أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

المنتدى الاقتصادى العالمى :«المركزى » يحتل مرتبة متأخرة فى قائمة شفافية الإجراءات والسياسات


هبة محمد:

كشف تقرير المنتدى الاقتصادى العالمى الصادر عن عام 2011 ، عن أن البنك المركزى المصرى احتل المركز الـ 52 من بين 62 بنكًا مركزيًا تناولها المنتدى فيما يتعلق بمعدلات الشفافية والمعلومات التى أتاحها خلال عام الثورة .

 
اسماعيل حسن
واعتمد التقرير على عدة عوامل للتقييم أهمها مدى تأثير القرارات السياسية على النواحى الاقتصادية والسياسات الائتمانية المتبعة والتى تم الإعلان عنها خلال تلك الفترة، فضلاً عن الإجراءات التى نفذها «المركزي » وعرضها بشكل كامل على الرأى العام خلال تلك المرحلة .

وتراوحت معدلات الشفافية بين البنوك التى تناولها التقرير فيما بين 0 و 15 نقطة، ليحصل «المركزى المصرى » على ثلاث نقاط فقط، الأمر الذى يشير إلى تدنى مستويات الشفافية والإفصاح التى اتبعها خلال تلك الفترة، فى حين تصدر البنك المركزى السويدى المرتبة الأولى، ليحصل على الخمس عشرة نقطة كاملة، يليه البنك المركزى فى بريطانيا بـ 12.50 نقطة ثم البنك المركزى التركى ودولة المجر فى المستوى نفسه بـ 11.5 نقطة .

وفيما يتعلق بالدول العربية فقد شمل تحليل المنتدى سبع دول عربية هى مصر والكويت والبحرين والأردن والإمارات والسعودية والمغرب، لتأتى فى مراكز متدنية، حيث احتلت البحرين المركز الـ 46 لتحصل على خمس نقاط فقط .

وحصل المركزى الكويتى على المركز الـ 54 ليسجل 2.5 نقطة من تقييم المنتدى، كما حقق المركزى الأردنى والإماراتى المرتبة نفسها الـ 56 ، حاصلين على نقطتين لكل منهما، وتمركزت المملكة العربية السعودية فى ذيل قائمة التصنيف محققة المركز الـ 58 بدرجة واحدة فقط، واحتل المركزى المغربى المركز التالى، إلا أنه لم يحقق نقاطًا .

وتعليقًا على هذا التحليل يرى إسماعيل حسن، رئيس مجلس إدارة بنك مصر - إيران، محافظ البنك المركزى الأسبق، أن هناك عددًا من المؤسسات العالمية التى تجرى تحليلات لإفصاحات عدد من البنوك المركزية قد لا تصل إلى نتائج حقيقية وصحيحة نظرًا لعدم إشارتها لمصدر المعلومات التى اعتمدت عليها للوصول إلى هذه التحليلات .

وعن اعتماد التقرير على تأثير القرارات السياسية وعلاقتها بالنواحى الاقتصادية والسياسات الائتمانية المتبعة، لفت إلى أن وجود هذا المعيار فى تحديد مراكز البنوك المركزية يعتبر مؤشرًا غير صحيح، لأن السياسات النقدية التى تنفذها البنوك المركزية يجب أن تكون بعيدة عن القرارات السياسية، موضحًا أن الإجراءات التى يتبعها المركزى تستند فقط على تطورات الأوضاع الاقتصادية .

واستنكر النتيجة التى توصل إليها المنتدى فيما يتعلق بإفصاح «المركزى » عن بيانات القطاع المصرفى، مؤكدًا أن الفترة الماضية، خاصة عقب الثورة اعتمد «المركزى » على إظهار جميع البيانات والقرارات بوضوح وشفافية فى محاولة للتعامل بشكل أفضل مع متطلبات الفترة .

وعن قيام البنك المركزى بإلزام البنوك العاملة بتطبيق اختبارات التحمل فى أبريل الماضى، وعدم الإعلان فيما بعد عن النتائج التى توصل إليها، قال محافظ البنك المركزى الأسبق إنه لا ضرورة من إفصاح المركزى عما توصل إليه من معلومات عن نتائج اختبارات التحمل لأنها بيانات تتعلق بالقطاع المصرفى ومدى قدرته على مواجهة التطورات المفاجئة .

ولفت إلى أن الإفصاح عنها قد يعكس صورة سلبية عن الوضع الاقتصادى فى مصر خلال تلك الفترة، لذا فمن الأفضل أن يتم التعامل معها بينه والبنوك التى يراقب على أدائها حتى يقوم فيما بعد بتطوير قدرتها وإظهار النتائج فى شكلها النهائى بصورة أفضل، مشيرًا إلى أن جميع دول العالم لا تفصح عن بياناتها قبل تحسين وتطوير بياناتها المصرفية، بما يعكس أن المركزى المصرى لا يتبع سياسة منفردة أو يتصف بالتقصير فى إظهار البيانات المصرفية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة