نجوى عبدالعزيز قضت محكمة الجنايات، بحبس استشاري أمراض كلى و8 آخرين، لاتهامهم بتشكيل عصابى للاتجار بالأعضاء البشرية من 3 لـ10 سنوات، وغرامة 100 ألف جنيه. وقررت المحكمة الحكم على المتهم عزت. أ و"شريف. د"، و"إبراهيم. س" بالسجن المشدد 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه، كما قضت بحبس "أكرم. ح" و"سحر. ن" ب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

خالد بدر الدين أعلنت اليوم الثلاثاء جانيت هكمان العضو المنتدب لمنطقة جنوب وشرق المتوسط في البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير EBRD  إن البنك يستهدف تعزيز الاستثمارات في الدول العربية إلى 2.5 مليار يورو (2.92 مليار دولار) في نهاية العام الجارى  من 2.2 مليار في العام الماضى . وقالت جانيت هكمان

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

المال- خاص التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الثلاثاء، بالسيد عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس وفد فتح التفاوضي في عملية المصالحة الوطنية، وذلك أثناء زيارته للقاهرة من أجل التباحث بشأن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومستجدات عملية المصالحة الوطنية. وصرح ال

ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

بورصة وشركات

انخفاض الأرباح وصعوبة الاقتراض‮.. ‬المحرك الرئيسي لزيادات رؤوس الأموال


المال خاص
                
علي الرغم من ان التذبذب كان السمة الاساسية لاداء سوق المال المحلية خلال عام 2010، فإن التقرير الاحصائي الذي اصدرته الهيئة العامة للرقابة المالية مؤخرا كشف عن ارتفاع عدد من اصدارات زيادات رؤوس الاموال بمعدل %15.9 خلال الـ11 شهرا الاولي من العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي، كما ارتفعت قيمة اصدارات زيادة رؤوس الاموال بمعدل %266 مقارنة بالفترة نفسها.

 
 
 حسين الشربيني
وتعددت تفسيرات خبراء ومحللي سوق المال حول الاسباب التي دفعت عددا لا يستهان به من الشركات المقيدة لرفع رؤوس اموالها خلال العام الحالي علي خلاف التوقعات التي كانت سائدة نهاية العام الماضي ومطلع 2010، والتي رشحت عددا كبيرا من الشركات للاعتماد في تمويل خططها التوسعية علي الارباح المحتجزة.
 
واعتبرت بعض الآراء محدودية ارباح عام 2009 الدافع الرئيسي للجوء لعمليات زيادات رؤوس الاموال الموسعة التي شهدها العام الحالي بهدف الحصول علي التمويل اللازم للخطط التوسعية، ووصفت عمليات زيادات رؤوس اموال الشركات في العام الحالي بالاضطرارية، نظرا لانها نتجت عن صعوبة الحصول علي التمويل اللازم لتوسعات الشركات من منافذ اخري بخلاف البورصة.
 
واوضحوا ان هناك بعض عمليات زيادات رؤوس الاموال التي تمت بقطاعات يصعب عليها الحصول علي تمويل من خلال قروض بنكية بسبب تحفظ القطاع المصرفي في منح القروض لمشاريعها، ضاربين مثالا بالقطاع العقاري الي جانب لجوء بعض الشركات لزيادة رؤوس اموالها بغرض اصلاح الخلل في هياكلها التمويلية.
 
ولفت الخبراء الي ان انخفاض الاسعار السوقية لعدد كبير من الاسهم خلال عام 2010، قد شجع الشركات علي اصدار اسهم زيادة رأسمال نظرا لان انخفاض الاسعار يصاحبه ارتفاع في درجة اقبال المتعاملين علي الاسهم الجديدة، في حين رأي فريق آخر ان انخفاض تكلفة التمويل من خلال رأس المال لدي بعض الشركات في ضوء ارتفاع اسعار اسهمها السوقية كان احد العوامل التي تم الاستناد اليها في طروحات زيادات رؤوس الاموال خلال 2010.
 
ويذكر ان ابرز طروحات زيادات رؤوس الاموال خلال 2010، ضمت شركة »بالم هيلز« وشركة السادس من اكتوبر للتنمية والاستثمار العقاري ـ سوديك، وايضا شركة اوراسكوم تليكوم وبنك الاتحاد الوطني وشركة يونيفرسال.
 
من جانبه رأي عمرو الألفي، رئيس مجموعة البحوث بشركة »سي اي كابيتال« ان عددا كبيرا من عمليات زيادات رؤوس اموال الشركات التي تمت في عام 2010 كانت اضطرارية وناتجة عن عدم وجود منافذ تمويلية اخري للشركات خاصة في ظل الوضع غير المستقر لسوق المال خلال العام.
 
واكد »الالفي« ان محدودية ارباح الشركات خلال عام 2009 ساهمت بدورها في دفع الشركات لتمويل توسعاتها من خلال عمليات زيادات رأس المال، وذلك نظرا لعدم كفاية الارباح المحتجزة لتمويل توسعات الشركات في 2010.
 
واشار رئيس مجموعة البحوث بشركة سي اي كابيتال للبحوث الي ان صعوبة الحصول علي قروض بنكية تمويل المشروعات العقارية هو الذي دفع شركتي سوديك وبالم هيلز لتمويل مشروعاتهما التوسعية من خلال عمليات زيادات رؤوس الاموال، خاصة في ظل انخفاض العائد المتوقع من تك المشاريع مما قد يساهم بدوره في تصعيب عملية الحصول علي قروض لتمويل تلك المشروعات
 
ولفت الي ان زيادة رأسمال شركة اوراسكوم تليكوم التي تمت اوائل العام الحالي نتجت عن ارتفاع مديونيات الشركة بسبب الضرائب التعسفية التي فرضتها الحكومة الجزائرية علي شركة جيزي التابعة لاوراسكوم في الجزائر.
 
وعلي صعيد الشركات والقطاعات التي خالفت التوقعات الخاصة بترشيحها نهاية العام الماضي لتمويل توسعاتها عبر زيادة رأس المال، ضرب »الالفي« عدة امثلة علي ذلك بالقطاع الاستهلاكي منها شركة النساجون الشرقيون التي تعطلت خططها التوسعية خلال العام، فضلا عن شركة اوليمبيك التي اصبحت كل خططها التوسعية مرهونة باتمام صفقة الاستحواذ الخاصة بشركة الكترولكس.
 
واشار الي ان طبيعة عمليات زيادات رؤوس اموال الشركات التي تتم عادة لقدامي المساهمين تعزز من فرص نجاح عمليات زيادات رؤوس الاموال حتي في اوقات عدم الاستقرار، وذلك نظرا لاضطرار المساهمين للاكتتاب في الزيادات بغرض الحفاظ علي حصص ملكيتهم كما هي بدون خفض.
 
ويري حسين الشربيني، العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة فاروس القابضة للاستثمارات المالية ان انخفاض الاسعار السوقية للاسهم خلال عام 2010 يعتبر عاملا معززا لفرص تغطية اكتتابات زيادات رؤوس اموال الشركات، نظرا لان انخفاض الاسعار السوقية للاسهم سينعكس علي انخفاض اسعار اسهم الزيادة مما سيكون من شأنه رفع الاقبال علي تغطية الاكتتابات الجديدة في اوقات انخفاض الاسعار.
 
واكد »الشربيني« ان الواقع الفعلي اظهر انه تمت تغطية اصدارات زيادات رؤوس اموال الشركات خلال عام 2010 بمعدلات جديدة، مما يؤكد تواجد السيولة في السوق خلال العام، كما يؤكد قدرة السوق علي استيعاب الزيادات الجديدة.
 
ومن جهته رأي هاني جنينة، محلل اقتصاد كلي، ان عمليات زيادات رؤوس اموال الشركات التي تمت خلال العام الحالي انقسمت الي نوعين، يتمثل الاول في الشركات التي اعتمدت علي ارتفاع الاسعار السوقية لاسهمها خلال الفترة الماضية بما ضاعف من جاذبية زيادة رأس المال نظرا للعلاقة العكسية بين انخفاض تكلفة التمويل من رأس المال وارتفاع الاسعار السوقية للاسهم.
 
واوضح انه علي الرغم من ان مؤشر البورصة الرئيسي EGX 30 لم يرتفع بمعدلات كبيرة فإن هناك بعض الاسهم بالسوق حققت ارتفاعات قوية.
 
وقال إن النوع الثاني هو الشركات التي اضطرت لزيادة رأسمالها نتيجة صعوبة الحصول علي التمويل اللازم للتوسعات من منافذ اخري، وضرب مثلا علي ذلك بشركتي سوديك وبالم هيلز اللتين رفعتا رؤوس اموالهما خلال العام الحالي بسبب صعوبة حصولهما علي تمويل من خلال الاقتراض البنكي.
 
وحدد العوامل التي قللت من جدوي الاعتماد علي القروض البنكية في تمويل توسعات الشركتين وفي مقدمتها طول اجراءات الحصول علي قروض من البنوك، فضلا عن صعوبة الحصول علي قروض لتمويل مشروعات عقارات تجارية مثل التي تركز عليها شركتا سوديك وبالم هيلز في الفترة الحالية، علاوة علي عدم تفضيل عدد كبير من البنوك منح قروض للشركات العقارية، نظرا لان القطاع العقاري يتصدر قائمة القطاعات التي تتأثر سلبا عند تفاقم الازمات المالية.
 
واشار الي ان بعض زيادات رؤوس اموال الشركات تمت بهدف اصلاح خلل بالهياكل التمويلية لها، وضرب مثلا علي ذلك بشركة مصر لصناعة الكيماويات التي قامت برفع رأسمالها لهيكلة ديونها، وايضا شركة المصرية للدواجن التي كان لديها بعض الديون البنكية مما دفعها لرفع رأسمال احدي شركاتها التابعة، وايضا للبنك الوطني للتنمية الذي كان يعاني من بعض المشاكل الهيكلية.
 
وفي الوقت نفسه اكد ان تكلفة التمويل بالقروض كانت منخفضة خلال العام الحالي، إلا أن صعوبة الحصول علي التمويل بالنسبة لبعض الشركات هو الذي دفعها لتمويل توسعاتها من خلال زيادات رؤوس الاموال، مشيرا الي تفضيل بعض الشركات اصدار سندات لتمويل توسعاتها مثل »جي بي اوتو« و»اوراسكوم« للانشاء والصناعة بدلا من اجراء عمليات زيادة رؤوس الاموال.
 
وتوقع ان ترتفع جاذبية التمويل بسبب توسعات الشركات من خلال زيادات رؤوس الاموال خلال الفترة المقبلة، كما رأي ان عام 2011 يعد فرصة ذهبية لطروحات بنوك جديدة في السوق المحلية خاصة في ظل ارتفاع القيم السوقية لاسهم القطاع المصرفي بقيادة البنك التجاري الدولي، إلا أنه قلل من جدوي زيادة رؤوس اموال البنوك المقيدة في ظل ارتفاع حجم السيولة التي بحوذة البنوك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة