أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

رسوب شركات التأمين في تحقيق حلم المليون وثيقة


الشاذلي جمعة

 
أخفقت شركات التأمين العاملة في السوق والممارسة لنشاط الحياة وتكوين الأموال في تحقيق حلم المليون وثيقة منذ نشأتها وحتي نهاية العام الماضي، وذلك رغم الكثافة السكانية الضخمة وتجاوز عدد السكان حاجز الـ80 مليون نسمة، إضافة إلي دخول عدد كبير من اللاعبين الجدد السوق.

 
قيادات شركات الحياة وكوادر الصف الأول بررت إخفاق السوق في تخطي المليون وثيقة رغم زيادة عدد الشركات بتركيز وحدات التأمين علي الوثائق الجماعية مقارنة بوثائق التأمين الفردي، فضلاً عن انخفاض الوعي التأميني، وارتفاع التضخم وضعف القوة الشرائية علي منتجات التأمين ترشيداً للنفقات.

 
من جانبه أكد صلاح عبدالفتاح، مدير عام التأمينات الجماعية، وإعادة التأمين بشركة الدلتا للتأمين، أن قطاع تأمينات الحياة بالسوق المصرية اقترب فعلياً من تحقيق حلم المليون وثيقة فردية وعلي الرغم من ذلك فإن فرص نمو هذا النشاط باتت ضعيفة للغاية.

 
وأضاف أن سوق تأمينات الحياة في مصر من الأسواق الواعدة في المنطقة نظراً لارتفاع الكثافة السكانية حيث يتجاوز عدد السكان الـ80 مليون نسمة وارتفاع نسبة الشباب إلي السكان، ويبلغ عدد الأسر في المتوسط حوالي 20 مليون أسرة، في حين أن عدد وثائق تأمينات الحياة لا يمثل سوي 4 ملايين أسرة في المتوسط، في إشارة منه إلي أن شركات التأمين لم تعط أكثر من %20 من الشريحة المستهدفة.

 
وأشار إلي أن شركات التأمين تسعي لتغطية جميع شرائح المجتمع رغبة منها في زيادة مساهمة القطاع في إجمالي الناتج القومي، لافتاً إلي وجود عدد من الآليات التي يجب استخدامها في تحقيق ذلك كضرورة التركيز علي الاحتياجات الفعلية للعملاء وعدم التوسع في إصدار وثائق التأمين ذات العائد الاستثماري وتعويضه بوثائق الحياة الادخارية لما يتلاءم مع احتياجات العميل الفعلية.

 
وأكد مدير عام التأمينات الجماعية وإعادة التأمين بـ»الدلتا« ضرورة تحفيز الأجهزة الإنتاجية بالشركات للتوسع في تسويق الوثائق الفردية من خلال الزام المنتجين بعدد معين من الوثائق الفردية والتي لا يركز عليها المنتجون نظراً لانخفاض عمولتها وأسعارها.

 
وشدد »عبدالفتاح« علي أهمية دور الاتحاد المصري للتأمين في تنشيط التأمينات الفردية وزيادة عدد الوثائق في السوق للوصول إلي حلم المليون وثيقة بل وتجاوزها، وذلك من خلال تنظيم حملات لزيادة الوعي التأميني لدي العملاء باستخدام جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بالتعاون مع شركات تأمينات الحياة بالسوق.

 
ومن جهته اعتبر أحمد عبداللطيف، مدير قطاع تأمينات الحياة الجماعية بمنطقة القاهرة الشمالية بشركة مصر للتأمين، ضعف الوعي التأميني في السوق المصرية أهم عائق أمام وصول عدد الوثائق الفردية في السوق المصرية إلي مليون وثيقة علي الرغم من الفرص الواعدة في السوق المصرية والمتمثلة في ارتفاع عدد السكان في المراحل العمرية المختلفة، خاصة في سن الشباب والمراحل التعليمية المختلفة والتي يمكن توفير تغطيات تأمينية متنوعة لها مثل وثائق الزواج والتعليم والتقاعد وغيرها.

 
وطالب الشركات بإجراء دراسات ومسح دوري للسوق للتعرف علي الاحتياجات المختلفة للعملاء وتلبيتها من خلال إصدار وثائق تلبي رغبات هؤلاء العملاء وتناسب قدراتهم المادية لافتاً إلي دور الاتحاد المصري للتأمين في تنمية الوعي التأميني للعملاء من خلال الحملات الإعلامية الهادفة لتعريف العملاء بأهمية التأمين في حياتهم وأنواعه.

 
وبدوره أرجع صلاح مختار، نائب مدير عام تأمينات الحياة بشركة قناة السويس للتأمين قلة عدد وثائق تأمينات الحياة الفردية بالسوق التي لم تتجاوز المليون وثيقة في ظل عدد السكان الكبير إلي تركيز شركات الحياة بالسوق علي التأمينات الجماعية التي تعد أقل تكلفة بالنسبة لها وأسهل من ناحية التسويق والتحصيل.

 
وأكد »مختار« أهمية دراسة التجارب الخارجية في الأسواق المشابهة لها للاستفادة منها في زيادة معدلات نمو قطاع تأمينات الحياة بالسوق المصرية من خلال ابتكار وسائل ومنتجات جديدة لاختراق شرائح جديدة في المجتمع.

 
ولفت نائب مدير عام تأمينات الحياة بقناة السويس إلي أهمية الدراسة العلمية الدقيقة لاحتياجات السوق المصرية ومعرفة المنتجات التي تلقي قبولاً لدي العملاء للتركيز عليها، بالإضافة إلي التواصل المستمر مع العملاء والعمل علي سرعة حل مشاكلهم وصرف تعويضاتهم لتقوية روابط الثقة بينهم وبين الشركات مما يساهم في زيادة الطلب علي التأمين، فضلاً عن العمل المستمر علي زيادة الوعي التأميني لدي العملاء.

 
وأوضح »مختار« أن الوثائق المشتركة في الأرباح يمكن أن تلعب دوراً مهماً في خلق طلب كبير علي تأمينات الحياة الفردية لرغبة العملاء في الحصول علي عوائد علي فترات قصيرة من وثائق التأمين وهو ما يشجع علي تسويق وثائق متنوعة لهذه الشريحة من المجتمع.

 
ومن جانبه أرجع محمود الخولي، رئيس قطاع تأمينات الحياة والشئون الاكتوارية والبحوث بشركة مصر لتأمينات الحياة عدم وصول عدد وثائق تأمينات الأشخاص الفردية السارية إلي مليون وثيقة في السوق حتي الآن رغم دخول شركات تأمينات حياة جديدة إلي ارتفاع معدل التضخم بالسوق المصرية مما يزيد من الأعباء علي كاهل العملاء ويجعل أوليات الانفاق لديهم هي تلبية الاحتياجات الأساسية لهم علي حساب شراء وثائق التأمين.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة