أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مطالب بتعديل اتفاقية «الكويز » لدعم فرص نمو الصادرات


يوسف مجدى

دخلت الحكومة فى مفاوضات شاقة مع دولتى أمريكا وإسرائيل بشأن تعديل اتفاقية الكويز بهدف تقليص نسبة المكون الإسرائيلى فى الملابس الجاهزة من %10.5 الى %8.5 بهدف تعظيم حجم المنتج المحلى فى الصادرات الى السوق الأمريكية .

وكانت صادرات الملابس الجاهزة الى السوق الأمريكية قد شهدت تراجعا بواقع %10 خلال العام الحالى بسبب تصاعد المشكلات العمالية والنقل داخل الدولة وبقيمة 800 مليون دولار سنويا .

 
 مجدى طلبة
وتوقع مجدى طلبة، رئيس المجلس التصديرى للملابس الجاهزة سابقا، الموافقة على تعديل الاتفاقية من قبل الجانبين الأمريكى والإسرائيلى، مرجعا سبب ذلك الى تخوفهم من إلغائها بسبب ضغط الرأى العام للحد من التطبيع مع إسرائيل، مؤكدا أن إلغاء الاتفاقية سيرفع تكاليف التصدير الى السوق الأمريكية بنسبة %20.

وأضاف أن استمرار الوضع الحالى كفيل بخروجنا من التنافسية على السوق الأمريكية التى تستحوذ على %25 من واردات المنسوجات على مستوى العالم والتى يبلغ حجم التجارة بها 600 مليار دولار سنويا، مؤكدا أن السوق الأمريكية هى فرس الرهان لمصدرى الملابس الجاهزة .

ولفت الى استحواذ صادرات الملابس الجاهزة المصرية على %1 من إجمالى واردات الولايات المتحدة الأمريكية من المنسوجات، مؤكدا أن المصدرين لم يستفيدوا من مزايا بروتوكول الكويز والذى يمنحهم الدخول الى السوق الأمريكية دون جمارك .

وانتقد طلبة تصاعد المشكلات الداخلية التى تركزت فى المطالب العمالية علاوة على مشكلات النقل، مدللا على قوله بتوقف ميناء السخنة لمدة 15 يوما متواصلة بسبب المطالب العمالية .

وأكد طلبة خروج عدد من الشركات الأمريكية من السوق المحلية بسبب تصاعد المشكلات الداخلية، مشيرا الى اضطرار شركته الى تقليص الاعتماد على السوق الأمريكية من 60 الى %40 بسبب حالة الخوف التى أصابت الموردين من المشكلات الداخلية، مطالبا باستقرار الأوضاع السياسية بهدف استعادة حصتنا فى السوق الأمريكية .

كما انتقد طلبة عدم وجود خطة واضحة لتعظيم حجم الصادرات الى الأسواق الخارجية، مؤكدا أن الدولة تعانى من عشوائية القرارات، مدللا على قوله بوجود دراسة داخل الحكومة تتضمن تعديل نظام السماح المؤقت والجمارك، محذرا من إصدار قرارات دون الرجوع الى المصدرين .

وأعرب طلبة عن تفاؤله من فوز الرئيس باراك أوباما فى الانتخابات الأمريكية، مرجعا سبب ذلك اتباعه سياسة معتدلة مع دول الشرق الأوسط، مما يفتح آفاق التصدير للسوق الأمريكية .

من جانبه أكد يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى الملابس الجاهزة، أن الصادرات الى السوق الأمريكية شهدت تراجعا بنسبة %10 خلال العام الحالى بسبب تصدع الوضع الاقتصادى وعدم وضوح حركة التصدير الى الأسواق الخارجية .

وأضاف أن عددا من الشركات الأمريكية انسحبت من السوق المحلية خلال الفترة الماضية بسبب ارتفاع الأسعار مقارنة بدول شرق آسيا علاوة على تأخر عمليات التصدير بسبب مشكلات الموانئ .

وطالب بأن يشمل التعديل على المناطق العاملة وفقا لاتفاقية الكويز لتشمل مدن الصعيد بهدف جلب استثمارات جديدة .

فى السياق نفسه لفت زنانيرى الى دخول الدولة فى مفاوضات شاقة مع أمريكا بهدف التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة الى جانب تعديل الكويز بهدف تعظيم الصادرات من الملابس الجاهزة الى السوق الأمريكية .

على صعيد متصل أكد زنانيرى أن تأثير الانتخابات الأمريكية محدود على واردات السوق الأمريكية لأنها خاضعة للوضع الاقتصادى فقط، مطالبا الدولة بوضع حوافز إضافية للمصدرين .

وأشار زنانير الى حدوث تأثير طفيف فى صادرات الملابس الجاهزة الى السوق الأمريكية بسبب المشكلات الداخلية فى أمريكا، خاصة بعد إعصار ساندى .

وراهن على أسواق الاتحاد الأوروبى والدول العربية، نظرا لأنها تعد أكثر استقرارا من السوق الأمريكية .

فى السياق نفسه قال باسم سلطان، عضو المجلس التصديرى للملابس الجاهزة سابقا، إن تعديل بروتوكول الكويز حق مشروع للدولة، مرجعا ذلك الى نجاح الأردن فى تخفيض نسبة المكون الإسرائيلى من %10.5 الى %8 خلال الفترة الماضية، مطالبا بعدم تفريض الدولة لتعظيم الصناعة المحلية .

وحذر سلطان من إهمال الدولة لملف التصدير بسبب الانشغال بالمشكلات الداخلية، مقترحا تخفيض سعر العملة بهدف تعظيم الصادرات فى مقابل الحد من الواردات، مستشهدا بتخفيض تركيا العملة المحلية بمعدل %30 بهدف العمل على منافسة دول شرق آسيا مثل الصين والهند .

وأكد سلطان أن حل علاج أزمة العمالة يكمن فى السماح بجلبها من الخارج لتخفيض أسعار المنتج النهائى للملابس الجاهزة بهدف منافسة المنتجات التى بدأت فى غزو العالم بسبب رخص أسعارها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة