الحكومة الهولندية بمنحة قدرها 3 ملايين يورو ويقوم الجانب المصري بالمساهمة بنسبة %65، الي جانب التنسيق مع الجانب الهولندي للمساعدة في مد المساعدات الملاحية وتطويرها من اسيوط الي اسوان في مشروع يتكلف 4.3 مليون يورو.
 
واضاف »صابر« انه لم تتم الاستفادة خلال 2010 من ارتفاع الطلب علي النقل من ناحية، بالاضافة الي اعادة تأهيل المجري الملاحي بشكل كامل الذي يتصل بميناءي الاسكندرية ودمياط البحريين، مشيرا الي ان هناك مشاكل في البنية التحتية تمنع حتي الآن الاستثمار في نقل الحاويات من خلال المرفقين.
 
واوضح ان المشكلة الاولي تتمثل في فرع الاسكندرية المتصل بالنيل من خلال ترعة النوبارية، حيث ان هناك عائق امام نقل الحاويات من كوبري الهويس المالح داخل ميناء الاسكندرية الذي يصل اقصي ارتفاع له الي 4 امتار في الوقت الذي يحتاج فيه نقل الحاويات لنحو 8 امتار علي الاقل، اما العائق الآخر في فرع دمياط، فيتمثل في عدم وجود موانئ نهرية يمكنها استقبال البضائع في اقليم القاهرة الكبري حتي الآن، رغم انشاء ميناء دمياط النهري خلال الفترة الاخيرة، ولم يتم استغلاله حتي الآن.
 
كان اللواء السيد هداية، رئيس هيئة ميناء دمياط، قد اشار لـ»المال« في وقت سابق، الي ان مشكلة عدم تشغيل ميناء دمياط النهري ترجع الي عدم وجود ميناء مواز لميناء دمياط بمنطقة القاهرة الكبري، لافتا الي ان هيئة ميناء دمياط تلقت طلبات لتشغيل الميناء مؤخرا، من قبل الشركة الوطنية للنقل النهري وطلبا آخر من الشركة العامة للصوامع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة