أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

»النيل للطرق والگباري« و»حسن علام« تطلبان زيادة معروض »البيتومين«


نسمة بيومي - يوسف مجدي
 
طالبت شركات عاملة في مجال الطرق والكباري بزيادة المعروض من خام »البيتومين« المستخدم في عمليات رصف الطرق الكباري، وأكدت الشركات أن حريق معمل النصر بالسويس ساهم في ازدياد حدة المشكلة، نظراً لانتاجه ثلث المعروض من البيتومين في السوق المحلية.
 
وأكدت بعض الشركات ومنها النيل العامة للطرق والكباري و»حسن علام« أن عدم كفاية المعروض في الأسواق أدي إلي توقف بعض مشروعاتها، الموجودة في طريقي القاهرة إسكندرية الصحراوي والدائري الإقليمي.
 
محمد العربي، رئيس مجلس إدارة شركة النيل العامة للطرق والكباري، قال إن الشركة تعاني تناقص مادة »البيتومين« في السوق المحلية رغم محاسبتها بالسعر العالمي عند شراء الخامة البالغة 4 آلاف جنيه للطن الواحد.

 
وأكد ان تناقص البيتومين زادت حدته بعد حريق معمل شركة النصر للبترول، مما ساهم في توقف مشروعات الشركة ومنها مشروع تطوير طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، ومشروع ازدواج طريق أسيوط سوهاج، مما يعرض الشركة لخسائر فادحة بسبب دفع غرمات تأخير بعد تعطل المشروعات.

 
ولفت إلي اعتماد جميع شركات الطرق علي 4 معامل تكرير فقط موزعة بين محافظتي الإسكندرية والسويس لإنتاج خام »البيتومين« منها معمل النصر في السويس، وأوضح أن الشركة تستهلك نحو 3 أطنان من مادة البيتومين شهرياً تستخدم في عمليات تطوير ورصف الطرق بتكلفة تصل لنحو 144 ألف جنيه سنويا، كما تعطلت مشروعات تطوير محطات الهيئة القومية للسكك الحديدية بسبب تناقص المادة.

 
في السياق نفسه تحدث مصدر مسئول في شركة حسن علام عن توقف مشروعاتها بشكل كامل سواء في تطوير محطة القاهرة أو مشروع تطوير طريق القاهرة اسكندرية الصحراوي بسبب عدم كفاية معروض البيتومين في السوق حتي قبل وقوع حريق السويس.

 
وطالب وزارة البترول بتوفيرها باستيرادها من الخارج، مشيرا الي استهلاك نحو 4 أطنان من المادة شهرياً فيما يتعلق برصف الطرق.

 
وتطرق إلي المشروعات التي توقفت بسبب تناقص المادة، منها تطوير الطريق الصحراوي، فضلاً عن طريق الدائري الاقليمي الذي انتهت الشركة من تطوير %50 منه، وتحتاج هيئة الطرق والكباري نحو 600 مليون جنيه لاستكمال المشروع.

 
في حين نفي المهندس كامل سعفان، رئيس شركة النصر للبترول وجود أي مشكلات تتعلق بنقص المعروض من »البيتومين«، لافتاً إلي أن معمل النصر ينتج 1000 طن يوميا من تلك الخامة، ولم يؤثر الحريق سلبا علي انتاجها، ولدي الشركة مخزون وفائض ضخم منها، طلبت من شركة مصر للبترول تحميله وتوزيعه.

 
وقال إن الإنتاج المحلي من »البيتومين« يكفي لتلبية احتياجات السوق، وتوقع أن يستأنف المعمل عمله خلال الأسبوع الحالي، مضيفا أن الـ4000 طن »نافتا« التي تم حرقها سيتم تعويض قيمتها من خلال شركة التأمين التي تتولي حصر الخسائر التي حدثت بصهاريج التخزين، مشيراً إلي سلامة أجهزة التكرير والمصافي، وبعدها عن الحريق.

 
ونفي مصدر مسئول بالهيئة العامة للبترول وجود أي انخفاض أو تقصير في تنفيذ عمليات استيراد »البيتومين« لحساب العملاء من الخارج، لافتاً إلي أن الإنتاج المحلي من تلك المادة يبلغ 3000 طن يومياً من أربعة معامل تكرير، ومنها معمل النصر في السويس والإسكندرية والعامرية.

 
وأشار إلي توجيه تلك الكميات إلي شركات مصر للبترول والجمعية التعاونية التي بدورها توزعها في السوق، لافتاً إلي أن هيئة البترول لا تمانع في رفع معدلات الاستيراد طالما ارتفعت احتياجات السوق، موضحاً أن تلك الخامة يتم استيرادها بالأسعار العالمية ولا يتم بيعها بالأسعار المدعمة لذلك تعتبر هيئة البترول وسيطاً لاستيراد المادة فقط.

 
وقال المهندس نصر أبوالسعود، رئيس شركة مصر للبترول إن شركته والجمعية التعاونية تعدان مسئولتين عن توزيع »البيتومين« المنتج من معامل التكرير المصرية، وتوريد الحصص لعملاء حسب التعاقدات، ولا توجد أي مشكلات مع الشركات المتعاقدة مع مصر للبترول طالما تفي بالتزاماتها المالية، ولا تتأخر في تسديد قيمة »البيتومين« التي تحصل عليها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة