أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

من أجل سلام الشرق الأوسطتعددت أشكال المفاوضات‮.. ‬والفشل واحد


محمد ماهر
 
مازال الوسيط الأمريكي لعملية السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني،قادرا علي ابتكار المسميات والاطروحات الخاصة بمسار مفاوضات السلام،فبعد انهيار المفاوضات المباشرة والتي سبقتها مفاوضاتغير مباشرة،امتدت لقرابة عام ونصف العام طرح السيناتور جورج ميتشيل،المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط،مؤخرا آلية جديدة للتفاوض لكن هذه المرة تحت مسمي المفاوضات الموازية،حيث سيرعي الوسيط الامريكي عملية تفاوضية تتم بين الجانبين »الاسرائيلي والفلسطيني« كل علي حدة،وتمتد الي تسعة اشهر مقبلة،بهدف الوصول الي تقارب في وجهات النظر يسمح بتجديد اطلاق عملية مفاوضات مباشرة مرة اخري.

 
ورغم ذلك مازالت الرؤي تتسم بالضبابية الشديدة تجاه مستقبل المفاوضات الموازية،حيث ان الجانب الاسرائيلي لم يعلن عن موقفه منها بعد،في حين اكدت قيادات فلسطينية عن انه لا مفاوضات تحت اي مسمي في ظل استمرار الاستيطان.
 
وتعليقا علي مستقبل هذه المفاوضات،اكد الدكتور سميرغطاس،رئيس مركز »مقدس« للدراسات الفلسطينية الاسرائيلية،علي ان مسار المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية اصبح معقدا للغاية ويعتريه الكثير من الاشكاليات التي قد تهدد مستقبله،مضيفا انه بعد انهيار المفاوضات المباشرة اصبح الفلسطينون في موقف صعب للغاية،فقد اصبحت الخيارات التفاوضية امامهم محدودة بعد ان اكدت واشنطن انها لن تدعم خيار دولة فلسطينية من جانب واحد عبر مجلس الامن،وفي الوقت ذاته طرحت علي الجانبين اطلاق مفاوضات موازية،وهو ما رفضته السلطة الفلسطينية،مشترطة توقف عمليات الاستيطان في الضفة.
 
واوضح »غطاس« ان اشكاليات المفاوضات الموازية والمخاطر التي تهددها هي نفسها التي كانت موجودة في المفاوضاتغير المباشرة او المباشرة او حتي التقريبية التي كانت كلها تتم برعاية امريكية،لافتا الي انه رغم المسميات المختلفة لعمليات التفاوض،فإنها لم تختلف كثيرا من حيث المضمون،وتعد المفاوضات الموازية تطويرا وتحديثا للمفاوضاتغير المباشرة التي كانت تتم خلال وقت سابق،وكان يقوم فيها الوسيط الامريكي بعقد لقاءات مع الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني بهدف ايجاد ارضية مشتركة بينهما.
 
واشار »غطاس« الي اللقاء الاخير بين وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون وممثلين عن السلطة الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية بمعهد بحثي بواشنطن والذي لم يتم تسليط الضوء الاعلامي عليه،تناولا خلاله مستقبل عملية السلام في ضوء التطورات الجديدة.
 
اما الدكتور محمد نصير،امين لجنة الاتصالات الخارجية بحزب الجبهة الديمقراطية،فشكك في العملية التفاوضية برمتها،لافتا الي ان المشكلة ليست في مسمي المفاوضات سواء كانت مباشرة او موازية.. إلخ،بل في النوايا تجاه عملية السلام،حيث توجد شكوك حول نوايا تل ابيب تجاه عملية السلام،فكل السوابق التاريخية تشير الي ان كل الحكومات التي تعاقبت علي حكم اسرائيلغير جادة في عملية السلام بل لا تستطيع التقيد بالتزامات السلام.
 
من جانبه حذر السفير احمد ابوالخير،مساعد وزير الخارجية الاسبق،من مغبة عدم وجود جدول زمني للمفاوضات سواء بشكلها المباشر او الموازي،لافتا الي ان عدم وجود سقف زمني للمفاوضات ادي الي استمرار العجلة الجهنمية التفاوضية في الاستمرار منذ اوسلو عام1991وحتي الآن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة