أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتفاع تعاملات‮ »‬المؤسسات‮« ‬و»الأجانب‮« ‬علي حساب‮ »‬الأفراد‮« ‬ليس مؤشراً‮ ‬لجاذبية البورصة


نيرمين عباس
 
أظهرت تعاملات البورصة المصرية، في الربع الثاني من العام الحالي، زيادة كبيرة في تداولات المؤسسات علي حساب المستثمرين الأفراد، الذين تراجعت حصتهم السوقية لتصل إلي %39 من إجمالي تعاملات السوق، في الوقت الذي استحوذت فيه المؤسسات، علي %61 من إجمالي التعاملات، فيما وصلت حصة المستثمرين الأجانب من تعاملات السوق إلي %26، الأمر الذي ساهم في تحقيق قيم تداول مرتفعة للشركات، التي تتعامل بشكل كبير من مؤسسات أجنبية.

 
 
هشام توفيق 
وفرضت تلك الحصص عدة تساؤلات حول أسباب تراجع تعاملات الأفراد بهذا الشكل، الذي ساهم في سيطرة المؤسسات علي السوق، واحتمالية استمرار هذا الوضع خلال الربع المقبل، أو عودة حصة المستثمرين الأفراد من تعاملات السوق، لما كانت عليه قبل اندلاع ثورة 25 يناير، بالإضافة إلي التعرف علي إمكانية اعتبار استحواذ المؤسسات وشريحة المتعاملين الأجانب علي حصة سوقية كبيرة من التعاملات، مؤشراً لارتفاع جاذبية البورصة المصرية في تلك الفترة أم لا؟

 
في هذا الإطار، تباينت آراء الخبراء حول أسباب تفوق المؤسسات علي الأفراد، ففي الوقت الذي أرجع فيه البعض، تراجع الأفراد إلي تخوفهم من الاستمرار بالسوق، أكد البعض الآخر أن توقف العمل ببعض آليات التداول مثل الـ»same day « هو السبب في فقدان ما يقرب من 15 إلي %20 من المستثمرين بالسوق.

 
من جانبهم أكد بعض الخبراء، أن السبب في استحواذ المؤسسات علي الحصة الأكبر من السوق، يعود إلي ملاءمة ظروف السوق وأسعار الأسهم للمؤسسات، التي ترغب في ضخ استثمارات متوسطة، وطويلة الأجل، لكن البعض الآخر أكد إيجابية استحواذ المؤسسات علي النسبة الأكبر، لما له من دور في السيطرة علي عمليات التلاعب إلي جانب زيادة جاذبية السوق.

 
واستبعد الخبراء امكانية الربط بين ارتفاع قيم تداول الأجانب بالسوق وارتفاع جاذبيتها، مؤكدين أن ارتفاع قيم التداول، لا يعني بالضرورة دخول استثمارات جديدة، خاصة أن التقارير التي أصدرتها البورصة، تشير إلي تحقيق تعاملات الأجانب من غير العرب صافي بيع بلغ نحو  3.161 مليون جنيه، إلي جانب تحقيق تعاملات العرب صافي بيع بنحو 134.08 مليون جنيه، وهو ما يشير إلي تفوق نسبة الاستثمارات التي خرجت من السوق علي الاستثمارات التي دخلت إليها.

 
في البداية، أرجع هشام توفيق عضو مجلس إدارة البورصة، رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين الزيادة الكبيرة في تعاملات المؤسسات والأجانب، إلي تراجع نسبة تعاملات الأفراد بالسوق، مشيراً إلي أن تعاملات الأفراد تشهد تراجعاً ملحوظاً منذ الربع الأخير من العام الماضي.

 
وأرجع »توفيق«، تراجع قيم تداولات الأفراد بالسوق خلال الربع الثاني من العام الحالي إلي توقف التعامل ببعض الآليات، التي يعتمد عليها الأفراد مثل آلية الـ»same day « التي ساهم توقف التعامل بها في فقدان السوق 15 إلي %20 من المستثمرين الأفراد.

 
وأكد عضو مجلس إدارة البورصة رئيس مجلس إدارة شركة عربية أون لاين أنه لا يمكننا توقع الفئة التي ستستحوذ علي النسبة الأكبر من التعاملات في الربع المقبل، ولكنه رهن عودة الأفراد لنسبة تداولهم الطبيعية للسوق، بإعادة التعامل بالآليات التي تم تعليقها بعد الثورة.

 
واعتبر عمر رضوان، المدير التنفيذي بـ»اتش سي« أن استحواذ المؤسسات علي %61 من تعاملات السوق في الربع الأخير مؤشراً إيجابياً، لافتاً إلي أن زيادة تعاملات المؤسسات عادة ما تصاحبها زيادة في عمق وجاذبية السوق، بجانب تقليص عمليات التلاعب.

 
وأضاف: إن الفترة الأخيرة شهدت تراجعاً كبيراً في تعاملات المستثمرين الأفراد نتيجة تخوفهم من الاستمرار لفترة طويلة بداخل السوق لحين استقرار الأوضاع، وهو مؤشر علي ضرورة توجههم للطرق الاستثمارية الآمنة مثل صناديق الاستثمار التي تطلقها المؤسسات.

 
وأشار »رضوان« إلي أن الطفرة التي حدثت في تعاملات الأجانب، لا تعني بالضرورة زيادة جاذبية السوق وسعي الأجانب للدخول فيها، فالأمر يتوقف علي كون هذه التعاملات بيع أو شراء، مضيفاً أن بعض الأجانب قاموا في الفترة الأخيرة بعمليات تصحيح وتغيير لمراكزهم ولكن أغلبهم اتجه للبيع والخروج من السوق خلال الأشهر الستة الأخيرة.

 
وأكد أن زيادة تنفيذات الأجانب خلال الربع الأخير، أمر استثنائي لن يستمر طويلاً، فمن الطبيعي ألا تزيد حصة الأجانب بالسوق علي %20من إجمالي التعاملات، متوقعاً عودة النسب لطبيعتها خلال الربع الثالث من العام، يذكر أن »اتش سي« احتلت المركز الثامن، ضمن الشركات التي حققت أعلي قيم تداول من حيث تعاملات الأجانب بقيم وصلت لنحو 891.6 مليون جنيه.

 
من جانبه أكد أيمن حامد العضو المنتدب بشركة النعيم للاستثمارات المالية إيجابية، ارتفاع قيم تداول المؤسسات والأجانب، لكنه في الوقت نفسه استبعد امكانية ربط زيادة تعاملات الأجانب خلال الربع الثاني بزيادة جاذبية السوق المصرية.

 
وأضاف: إن الزيادة في تعاملات الأجانب مع بعض شركات السمسرة، ومن بينها شركة النعيم التي جاءت في المركز السابع، من حيث تعاملات الأجانب بقيم تداول بلغت 1.040 مليار جنيه، تدل علي امتلاك تلك الشركات الخبرة والامكانيات اللازمة، التي تطلبها شريحة الأجانب، خاصة مراكز الأبحاث التي لا تستطيع كل الشركات توفيرها.

 
وتوقع »حامد« أن تشهد السوق في الفترة المقبلة تذبذباً كبيراً، في ظل التغيرات السياسية والاقتصادية المتواترة، الأمر الذي سيتسبب في حالة من الصراع بين الأفراد والمؤسسات، لا يمكن الجزم معها بأفضلية أو سيطرة أي منهما.

 
وفي السياق نفسه برر أحمد أبوحسين، العضو المنتدب بقطاع السمسرة بشركة القاهرة القابضة للاستثمارات المالية، ارتفاع تعاملات المؤسسات خلال الفترة الماضية، بملاءمة ظروف السوق وجاذبية الأسعار التي تتيح وجود فرص لاستثمارات متوسطة وطويلة الأجل للمؤسسات، وهو ما لا ينطبق علي الأفراد الذي أكد استمرار تخوفهم من ضخ استثمارات جديدة بالسوق خلال الفترة الماضية، خاصة في ظل التوجه العرضي للسوق.

 
ورجح أبوحسين تراجع  قيم تداول الأفراد والمؤسسات علي السواء خلال الفترة المقبلة، في ظل حالة الترقب التي تشهدها مصر قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة.

 
وقال مصطفي العسال مسئول التداول بشركة بلتون للاستثمارات المالية، إن وجود الأجانب والمؤسسات بالسوق أمر مهم وإيجابي، ولكن وجود الأفراد مهم أيضاً، مستبعداً امكانية التنبؤ بالفئة التي يمكنها السيطرة علي تعاملات السوق خلال الفترة المقبلة، سواء كانت أفراداً أو مؤسسات.

 
وأرجع »العسال« الطفرة التي حققتها »بلتون« في تعاملات الأجانب والتي أهلتها لاحتلال المركز الثالث بقيم تداول وصلت إلي 2.99 مليار جنيه، إلي تمتع الشركة بالامكانيات والخبرات اللازمة لتقديم خدمات علي مستوي عال من الكفاءة للمؤسسات الأجنبية.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة