استثمار

صفقات عقود الإشراف علي المؤتمرات الدولية نقطة انطلاق‮ »‬القابضة للسياحة‮«‬


المال خاص 
 
بدأت الشركة القابضة للسياحة والفنادق خلال 2010 اول تحرك لها علي مستوي الاستثمار الخارجي، واعتمدت الشركة علي كل من شركتي »مصر للفنادق« و»مصر للسياحة« التابعتين لها في التوجه خارجيا عبر تنظيم وادارة الاعمال الخاصة باستضافة المؤتمرات والمحافل الدولية العالمية الي جانب التوسع في فتح مكاتب خارجية لشركات السياحة.


 
   فتحى نور 
وتجلي ذلك خلال الفترة الاخيرة، حيث انتهت شركة »مصر للفنادق« في توقيع عقد الاشراف علي ضيافة مؤتمر القمة الافريقي الذي سيعقد في غينيا الاستوائية في يونيو 2011، كما تلقت الشركة عرضين من حكومتي غينيا الاستوائية، والجابون للاشراف علي الاستضافة الفندقية لكأس أفريقيا لكرة القدم عام 2012 التي ستنظمها الدولتان.

وطالبت وزارة الخارجية المصرية شركات السياحة والفنادق التابعة للشركة »القابضة للسياحة« بتنشيط دورها الاقتصادي خاصة في الدول الافريقية كجزء من التوجه العام لوزارة الخارجية في تعزيز الدور الاقتصادي والسياحي في دول افريقيا خلال الفترة المقبلة.

واستبعدت الشركات التابعة لـ»القابضة للسياحة« الدخول في تنفيذ مشروعات خارجية في شكل استثمار مباشر من خلال ضخ استثمارات في مشروعات فندقية خاصة في ظل عدم توافر مناخ الاستقرار السياسي المشجع للاستثمار في تلك الدول.

وفي هذا السياق قال »علي عبدالعزيز، رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق، إن الشركة تعتمد علي شركتي »مصر للفنادق« و»مصر للسياحة« كوسيلة للاستثمار الاجنبي، خاصة في مجال الاشراف واستضافة المؤتمرات في السوقين العربية والافريقية بهدف تعزيز التواجد الاقتصادي المصري في تلك الدول بصفة عامة، فضلا عن الاعتماد علي تلك الشركات كبداية لشركات الفنادق المصرية في الخارج لاستضافة المؤتمرات العالمية.

بدوره اكد فتحي نور، رئيس مجلس ادارة شركة »مصر للفنادق«، ان الشركة تعتبر توقيع عقد الاشراف علي استضافة مؤتمر القمة الافريقي بداية لانطلاق الشركة في استضافة المؤتمرات الخارجية.

واستبعد »نور« اتجاه شركات »القابضة للمساهمة مباشرة في مشروعات سياحية طويلة الاجل بالاسواق الافريقية، وهو ما ارجعه الي الاضطرابات السياسية في عدد من الدول الافريقية بشكل يهدد استقرار استثمارات الشركات المصرية في تلك الدول، وقال إن شركات »القابضة« تعتمد علي اقتناص الصفقات الوقتية في صورة عقود لتقديم الخدمات الفندقية للمؤتمرات والمحافل فقط.

وتلقت »مصر للفنادق« عرضين من حكومتي »غينيا الاستوائية« و»الجابون« للاشراف علي الاستضافة الفندقية لكأس افريقيا لكرة القدم عام 2012 التي ستنظمها الدولتان.

كما ستتولي »مصر للفنادق« تقديم خدمات الضيافة بقصر المؤتمرات اثناء انعقاد القمة، كما تقوم بتقديم خدمات الضيافة في 60 قصرا تم بناؤها خصيصا لاستقبال الملوك والرؤساء الافارقة خلال المؤتمر، بالاضافة الي تنظيم حفل الافتتاح وحفل الختام.

وعلي صعيد متصل تعمل شركة »مصر للسياحة« علي تعزيز استثماراتها الخارجية من خلال التوسع في فتح مكاتب خارجية حيث تمتلك الشركة 7 مكاتب في انجلترا وايطاليا وروسيا والولايات المتحدة الامريكية واليابان والسويد وفرنسا، تعمل الشركة من خلالها علي التنسيق في جذب استثمارات جديدة، كما تعمل الشركة علي اعتماد برامج جديدة سياحية ومتنوعة لجذب المصريين بالخارج، حيث خاطبت الجاليات المصرية في لندن وايرلندا لجذب السياح لمصر، كما اتفقت مع بعض الشركات الاجنبية علي تنظيم بعض المؤتمرات العلمية من خلال تنشيط سياحة المؤتمرات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة