بورصة وشركات

قرض الـ‮»‬IFC‮ « ‬يدعم الهيكل التمويلي لـ‮»‬OCI‮«.. ‬ويرفع قدرتها علي الاستحواذ


محمد فضل

 
تدعم شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة OCI هيكلها التمويلي عبر اعتزامها اقتراض نحو 300 مليون دولار من »مؤسسة التمويل الدولي IFC « لتوظيف حصيلة القرض في القطاعين الرئيسيين للشركة وهما المقاولات والأسمدة، بما يثير تساؤلات حول تأثر الرافعة المالية للشركة بالحصول علي قرض الـ»IFC « خاصة في ظل بلوغ قيمة القروض والسندات نحو 14.25  مليار جنيه وفقا لميزانية 2010، بعد ان اصدرت الشركة سندات بقيمة 1.65 مليار جنيه في سبتمبر من العام الماضي.

 
واعتبر محللون ماليون ان هذا القرض لا يشكل اي عبء علي الهيكل التمويلي للشركة بل يتناسب مع الرافعة المالية للشركة في ظل عدم تجاوز اجمالي الدين نحو 2 مليار دولار بما يمكن الشركة من استيعاب مزيد من الديون، خاصة في ظل توافر سيولة تتيح لها امكانية التنوع بين الاعتماد علي ادوات الدين أو التمويل الذاتي.

 
واعتبر الخبراء انه من الطبيعي ان توجه »أوراسكوم للانشاء« الجزء الاكبر من القرض بنحو 200 مليون دولار إلي اجراء استحواذات جديدة أو اقامة مشروعات بقطاع الاسمدة الذي لا يزال في مرحلة البناء، علاوة علي وجود فرص استحواذ بعدة اسواق خارجية، سواء الاوروبية أو الامريكية .

 
كانت » المال « قد كشفت عن تخصيص 200 مليون دولار من قيمة القرض المرتقب من مؤسسة التمويل الدولية IFC بنحو300  مليون دولار في الاستحواذ علي عدة فرص استثمارية بقطاع الاسمدة في عدد من الدول، علي راسها استراليا وأوروبا وامريكا اللاتينية والولايات المتحدة الامريكية،بالاضافة إلي دراسة شركة oci تأسيس شركات جديدة بالمناطق التي يتوافر بها الغاز الطبيعي مثل قارتي افريقيا وآسيا، وتوظيف الـ 100 مليون دولار الاخري في تسيير اعمال المقاولات بشمال افريقيا والخليج.

 
في هذا السياق قال عمر دروزة، مدير علاقات المستثمرين بشركة أوراسكوم للانشاء والصناعة، إن شركته تتوقع تسجيل أرباح قبل خصم الضرائب والاهلاك والمبيعات EBITDA بنحو 1.2 مليار دولار خلال عام 2011، مما يتيح  للشركة القدرة في الحصول علي تسهيلات ائتمانية تتراوح قيمتها بين 3 إلي 4 مليارات دولار، في حين ان اجمالي الدين علي الشركة لا يتجاوز 2 مليار دولار وهو ما يعطي مساحة للحصول علي تسهيلات اضافية بصورة لا تنعكس سلبا علي الهيكل التمويلي للشركة.

 
واضاف »دروزة« ان امتلاك الشركة سيولة جيدة بعد صفقة الاستحواذ علي شركة اسمدة امريكية مؤخرا،سيساعدها علي تنفيذ الاعمال المستهدفة دون الاخلال بالخطة المستهدفة، مفسرا التوجه إلي الحصول علي قرض من مؤسسة التمويل الدولية رغم توافر سيولة بافضلية الاعتماد علي القروض ما دام العائد علي الدين منخفض، كما انه سيتم توظيف السيولة بتوفير الموارد اللازمة لاعمال الشركة دون مواجهة اي خلل تمويلي .

 
وعلي صعيد المحللين الماليين اوضح محمد الابراشي، المحلل المالي بشركة سي آي كابيتال للبحوث، ان حجم القروض في الوقت الحالي يتماشي مع الرافعة المالية لشركة أوراسكوم للانشاء والصناعة، علاوة علي ان جزءاً من القرض سيتم توظيفه في التشغيل خاصة لقطاع المقاولات الذي يصل نصيبه من القرض إلي نحو 100 مليون دولار .

 
وتابع »الابراشي« ان توفير حلول تمويلية للشركة عبر مؤسسة التمويل الدولية يعد الخيار الافضل لـ OCI نظرا لانخفاض معدل العائد علي هذه القروض عن نظيرتها التي تقدمها البنوك التجارية، نظرا لطبيعة اهداف المؤسسة التي ترتكز بصورة كبيرة علي الجانب التنموي .

 
وأكد المحلل المالي ببنك الاستثمار سي آي كابيتال انه ما زالت هناك فرص سانحة امام »أوراسكوم للإنشاء« للاستحواذ علي شركات اسمدة جديدة بالعالم، وهو ما يتوازي مع التوقعات التي اشارت منذ فترة طويلة إلي ان قطاع الاسمدة سيستحوذ علي حصة رئيسية من ايرادات الشركة، خاصة في ظل ارتفاع الطلب، وكذلك ارتفاع هوامش ربحيتها، مما سيساعد الشركة علي تحسين معدلات الربحية وخلق تنوع في مصادر الايرادات .

 
واتفقت مع الرأي السابق شيماء النمر، المحللة المالية بشركة فاروس للاستثمارات المالية، حيث اعتبرت ان شركة أوراسكوم للانشاء تنتهج استراتيجية تستند إلي الموازنة بين الموارد الذاتية والتسهيلات الائتمانية في تمويل اعمالها، علاوة علي ان قرض مؤسسة التمويل الدولية سيتم استخدامه في عمليات التشغيل لزيادة حجم اعمال الشركة، سواء في قطاع المقاولات أو الاسمدة وهو ما يضيف ميزة إلي القرض بعيداً عن تحميله عبئاً علي الهيكل التمويلي للشركة .

 
وتابعت »النمر« ان طبيعة قطاع المقاولات تدفع الشركة للجوء إلي الاقتراض في ظل عدم الحصول علي حصة من تكلفة العمليات، والاعتماد علي موارد الشركة في تمويل بقية الاعمال لحين الحصول علي حصص من مستحقاتها لدي الشركة صاحبة المشروع.

 
ورأت المحللة المالية بشركة فاروس ان »أوراسكوم للانشاء والصناعة« تسعي حاليا لتكرار تجربتها بقطاع المقاولات في قطاع الاسمدة،عبر العمل من خلال عدة أذرع بهذا القطاع في مناطق متعددة في ظل زيادة الطلب عليها، خاصة في ظل وصول الشركة في قطاع المقاولات إلي مستويات متقدمة أهلتها للحصول علي اعمال جديدة بقيمة 330 مليون دولار خلال الربع الاول من العام الحالي، وهو ما تسعي اليه الان بقطاع الاسمدة لخلق توازن في مصادر إيرادتها.

 
وتعول »أوراسكوم للإنشاء« علي قطاع الاسمدة في مواصلة تحسن معدلات ربحيتها سواء من خلال الشركات القائمة بمصر وهولندا، خاصة مع ارتفاع اسعار الاسمدة وفقا لنتائج اعمال الربع الاول من عام 2011 والتي اشارت إلي زيادة سعر بيع الأمونيا بنسبة %21.5 ونترات الكالسيوم بنسبة %38.4، علاوة علي اعتزام بدء انتاج خط نترات الكالسيوم الجديد بهولندا خلال الربع الرابع من العام الحالي والذي يضيف %25 أو 300 الف طن للطاقة التشغيلية للمصنع .

 
كما سيشهد شهر سبتمبر المقبل بدء عمليات الانتاج بمجمع الأسمدة بشركة سورفيرت بالجزائر، علي ان تصل الطاقة الإنتاجية للمصنع إلي الحد الاقصي من الربع الرابع خلال العام الراهن، كما اسست شركة أوراسكوم للانشاء شراكة جديدة مع شركة Janus Methanol AG باسم Pandora Methanol LLC بالولايات المتحدة الامريكية وتبلغ حصة OCI بها نحو %50 بالإضافة إلي سهم واحد .

 
وتوقعت شركة كريدي سويس ان تضيف الشركة الجديدة 45  مليون دولار و 80 مليون دولار ربحاً قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك خلال عامي 2012  و2013 علي التوالي لأرباح oci ، ورشح ان يساهم قطاع الاسمدة بنسبة %66 من أرباح أوراسكوم قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاك خلال 2011 مقارنة بـ %51 العام الماضي .

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة