أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

شرگات التأمين تتجاهل عائد الاستثمار وتراهن علي فائض النشاط


تجاهلت شركات التأمين عائد الاستثمار خلال 2010 علي فائض النشاط بسبب التذبذب الواضح بسوق الاوراق المالية، اضافة الي ثبات عائد الاستثمار في اغلب القنوات المضمونة مثل الودائع واذون الخزانة.
 
واشارت قيادات القطاع الي ان مراهنة الشركات علي فائض النشاط تأتي في اطار الدرس الذي تلقنته السوق مؤخرا علي خلفية تسارع وتيرة المضاربات السعرية والتي اخرجت لاعبين من السوق في بعض الفروع خاصة السيارات، وكذلك الخسائر الضخمة التي تكبدتها الشركات نتيجة انتهاجها هذا الاسلوب. وشكلت اتفاقات اعادة التأمين ضغطا علي شركات التأمين ساهمت في تحويل دفة المنافسة من المضاربات السعرية والتهافت علي اقتناص حصص سوقية من الاقساط الي تجويد الخدمة خاصة في الفروع التي ارتفعت وتيرة المضاربات السعرية عليها في سنوات ماضية وفي مقدمتها السيارات التكميلي لتحقيق فائض في عمليات الاكتتاب ضمانا لإعادة هذه العمليات مع شركات اعادة ذات تصنيفات متقدمة.
 
 ونجحت شركات الممتلكات والمسئوليات  في تحقيق عوائدها في 2010 معتمدة علي عدد من الفروع الضخمة والتي كانت لسنوات طويلة في حوزة »القابضة للتأمين« وشركاتها التابعة وفي مقدمتها »الطيران« و»البترول« و»الهندسي«، وهو ما يشكل المفاجأة الثانية في العام الماضي.
 
ولحقت فروع الطبي والحوادث المتنوعة والبحري بضائع والحريق بقطار تحقيق الارباح خلال العام الماضي ارتباطا بسياسة التحوط التي انتهجتها شركات التأمين علي خلفية التشدد الملحوظ من قبل شركات الاعادة بالخارج في قبول الأخطار، ما لم ترتبط بادوات التسعير الجيد المتناسب مع التغطيات المتاحة.
 
وعلي الرغم من ان 2010 أصبح عام تحقيق الارباح لشركات التأمينات العامة، فإن شركات الحياة أجلت هذا الهدف للعام المقبل او لعدة اعوام مقبلة خاصة الشركات الجديدة، وربطت قيادات الشركات بين تأجيل تحقيق الارباح في 2010 وطبيعة نشاطها، الذي يتسم بطول آجاله، كما ان اهتمامها في الاعوام الاولي من مزاولة النشاط ينصب علي تكوين المخصصات والاحتياطيات اللازمة لمواجهة اي اخطار مستقبلية مراهنة علي تحقيقها فوائض ضخمة من الاكتتاب خلال السنوات المقبلة نتيجة التنوع الملحوظ في منتجاتها، التي وصفت بالمبتكرة، فضلا عن تغير طبيعة احتياجات المجتمع المصري بما يسمح لها بجذب شرائح جديدة وأنماط مختلفة من المجتمع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة