أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المنطقة الحرة الأفريقية فرصة للنهوض بصادرات المستلزمات الطبية


حمادة حماد

 
أكدت شركات الأجهزة والمستلزمات الطبية أن الخطوة التي اتخذتها الحكومة المصرية بتأسيس منطقة حرة للتجارة بين التجمعات الثلاثة الكوميسا والساداك وشرق أفريقيا ستساهم في زيادة التصدير والاستيراد بين الدول الافريقية، مما سيساعد بدوره علي زيادة عمليات الانتاج في السوق المحلية، كما ستعمل علي تحقيق الاكتفاء الذاتي في المنطقة الافريقية بالشكل الذي يمنحها القوة ويهيئها لمنافسة المنتجات الأوروبية والآسيوية.

 
وكان الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، قد قام مؤخراً بالتوقيع علي اتفاقية لتأسيس منطقة تجارة حرة تمتد من مدينة »كيب تون« الجنوب افريقية الي القاهرة لتغطية التجمعات الاقتصادية الثلاثة »الكوميسا وشرق أفريقيا وساداك« لضمان تحقيق التكامل لهذه التجمعات الاقتصادية وإيجاد سوق متكاملة للسلع.

 
وأوضح الدكتور أمجد خلف، رئيس مجلس إدارة شركة Enteplin للمستلزمات الطبية، أن التوجه العام لشركات المستلزمات الطبية نحو السوق الأفريقية، خاصة دول اتفاقية الكوميسا وجنوب أفريقيا يرجع الي ان كلاً من القوانين المنظمة للعمل بها والأسعار أفضل من غيرها، وبالتالي فإن استثمار شركات المستلزمات والأجهزة الطبية المصرية بالمنطقة الحرة للتجارة التي ستكون بين التجمعات الثلاثة الكوميسا والساداك وشرق أفريقيا سيمثل فرصة جيدة لها.

 
وأضاف »خلف« أن فكرة المنطقة الحرة للتجارة، يمكن أن تتحول علي مستوي قطاع المستلزمات والأجهزة الي مركز اقليمي للتصنيع والتوزيع بما يعطي فرصة لتوحيد الجهود بين المنطقة الحرة والشركات الطبية في مصر، والتي تدرس حالياً تحديد أماكن اقامة 4 مراكز تجارية مصرية للتوزيع والتصنيع في كل من غرب وشرق وجنوب أفريقيا.

 
وأشار رئيس مجلس إدارة شركة Enteplin للمستلزمات الطبية الي ان منطقة شرق أفريقيا تعتمد علي الهند بشكل عام في مشترياتها مع السلع الطبية، وبالتالي لابد من اعداد دراسات توضح نقاط القوة في هذه الدول حتي يمكن تحقيق أقصي استفادة ممكنة.

 
وأكد أن فكرة التوسع في افريقيا عبر المنطقة الحرة تحقق حالة من التكامل بين الشركات المصرية والدول الافريقية، نظراً لأن الأولي لديها من الصناعات ما تفتقده الثانية، في حين أن الثانية تتميز بتوافر السلع التجارية والزراعة، كما أن المنطقة الحرة ستزيد من عمليات التصدير للأجهزة والمستلزمات وستسهل من عمليات الاستيراد والتبادل التجاري بما سيدعم منطقة أفريقيا لتنافس كل من السوق الأوروبية والسوق الآسيوية.

 
الجدير بالذكر أن توقيع المنطقة الحرة تم بمشاركة ممثلين لـ26 دولة أفريقية يمثلون التجمعات الثلاثة الاقتصادية الأفريقية الكبري دول الكوميسا وشرق أفريقيا والجنوب الأفريقي »ساداك« حيث يشمل تجمع »الكوميسا« دول شرق وجنوب القارة ويضم 19 دولة، وتعد مصر من مؤسسيه، ويضم تجمع »شرق أفريقيا« معظم دول حوض النيل وشرق القارة، أما »الساداك« فيضم دول الجنوب الأفريقي بزعامة جنوب أفريقيا.

 
وأوضح المهندس سامح سعيد، مدير الدعم الفني بشركة Orthomed E للمستلزمات الطبية، أن اتفاقية التجارة الحرة بين التجمعات الثلاثة ستسهل علي شركات المستلزمات الطبية التابعة للدول الأعضاء في هذه التجمعات دخول أو خروج الشحنات بما سيساعد علي انخفاض الجمارك، وبالتالي انخفاض سعر المنتج وطرحه بالسعر العادل دون أي زيادات، ضارباً مثالاً باتفاقية أمريكا الشمالية للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك NAFTA التي بدأت منذ أوائل التسعينيات ونجحت في تنظيم قواعد تسهل التبادل التجاري بين هذه الدول وتعطي له مميزات عبر التسهيلات الجمركية.

 
وأضاف أن هذه المبادرة تحقق التكامل فيما بين شركات الأجهزة والمستلزمات بأفريقيا وبالتالي ستؤثر إيجابا علي قوة العملة المحلية والعملات الأفريقية.

 
وأشار سعيد الي ان افريقيا يمكن أن تنجح في بناء سوق تستطيع منافسة الاسواق الأوروبية والآسيوية علي مستوي الأجهزة والمستلزمات بشكل خاص وصناعات أخري كثيرة بشكل عام، ومن ثم عمل اكتفاء ذاتي بالمنطقة ما بين زراعة وصناعة وتصدير واستيراد.

 
يذكر أنه تم الاتفاق في اجتماع عقد خلال شهر مايو الماضي بالعاصمة الأوغندية كمبالا، علي وضع برنامج يستغرق تنفيذه 6 سنوات، وحتي عام 2017 لتحقيق التكامل بين التجمعات الأفريقية الثلاثة، عن طريق اقامة منطقة للتجارة الحرة بين هذه التجمعات الثلاثة.

 
وأشار المهندس أحمد والي، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للصناعات الطبية والإلكترونية، عضو مجلس إدارة شعبة القطاعات الطبية غير الدوائية باتحاد الصناعات، إلي أن المشكلة ليست في توقيع الاتفاقيات بين الدول وانما تكمن المشكلة في تفعيل الاتفاقيات التي يتم ابرامها مثل الكوميسا واتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية والتي لابد أن يتم تفعيلها وهو ما لا يطبق علي أرض الواقع.

 
وأكد »والي« أهمية استمرار دعم الشحن لافريقيا والذي سيحقق نموا للمنتجات المصرية من الصناعات الطبية بالاسواق الافريقية، لافتاً الي أن الدول الافريقية تحاول حل مشكلة خطوط الشحن غير المباشرة فيما بينها بما يسهل النقل بين هذه الدول بشكل مباشر.

 
وأوضح أن تفعيل فكرة اقامة منطقة تجارة حرة بين دول التجمعات الثلاثة الكوميسا والساداك وشرق أفريقيا من شأنه المساعدة علي زيادة الصادرات المصرية من الأجهزة والمستلزمات الطبية والتي وصلت وفقاً لبيانات »الرقابة العامة علي الصادرات والواردات« إلي 479 مليون جنيه عام 2008 وارتفعت الي 535 مليون جنيه 2009 ووصلت الي 580 مليون جنيه بنهاية عام 2010 محققة معدل نمو حوالي %8.5 علي عام 2009، مشيراً الي ان هذه المعدلات حدثت رغم عدم التفعيل الكامل للاتفاقيات الدولية وبالتالي اذا تم تفعيلها بالكامل يمكن أن يصل معدل النمو في القطاع إلي %20 سنوياً.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة