أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

»‬المصريون الأحرار‮« ‬يحاول الخروج من شرنقة‮ »‬ساويرس‮«‬


محمد ماهر - محمد يوسف

 
تزايدت حدة الاحتقانات داخل حزب »المصريين الأحرار«، بسبب تأثر الحزب بمعركة »ميكي ماوس«، التي اندلعت مؤخرًا بين ساويرس والإخوان والسلفيين.

 
 
 نجيب ساويرس
تجلت هذه الاحتقانات الداخلية في أبرز صورها عندما تقدم عدد من أعضاء الحزب الوليد باستقالتهم، وقام آخرون بالتظاهر الجمعة الماضي، بميدان التحرير، رافضين ممارسات »ساويرس« ومنددين بها.

 
موجة التذمر الأخيرة داخل »المصريين الأحرار« أثارت تساؤلات عديدة حول مستقبل الحزب السياسي، لا سيما أن البعض كان يعلق عليه آمالاً كبيرة، في أن يكون طليعة الأحزاب الليبرالية علي الساحة السياسية، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، وبدا أن أحلام الشعبية التي داعبت الحزب الليبرالي الوليد ستصطدم بارتباطه بساويرس.

 
وتعليقًا علي الأزمة في حزب المصريين الأحرار، يؤكد القيادي الإخواني صبحي صالح، أن العديد من الأحزاب المصرية مرهونة بأشخاص مؤسسيها، ومن الصعب التمييز بينهما، وأغلب الأحزاب المصرية، وليس المصريين الأحرار فقط، تتخد السمة نفسها، فحتي من الوجهة التاريخية فإن أحزاب ما قبل الثورة ارتبطت هي الأخري بأشخاص، وهي سلبية من سلبيات الحياة الحزبية في مصر، ويؤدي هذا إلي أن تلك الأحزاب تنتهي بنهاية الأشخاص المرتبطة بها.

 
وحول تأثر حزب المصريين الأحرار، بالهجوم علي نجيب ساويرس، أكد »صالح« أنه يجب عدم مهاجمة الحزب إذا أخطأ مؤسسه أو رئيسه، لأن هذا يضر بآخرين، ولابد من التعامل مع الأحزاب كبرامج وليس كأشخاص، وعمومًا رغم ما أثير عن استقالات جماعية من الحزب، فإن مثل هذه السجالات أو الحملات ليس من شأنها التأثير بشكل كبير علي الحزب.

 
أما الدكتور عماد جاد، خبير الشئون السياسية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، فأكد أن الأمر لا يتعلق بحزب المصريين الأحرار، فالأساس هو أن تكون الأحزاب قائمة علي برامج وأفكار، لأن الفكرة أكبر من الأشخاص حتي لو خرجت شخصية منه لا يتأثر، فأي حزب لا بد أن يقوم علي فكرة أو مبدأ أو مشروع وطني وليس شخصي، ومن الممكن أن يدعو شخص لحزب حتي يقوي، لكن لابد أن تكون فكرة الحزب أكبر من الشخص وتستوعب الكثيرين لتظل الفكرة دائمة.

 
وأشار »جاد« إلي أن مشكلة الحزب الذي يقوم علي شخص هو أن عداءات الشخص تصبح عداءات الحزب، وانتصارات الحزب تصبح انتصاراته، وقد عرفنا تاريخيا أحزابًا انتهت بنهاية مؤسسيها مثل »الأحرار« الذي تحلل بعد مصطفي كامل مراد، بينما لم ينته الوفد بنهاية فؤاد سراج الدين، لأن فكرة »الوفد« من التوسع والنمو لتصبح أكبر من أي شخص مهما كان حجمه.

 
أما أحمد يوسف، الأمين العام لجامعة أنصار السنة، فيري أن الحديث لا يتعلق بحزب أو شركة، إنما هناك شعور عام بالاستياء من الرسوم الكارتونية التي وضعها نجيب ساويرس، علي صفحته بـ »تويتر«، وهو أمر غير منظم، لكنه شعور عام ولا يعني ذلك أن هناك توجيهات سلفية أو غير سلفية، إنما هو اعتراض من البعض داخل حزبه والاستقالات التي تمت هي استقالات داخلية، وليس لها علاقة بأي جماعة أو فئة.

 
وأشار »يوسف« إلي أن ما حدث من »ساويرس« سيؤثر حتمًا علي شعبية الحزب في الشارع، فلابد أن يراعي أي سياسي ما يقول أو يفعل وأثر ذلك علي حزبه السياسي، موضحًا أن ما حدث لا يمكن اعتباره حملة بل هي حالة تعبير عن شعور عام قد يمتد أثره إلي الحزب السياسي للمصريين الأحرار أو أي من المؤسسات الاقتصادية لساويرس.

 
بينما تري الدكتورة سلوي شعراوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن أسس تشكيل وتكوين الأحزاب في مصر لم يأخذ بعد الشكل الاحترافي والمؤسسي، وتعتمد الأحزاب غالبًا في تكوينها علي العائلات الكبيرة وشبكات العلاقات العامة، وهناك أحزاب ترتبط بأشخاص بعينها، مشيرة إلي أن ارتباط الأحزاب بأشخاص محددين ظاهرة ليست غريبة علي الواقع المصري، ويبقي الارتباط عضوياً بين الطرفين، ومن المتوقع استمرار هذه الظاهرة ويبقي تأثير كل طرف علي الآخر مرهونًا بحسابات كل حالة علي حدة، لكنها توقعت انحسار الظاهرة في المستقبل مع تطور ونضج الحركة السياسية.

 
وعلي الجانب الآخر، قالت مروة فريد، مديرة مكتب شئون المرشحين بحزب المصريين الأحرار، إن الحزب أكد في أكثر من مناسبة علي احترامه جميع الأديان والمتعقدات، وفي الوقت نفسه أشار الحزب إلي أنه ليس مسئولاً عن الصفحة الشخصية لكل أعضائه علي مواقع التواصل الاجتماعي مثل الـ »فيس بوك« و»تويتر«.

 
وشددت »فريد« علي أن الربط بين »ساويرس« والحزب غير مقبول، مؤكدة أن »المصريين الأحرار« ليس حزبًا لشخصه، وإنه حزب مؤسسي له هياكل إدارية وقواعد، والمهندس »ساويرس« يشغل فقط منصب عضو بالمكتب السياسي.

 
وحول إمكانية تأثر الحزب سلبًا بسبب العلاقة بين »ساويرس« والحزب، أشارت »فريد« إلي أن الحزب يضع في اعتباره التأثير السلبي علي الحزب بسبب تلك العلاقة، وبدأ بالفعل في اتخاذ خطوات لتقنين هذه العلاقة وتطويعها لخدمة الحزب، مدللة علي ذلك بعدم ظهور »ساويرس« كمتحدث باسم الحزب في الوسائل الإعلامية مؤخرًا خلافًا لما كان يحدث بالسابق، كما يتم تعمد ظهور أكثر من شخص لتمثيل وجهة نظر الحزب لتغيير انطباع وجود ممثل واحد للحزب.

 
وحول تأثير معركة »ميكي ماوس« علي شعبية الحزب، أوضحت »مروة« أن الحزب لم يقم بتقييم دقيق لما حدث، ولم يستطلع رأي أعضائه في تلك الواقعة، مضيفة أن ما أشيع عن موجة استقالات جماعية وموجة تذمر في صفوف أعضائه، ليس له أساس من الصحة، وكل ما حدث هو أن بعض الأعضاء لوحوا بتقديم استقالتهم، وفي الوقت نفسه تقدم 33 شخصًا من المنصورة باستقالاتهم من الحزب، لاتهامهم بأنهم كانوا مرتبطين بالحزب الوطني، إلا أن بعض وسائل الإعلام ربطت استقالاتهم بنشر »ساويرس« الرسوم الكارتونية وهذا ليس صحيحًا.

 
واعتبرت »مروة« أن الدعاية التي حظي بها الحزب بسبب معركة »ميكي ماوس« وتردد اسمه كثيرًا في وسائل الإعلام، ساهم في خلق حالة عامة من التساؤل عن برنامج الحزب وأهدافه، مما يعني أن تداعيات تلك المعركة ليست بالضرورة سلبية علي الحزب.

 

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة