أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

هجوم‮ »‬القرش‮« ‬يفتح ملف إدارة الأزمات في قطاع السياحة


أكرم - مدحت حسام الزرقاني
 
انتقد عدد من مستثمري السياحة طريقة معالجة أزمة هجمات القرش التي اتبعتها وزارة السياحة، حيث اعلنت منذ بداية الازمة عن ان شواطئ شرم الشيخ آمنة، وأن الحادث عارض، ثم عاودت اسماك القرش الهجوم مرة اخري مما احدث ازمة عدم ثقة وتأثيرا سلبيا ملحوظا علي السائحين القادمين من مختلف دول العالم.

 
 
وطالب المستثمرون هيئة تنشيط السياحة بضرورة ان تبدأ عمليات الترويج بشكل مكثف لأنماط سياحية اخري لاحتلال مكانة اكبر في الاسواق الاكثر تصديرًا للسياحة المصرية، بعد ان استحوذت »الشاطئية« علي أكثر من %70 من السياحة الوافدة، خاصة بعد هجمات القرش التي أثرت علي السياحة في مدينة شرم الشيخ.
 
من جانبه، قال هاني مصبح، مدير عام شركة الجزيرة العربية للسياحة GAT Tours ، إن المشكلة الأساسية في هجوم أسماك القرش هي إثارة الأزمة في وسائل الإعلام وتصريحات بعض شركات السياحة والفنادق، بما يوحي بتأثير كبير علي حركة قدوم السائحين الي مدينة شرم الشيخ، مشيرًا إلي أن هذا الأمر موجود في العديد من دول العالم مثل استراليا، والسائحون يفهمون ذلك.
 
وأوضح مصبح ان التأثير كان طفيفا خلال الاسبوع الذي وقعت فيه حوادث هجوم القرش، وبعد ذلك عادت الامور الي طبيعتها بدليل ان تعاقدات وحجوزات الرحلات القادمة الي شرم الشيخ ما زالت قائمة، ولم تتحول الي الغردقة او مرسي علم، حيث تطل ايضا علي البحر الاحمر، وبالتالي فالاعتقاد بوجود مخاطر يكون علي جميع المناطق الشاطئية، مشيرا الي ان شرم الشيخ تتمتع بطبيعة خلابة غير موجودة في مناطق اخري.
 
كما ان الامر كان محدودا علي الشواطئ الممتدة من رأس نصراني حتي شمال خليج نعمة.
 
وأشار مصبح إلي أن السياحة الثقافية لا تحتاج إلي دعم من سائحي الشواطئ، لأن الحجوزات بداية من الاسبوع الحالي للاقصر واسوان تجعل الفنادق كاملة العدد خلال اعياد الكريسماس ورأس السنة.
 
وفي سياق متصل، أكدت داليا عبدالرحيم، مدير إدارة تنظيم البرامج السياحية بشركة »VIT « للسياحة، أن الأفواج التي تتعاقد عليها الشركة الي شرم الشيخ، لم تتأثر سواء بالإلغاء او التحول الي مدينة الغردقة كما ردد البعض، وإن كان هذا التأثر طفيفًا مع بعض الشركات.
 
وأضافت ان الازمة التي مرت بها شواطئ شرم الشيخ من هجمات القرش كانت لأيام معدودة، ولاسباب تم تحديدها وجار معالجتها من قبل المسئولين في الجهات المختصة، بدليل عدم تكرار الحادث بعد ذلك.
 
من ناحية اخري، قالت مديرة تنظيم البرامج السياحية بشركة »VIT «، إن السياحة الثقافية لا تتأثر سلبا او ايجابا بالشاطئية لاختلاف نوعية السائح، لاعتماد الاخير علي الرياضات المائية سواء الغوص او الرحلات البحرية او الاستجمام، إلي جانب تنظيم رحلات اليوم الواحد للمناطق الاثرية بالاقصر واسوان، لافتة الي ان هناك اقبالا كبيرا علي رحلات الكريسماس الي الاقصر واسوان.
 
وتعد مدينة شرم الشيخ من اهم مناطق جذب السائحين من محبي الرياضات المائية كالسباحة والغوص، نظرًا لما تتمتع به من طبيعة خاصة سواء مياه البحر الأحمر النقية او الحياة البحرية الفريدة بها، كما انها تعد من المناطق البحرية الآمنة.
 
ويري عمرو صدقي، رئيس مجلس ادارة شركات »كرييتيف« للسياحة وإدارة الفنادق، أن الدور الرئيسي خلال الفترة الحالية يكمن في الحملات الترويجية التي تقوم بها هيئة تنشيط السياحة، من خلال تحسين صورة مصر السياحية في الخارج، خاصة بعد وقوع احداث مختلفة يمكن ان تؤثر علي حركة السياحة في حال تكرارها خلال الشهر الماضي، وهي حادثة الاتوبيس السياحي علي طريق الغردقة وهجوم اسماك القرش علي شواطئ مدينة شرم الشيخ، لإزالة تداعيات الازمة بشكل سريع في مختلف دول العالم.
 
وطالب صدقي بضرورة التنشيط والترويج لجميع الانماط السياحية المصرية بدءا من سياحة السفاري، وانتهاء بالسياحة الثقافية والنيلية، مشيرا الي ان الهيئة قامت بتغيير »اللوجو« الخاص بالحملات الترويجية بعد الاحداث الارهابية التي وقعت اواخر التسعينيات في الاقصر من صورة الاهرامات والمعابد الي السياحة الشاطئية بشكل مكثف بمدن جنوب سيناء والساحل الشمالي في جميع الدول المصدرة للسياحة لمصر.
 
ووضعت برامج جديدة محفزة وجاذبة لهم، وهو ما جعل السياحة الشاطئية تستحوذ علي اكثر من %70 من السياحة الوافدة.

 
وأشار الي ان وزارة السياحة لم يحالفها الحظ حينما اعلنت عن انتهاء حادثة القرش الاولي امام الاعلام العالمي، ثم جاءت حادثة وفاة السائحة الالمانية بمثابة »القشة« التي قصمت ظهر البعير -علي حد تعبيره- حيث اثرت سلبا علي الاسواق المصدرة للطاقة.
 
وأوضح ان هناك العديد من الحجوزات تحولت بالفعل من القري السياحية والفنادق الموجودة في شرم الشيخ الي مدينتي الغردقة ومرسي علم، اللتين تتمتعان ايضا بالسياحة الشاطئية وتتشابهان في المناطق الطبيعية لمدينة شرم الشيخ، وذلك بعد هجمات اسماك القرش الاخيرة.
 
وطالب بضرورة قيام وزارة البيئة وجميع الوزارات المعنية بتوفير جميع وسائل الدعم من اجل معرفة الاسباب الحقيقية وراء تغير سلوكيات اسماك القرش، واجراء دراسة جدية لهذا الامر، لأن استمرار تلك الهجمات يهدد مستقبل السياحة المصرية في الاجل القريب.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة