استثمار

التحالفات الخارجية‮.. ‬بوابة شركات‮ »‬القومية للتشييد‮« ‬إلي أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا


 المال خاص

بدأت الشركات التابعة للشركة القومية للتشييد والتعمير الاتجاه للاستثمار الخارجي في الدول العربية والأفريقية خلال عام 2010، وتحديداً خلال النصف الثاني من العام، عبر تنفيذ عدد واسع من مشروعات البنية التحتية الكبري، التي تطرحها حكومات تلك الدول، خاصة بعد التوقعات بتراجع حجم أعمالها الداخلية، في ظل تمرير قانون شراكة القطاع الخاص في مشروعات البنية التحتية »PPP « مؤخراً والذي تستهدف الحكومة من خلاله تنفيذ مشروعات بنية تحتية بما يقرب من 50 مليار جنيه خلال السنوات الخمس المقبلة ترتفع إلي 100 جنيه سنوياً بعد عام 2015.


 
 عبدالرؤوف عبدالعظيم
واتجهت معظم شركات القومية للتشييد لاتخاذ حزمة من الإجراءات والآليات، تستهدف من خلالها التواجد بشكل فعال في الأسواق العربية والأفريقية منها افتتاح فروع خارجية في تلك الأسواق أو الدخول في تأسيس تحالفات خارجية مع شركات المقاولات العالمية كوسيلة لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات في وقت زمني قصير فضلاً عن الاستفادة بخبرة الشركات العالمية في الأسواق الخارجية.

وتجلت خلال الفترة الأخيرة مجموعة من المؤشرات تعكس سعي تلك الشركات للمنافسة علي تنفيذ مشروعات البنية التحتية خارجياً حيث تمكنت من التأهل فنياً ومالياً، لتنفيذ مشروعات تتعدي حجم استثماراتها الإجمالية 7.6 مليار جنيه، خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2011/2010، كما انتهت 5 شركات تابعة للشركة القومية للتشييد من تنفيذ مشروعات بقيمة 705 ملايين جنيه خلال العام المالي 2010/2009 من إجمالي 1.6 مليار جنيه تعاقدات خارجية لتلك الشركات التي تستهدف الوصول بحجم أعمالها الخارجية خلال العام المالي الحالي إلي 950 مليون جنيه.

ونظمت الشركة القومية للتشييد، زيارات مكثفة للأسواق الخارجية، حيث قامت الشركة القومية بزيارة الجماهيرية الليبية للمشاركة في المشروعات التي تستهدف الحكومة الليبية تنفيذها خلال الفترة المقبلة باستثمارات إجمالية تصل إلي 125 مليار دينار من خلال 4 شركات ممثلة في شركة النصر العامة للمقاولات »حسن علام«، وشركة العامة للمباني والإنشاءات »ايجيكو«، وشركة المساهمة المصرية »العبد«، وشركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح.

ووقعت شركة العبد مذكرة تفاهم مع شركة الدلتا الليبية لتنفيذ ألف وحدة سكنية بالسوق الليبية خلال الفترة المقبلة. وزارت »القومية للتشييد« مؤخراً السوق السودانية أيضاً بهدف الترويج لشركاتها التابعة لتنفيذ مشروعات البنية التحتية شمال وجنوب السودان.

ويستعد وفد يضم شركات النصر العامة للمقاولات »حسن علام« والشركة العامة للمباني والإنشاءات »ايجيكو« وشركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح لتنظيم زيارة للمغرب الشهر الحالي لدراسة عرض شركة الضحي المغربية للاستثمار العقاري إحدي كبريات شركات العقارات المغربية لبناء ما يتراوح بين 30 إلي 35 ألف وحدة سكنية تابعة لها بالمغرب.

وكانت »حسن علام« قد شاركت الشهر الماضي في وفد ضد عدداً من رجال الأعمال لزيارة أوغندا لبحث الفرص الاستمثارية المتاحة بالسوق الأوغندية فيما كشفت »القومية للتشييد« في وقت سابق عن رغبتها في المنافسة علي مشروعات البنية الأساسية في دولة بوروندي بقيمة 500 مليون دولار خلال العام المالي الحالي عبر شركاتها التابعة.

وفي هذا السياق قال المهندس عبدالرؤوف عبدالعظيم، رئيس الفروع الخارجية بالشركة القومية للتشييد والتعمير، إن الهدف الرئيسي لتوسع شركات المقاولات في تنفيذ المشروعات الخارجية تعوض النقص المتوقع في حجم أعمالها كنتيجة مباشرة لتمرير قانون مشاركة القطاع الخاص في مشروعات البنية التحتية »PPP «، مشيراً إلي أن الشركات بدأت تعتمد علي مجموعة من الآليات للتواجد بشكل فعال في السوق العربية بصفة خاصة والأسواق العربية بصفة عامة.

وأوضح »عبدالعظيم« أن من أهم تلك الآليات التي تعتمد عليها »القومية للتشييد« لتنفيذ البنية التحتية أهمها الدخول في تأسيس تحالفات خارجية مع شركات المقاولات العالمية فعلي سبيل المثال تحالفات شركة المساهمة المصرية العبد مع شركة الدلتا الليبية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية في السوق الليبية وتحالفت كل من الشركة العامة للمباني والإنشاءات »إيجيكو« وشركة السد العالي للمشروعات الكهربائية والميكانيكية »هايديليكو« مع شركة »دوت« الأوغندية الهندية لتكوين تحالف لمنافسة الشركات الصينية العاملة في أوغندا.

وتابع »عبدالعظيم« أن شركات بدأت تعمل علي إنشاء مكاتب وفروع لها بالأسواق الخارجية خلال عام 2010، مشيراً إلي إن شركة »مختار إبراهيم« انتهت من تأسيس فروع لها بالسعودية وقطر مؤخراً تمهيداً لاقتناص مشروعات البنية التحتية في كلتا الدولتين كما تعمل شركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح علي فتح فرع جديد لها بليبيا تمهيداً للمشاركة في تنفيذ خطة الحكومة الليبية لتنفيذ مشروعات بنية تحتية بتكلفة إجمالية تصل إلي 125 مليار دينار خلال الفترة المقبلة.

واتفق معه في الرأي المهندس مصطفي فهمي، رئيس الفروع الخارجية بشركة النصر العامة للمقاولات »حسن علام«، مؤكداً أن الهدف الرئيسي من الدخول في تنفيذ مشروعات بنية تحتية في الخارج تعويض نقص حجم أعمال الشركة نظراً لحرمان شركات المقاولات المصرية من حجم كبير من أعمالها الداخلية جراء تمرير قانون شراكة القطاع الخاص في مشروعات البنية التحتية في مصر، مشيراً إلي أن الشركة بدأت تتخذ حزمة من الإجراءات لتفعيل وجودها في السوق الخارجية من خلال فتح فروع لها، موضحاً أن »حسن علام« تعمل علي المنافسة أسواق جديدة بخمس دول عربية وأفريقية تتمثل في الكويت، وقطر، والسعودية، وعمان، وأوغندا خلال الفترة المقبلة للمشاركة في عدد واسع من مشروعات البنية الأساسية تصل تكلفتها إلي 10 مليارات جنيه.

وأضاف »مصطفي« أن الشركة تشارك في الوفود التي ترسلها الشركة القومية للتشييد فعلي سبيل المثال شاركت »حسن علام« في الوفد الذي سافر إلي ليبيا بداية الشهر الحالي لاستطلاع المشروعات التي طرحتها الحكومة الليبية فضلاً عن عزم الشركة علي المشاركة في تنفيذ المشروعات التي عرضتها شركة الضحي المغربية مؤخراً.

وانتهت »حسن علام« من تنفيذ أعمال خارجية في السودان بقيمة إجمالية تصل إلي 37.2 مليون جنيه، بصافي ربح يصل إلي 6 ملايين جنيه خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2011/2010 وتسعي الشركة لاقتناص 5 مشروعات للطرق والكباري في أوغندا بتكلفة استثمارية تقترب من 140 مليون دولار في إطار منافسة مع عدد من شركات المقاولات العالمية.

وتأهلت »حسن علام« بالفعل لتنفيذ مشروعات تصل قيمتها الإجمالية إلي ما يقرب من 4.6 مليار جنيه في 4 دول عربية وأفريقية، حيث تأهلت الشركة لتنفيذ مشروع جسور تقاطع شارع »ايتن« بشارع الرباط بمنطقة صلالة جنوب سلطنة عمان بقيمة 390 مليون جنيه، وأرسلت الشركة خطاب ضمان بقيمة 130 ألف دينار بما يعادل خمسة ملايين جنيه خلال الفترة الماضية.

وتقدمت الشركة كذلك بعرض لتنفيذ مشروع شبكة مياه »سنار« بقيمة إجمالية تصل إلي 60 مليون جنيه فضلاً عن انتظار الشركة البت في المظاريف المالية الخاصة بمشروع طريق »دنقلة - أركين« الذي تصل قيمته المتوقعة إلي نحو 320 مليون جنيه.

ومن جانبه قال علي أبوحلاوة، رئيس مجلس إدارة شركة »مختار إبراهيم«، إن الشركة تعمل خلال الفترة الحالية علي تكثيف حجم أعمالها الخارجية خاصة بعد حرمان الشركة من الجانب الأكبرمن حجم أعمالها الداخلية بالسوق المحلية نتيجة تمرير قانون مشاركة القطاع الخاص في مشروعات خارجية، مشيراً إلي أن »مختار إبراهيم« تعتمد علي آلية الفروع الخارجية، حيث انتهت الشركة من إنشاء فرع لها بالسعودية تمهيداً لتنفيذ عدد واسع من مشروعات البنية التحتية بالسوق السعودية.

وأكد »حلاوة« أن هناك مجموعة من المعوقات تواجهها الشركة في تنفيذ الأعمال الخارجية، خاصة فيما يتعلق بإصدار التراخيص اللازمة لتنفيذ المشروع فضلاً عن قيام جهات التعاقد بإعادة طرح المشروع أكثر من مرة، الأمر الذي يؤدي إلي تكبد الشركات أعباء مالية باهظة.

وتابع »حلاوة«: إن من أكبر التحديات التي تواجه شركات المقاولات الأجنبية عدم توافر التمويل اللازم لإنجاز المشروعات من جهات التعاقد، مشيراً إلي أن بعض جهات التعاقد تشترط للدخول لتنفيذ المشروعات توفير الاعتمادات المالية اللازمة، لتنفيذ المشروع مما يعطي للشركات الأجنبية ميزة تنافسية أكبر، خاصة أن معظم تلك الشركات تتمتع بتسهيلات ائتمانية من جانب حكوماتها وهو ما لا يتوافر في مصر.

من جهته قال أسامة بطاح، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب الأسبق لشركة السد العالي لمشروعات الكهربائية والميكانيكية »هايديليكو«، إن نجاح الشركات المقاولات المصرية في الاستثمار الخارجي مرهون بحجم التسهيلات الائتمانية التي تمنحها الحكومة لتلك الشركات في ظل المنافسة الشرسة التي تواجهها من الشركات العالمية خاصة الشركات الصينية التي تتواجد بشكل ملحوظ في السوقين العربية والأفريقية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة