أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬گأنك مصر‮« ‬ديوان جديد‮ ‬ لـ‮ »‬أحمد عبدالجواد‮«‬





كتبت - ناني محمد

يصدر قريبًا اللشاعر أحمد عبدالجواد ديوان »كأنك مصر« بالعامية المصرية عن دار الكتب للنشر والتوزيع.

 
ينقسم الديوان إلي ثلاثة أجزاء، الأول بعنوان »كأني« يتحدث فيه الشاعر عن نفسه، ويمنح إهداءه لنفسه، ولمن يقرأ الديوان، ويتناول فيه فكرته عن الشعر والحياة والغربة، والجزء الثاني بعنوان »كأنهم«، ويتحدث فيه الشاعر عن أصدقائه وأهله ووالديه، ويسرد بعض المواقف والأشياء التي صادفها في حياته.

 
أما الجزء الأخير بعنوان »كأنك« فيهديه إلي مصر، ويعرض فيه الشاعر مشاعره تجاه الوطن قبل وأثناء وبعد الثورة.

 
»كأنك مصر« هو الديوان الرابع للشاعر أحمد عبدالجواد، وصدر له من قبل ثلاثة دواوين بالعامية بعنوان »كيما البشر«، و»كأين«، و»سفر الأنبيا«.

 
ويقول الشاعر والناقد، أيمن مسعود، إن ديوان »كأنك مصر« لشاعر العامية أحمد عبدالجواد تعبير عن الوجهة الثقافية وعلاقة المثقف بالشارع، فالمثقف عنده هو الشخص الذي لا ينسي أنه من الشارع.

 
وفي هذا الديوان ينطلق من إيمانه بأنه واحد من هؤلاء الثوار الذين خرجوا رفضا للظلم، ولكنه يعبر عن مرحلة ما قبل الثورة من وجهة نظره كالشاعر، حيث يقول »كنت شاعر / بإن الفرحة لون باهت / في ليلة عيد«.

 
فمصر عند أحمد عبدالجواد، هي الفارق بين ميدانين التحرير ومصطفي محمود، والثورة عنده » من عرق منديل منادي في الحواري والأزقة / من تعب فلاح بيرمي بذرة الطين الأليمة« وفي هذا الديوان يرصد أحمد عبدالجواد حدث الثورة من خلال ما يمكن أن يسمي استدعاء الموروث فهو يتصور أن الثورة امتداد للوعي الديني والموروثي في عادات وتقاليد الناس، وذلك من خلال استدعاء عدد كبير من أحداث وأسماء الأنبياء السابقين وفق المفهومين الإسلامي والمسيحي أيضًا.

 
هذا إلي جانب عالم عبدالجواد الخاص وعلاقاته بأسرته وأصدقائه، وهو ما ظهر واضحًا في جانب كبير من الديوان، الذي يهتم فيه بالتفاصيل، وباستقصاء أصدقائه وأسرته وكأنه يبدأ معهم صفحة جديدة بعد ثورة يناير.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة