أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء : الفحم مصدر طاقة بديل .. لتقليل العبء عن الغاز


عمر سالم

أكد عدد من مسئولى الطاقة ضرورة قيام وزارة الكهرباء بالتوسع والبدء فى إنشاء محطات تعمل بالفحم لتنويع مصادر توليد الطاقة، فى ظل تناقص كميات الغاز الموردة لمحطات الكهرباء واعتماد الكهرباء على الغاز بنسبة تصل إلى %80 من محطاتها، مطالبين بعدة شروط، من أهمها استخدام تكنولوجيا تجعله أكثر أماناً للبيئة وغير مضر بالأجهزة أو البيئة المحيطة به، بالإضافة إلى ضمان الميزة السعرية المنخفضة عن الغاز، وإلا فالأفضل أن يتم إنشاء محطات بالغاز، واستخدام الفحم سيشجع على التنقيب والاستكشافات عنه فى مصر لزيادة الاحتياطى من الفحم .

 
محمود بلبع
كما أكدوا ضرورة دراسة الاحتياطى الخاص به عالمياً والتغيرات التى تطرأ عليه وأن تتم إقامة البنية التحتية لاستيراده وتوصيله للمحطات التى ستقام من خلاله، والفحم يعد أحد أهم مصادر الطاقة التقليدية فى 42 دولة حول العالم، ويستخدم فى إنتاج الكهرباء، وتعد الولايات المتحدة ثانى دولة إنتاجاً واستهلاكاً للفحم بعد الصين، حيث تنتج %50 من طاقتها الكهربائية منه، ويتميز الفحم بأنه متوافر فى دول كثيرة وبأسعار رخيصة إلا أنه ملوث للبيئة، ومن المتوقع أن يبلغ عدد المحطات الكهربائية العاملة بالفحم نحو 7500 محطة عام 2015.

بداية قال المهندس محمود سعد بلبع، وزير الكهرباء والطاقة، فى تصريحات لـ «المال » ، إن الوزارة تقوم حالياً بدراسة استخدام الفحم فى توليد الكهرباء لتنويع مصادر توليد الطاقة خاصة فى ظل تناقص كميات الغاز وتراجع احتياطى مصر من الغاز، وأنه يتم التنسيق حالياً مع وزارة البترول لمعرفة الكميات المتاحة من الفحم بمصر، وأسعاره العالمية والمتغيرات التى تطرأ عليه، وأن العديد من الشركات الأجنبية تقدمت بعروض لإقامة محطات توليد كهرباء من الفحم وتتم دراسة تلك العروض، منها العرض التركى لإنشاء محطات كهرباء باستغلال منجم فحم المغارة .

وقال الدكتور حافظ سلماوى، رئيس مرفق تنظيم الكهرباء، إن استخدام الفحم فى توليد الكهرباء أصبح مطلباً ضرورياً فى ظل العجز الذى تواجهه الكهرباء من تناقص فى كميات الوقود الموردة للمحطات، بالإضافة إلى أنه يعد خطوة نحو تنويع مصادر توليد الطاقة، وأنه ضمن الاستراتيجية القومية التى أقرها المجلس الأعلى للطاقة عام 2009 ، وكان من ضمنها تنويع مصادر توليد الطاقة على أن يكون الفحم ضمن تلك الاستراتيجية واستخدامه فى الكهرباء .

واشترط سلماوى العديد من الشروط لاستخدام الفحم فى توليد الكهرباء منها أن تكون للفحم الميزة السعرية التى تعطيه التفوق على باقى مصادر الطاقة مثل الغاز وأن يكون أرخص منها، وإلا فالأفضل استيراد الغاز من الخارج خاصة أن الغاز من الممكن استيراده من دول قريبة مثل ليبيا والجزائر والسعودية، فى حين أن استيراد الفحم سيكون من جنوب أفريقيا واستراليا والصين .

وأكد وجود بعض التخوفات من طرق التخزين للفحم إن كان فى باطن الأرض أو أعماق البحار، وتخوف من الآثار البيئية الضارة على المدى الطويل .

 
وقال إنه كان من المخطط إنشاء محطة تعمل بالفحم فى سفاجا، بالإضافة إلى أن محطة عيون موسى أنشئت للعمل بالفحم وتم تحويلها للعمل بالغاز وهناك محطة يخطط لإنشائها فى سيناء تعمل بالفحم بجوار منجم المغارة لاستغلال القدرات من ذلك المنجم، والتى تصل احتياطياته إلى 60 مليون طن ويمكن إنشاء محطة بقدرة 600 ميجاوات، وان استخدام الفحم فى توليد الكهرباء سيشجع على فتح المجال للتنقيب والاستكشاف عن الفحم فى مصر وزيادة الاستثمارات فى مجالى الكهرباء والبترول، موضحاً أن الشركات التركية عرضت استغلال منجم فحم المغارة وإقامة محطة توليد للكهرباء بنظام تسليم المفاتيح .

وقال إنه يمكن تحويل الفحم إلى غاز ولكن باشتراطات، وأن تحويل الفحم إلى غاز أو وقود، يعتمد على حرق الفحم فى مفاعلات مميعة تحت ظروف كيماوية وحرارية محكمة، حيث يمكن الاستفادة من الحرارة الناتجة فى إنتاج بخار الماء لإدارة توربينات بخارية، ويستفاد فيه من الغاز الناتج فى إدارة توربينات غازية، ويطلق على هذه العملية الدورة المركبة لأنها تجمع بين التوربينات الغازية والحرارية فى دورة واحدة، فحرق الفحم فى مثل هذا النوع من المفاعلات يرفع من كفاءة إنتاج الكهرباء .

وقال المهندس جاد المولى محمد، رئيس قطاع إنتاج بشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، إن مصر ستواجه أزمة فى توفير الطاقة من حيث الوقود أو الكهرباء بالإضافة إلى أن قطاع الكهرباء يواجه أزمة فى توفير الوقود لمحطات توليد الكهرباء لاسيما المازوت والغاز، ويجب على وزارة الكهرباء تنويع مصادر توليد الطاقة والبحث عن مصادر أخرى ومن أهمها توليد الكهرباء من الفحم والذى يعد من أكبر المصادر احتياطياً بعد الطاقة المتجددة .

وأوضح أنه من الممكن أن يتم تنفيذ البنية التحتية لاستيراد الفحم من الخارج وإنشاء محطات للقطارات لنقل الفحم إلى محطات الكهرباء، مشيراً إلى أن الفحم أرخص بكثير من الغاز، ويتمتع بعمر افتراضى أطول من الغاز يصل لمئات السنين ومتوافر بالعديد من دول العالم وتعتمد عليه الصين وروسيا فى توليد الكهرباء، وإنشاء محطات تعمل بالفحم سيخفف العبء على الغاز، موضحاً أنه على الرغم من أن الفحم مضر بالبيئة، فإن بعض الدول الغنية بالنفط تخطط لاستخدام الفحم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة