تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2.4 مليار جنيه لصال

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رجب عزالدين قالت شركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، إنها تقوم بدراسة إنشاء مشروع الميثانول وجارٍ مراجعة كراسة الشروط والمواصفات الخاصة لدراسة الجدوى. جاء ذلك فى بيان ردًا على استفسارات البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، المعمم على الشركات حول وجود أية أحداث جوهرية غير معلنة. وقالت الشركة إنها

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

المرسي عزت تدرس  شركة "فيكا مصر"، ضخ 50 مليون يورو استثمارات جديدة في شركتها التابعة "أسمنت سيناء" الفترة  المقبلة. قال "جيان فرانكو" ممثل شركة فيكا العالمية في مصر - التي تتبعها فيكا مصر-علي هامش مشاركته اليوم بمؤتمر "انترسيم"  المنعقد بالقاهرة والمختص بصناعة الأسمنت: "مبلغ

ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، عن الإجراءات التى اتخذتها الوزراة عقب كارثة مستشفي "ديرب نجم".  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة الصحة بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى بيان وزيرة الصحة بشأن ما أثير حول وفاة ثلاثة مرضى غسيل كلوى وإصابة ما يقرب من 12 مريضًا ما بي

اقتصاد وأسواق

"مؤشر الديمقراطية": شهر يوليو يمثل أكبر الحركات الاحتجاجية فى التاريخ العالمى


كتب محمد حنفى:
 
رصد تقرير مؤشر الديمقراطية الصادر عن المركز التنموى الدولى احتجاجات شهر يوليو 2013 التى مثلت أحد أكبر الموجات الاحتجاجية فى التاريخ المصرى والعالمى بعدما خرج أكثر من 30 مليون مواطن مصرى منفذين 1423 احتجاجا بمتوسط 46 احتجاجا يوميا واحتجاجين كل ساعة، وشهدت الثلاثة أيام الأولى من الشهر أقوى الموجات الاحتجاجية التى انتهت بتنفيذ 420 احتجاجا انتهت بسقوط الرئيس وحكومته، حيث شهد مطلع يوليو 149 احتجاجا كأكبر الأيام التى شهدت حراكا احتجاجيا تلاه يوم 2 يوليو بعدما شهد 139 احتجاجا فيما احتل الثالث من يوليو المركز الثالث بعدما شهد 134 احتجاجا.
 
رصد التقرير طغيان الحراك السياسى الحادث فى الدولة المصرية على الخريطة الاحتجاجية بشكل جعل من الاحتجاجات الخاصة بالمرحلة الانتقالية الحالية هى المسيطر على الوضع والأكثر إثارة للجدل بعدما دخلت كافة الأطراف فى صراع حول الحشد العددى لأنصار كل فريق، لكن التقرير يرى أن الأعداد التى بينتها كل الشواهد عكست خروج أكثر من 30 مليون مصرى من كافة أرجاء الجمهورية فى التظاهرات المناهضة لحكم الرئيس وجماعة الإخوان والمطالبة بإسقاطهم والمؤيدة للمرحلة الانتقالية فيما خرج أقل من مليون مصرى فى مظاهرات تأييد للرئيس المعزول والمناهضة لما أسموه انقلابا عسكريا على الشرعية، بشكل يجعل المقارنة العددية بين الفريقين تميل لصالح الطرف المؤيد للمرحلة الانتقالية والمنفذ للموجة الثورية الثانية بنسبة 30/1.
 
شهد يوليو خروج كافة فئات الشارع المصرى فى المظاهرات المناهضة للرئيس المعزول و المؤيدة له لكن وعلى الرغم من الفارق العددى الشاسع بين المؤيدين والمناهضين إلا أن أعداد المظاهر الاحتجاجية التى أقامها المحتجون من الطرفين تكاد تكون متساوية، حيث نظم المؤيدون للرئيس المعزول 536 شكلا احتجاجيا بالإضافة لـ5 مسيرات للأطفال مثلت وجها قبيحا للانتهاك المتعمد لحقوق الطفل وآلية واضحة لاستخدامهم فى العملية السياسية.
 
فيما مثلت المطالب الاقتصادية والاجتماعية 10% فقط خلال الشهر الحالى بعدما شاركت كل الفئات فى مظاهرات مطالبة برحيل النظام بعدما رأوا فى رحيله حلولا جذرية لمشكلاتهم، لكن العديد من المشكلات الإقتصادية الملحة مثل المستحقات المالية للعمال والموظفين – النقل والفصل التعسفى وسوء المعاملة – تردى أوضاع البنية التعليمية – تدنى الخدمات والمرافق – انقطاع الكهرباء – انقطاع مياه الشرب، قد دفعت العديد من الفئات للتظاهر والاحتجاج من أجل الحصول على تلك الحقوق الاقتصادية المشروعة والملحة.
 
انتهج المحتجون خلال الشهر 24 وسيلة للاحتجاج كانت أبرزهم المسيرات الاحتجاجية، حيث شهد الشهر 582 مسيرة بنسبة 40.9% من الاحتجاجات، تلاها فى المركز الثانى التظاهرات حيث نظم المواطنون 264 تظاهرة بنسبة 18.55% من الأشكال الاحتجاجية، بينما احتلت وسيلتى قطع الطرق وإغلاق الهيئات المرتبة الثالثة من التظاهر حيث شهدت الدولة 118 حالة لقطع طريق و 118 حالة إغلاق هيئات ومؤسسات، بالإضافة لـ 24 حالة إقتحام هيئات ومؤسسات و 11 حالة حصار للهيئات والمؤسسات الحكومية والعامة، فى حين شهد الشهر 37 واقعة اقتحام ممتلكات خاصة بجماعة الإخوان وأعضائها مثل المقار الحزبية وبعض المشروعات الاقتصادية.
 
عمت المظاهر الاحتجاجية كافة محافظات الجمهورية فى شكل يعكس الزخم الاحتجاجى الذى تمر به البلاد ويتوج القاهرة المحافظة الأولى للاحتجاج بعدما شهدت خلال الشهر الحالى 281 احتجاجا بنسبة 19.7% من احتجاجات الشهر، بعدما توجه الجميع لها لتنظيم فاعليات احتجاجية تحظى بمزيدا من الغطاء الإعلامى أو وفق دعوات أطلقها مؤيدو النظام الحالى أو نظام المعزول، تلتها الغربية التى شهدت 96 احتجاجا ثم الجيزة بـ 95 احتجاجا فى المرتبة الثالثة.
 
بينما تقاربت أعداد المحافظات التى احتلت المراكز من الرابع وحتى السادس، حيث كانت المنوفية رابع أكبر المحافظات احتجاجا بعدما شهدت 86 احتجاجا، تلتها الإسكندرية فى المركز الخامس بـ 83 احتجاجا، والشرقية فى المركز الخامس بـ 81 احتجاجا.
 
كما يطالب التقرير بالتحقيق الفورى والعاجل فى كافة الأحداث التى أدت لوقوع ضحايا بين المتظاهرين، ويحذر التقرير من موجات احتجاجية للمطالبة بحزمة من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ما لم تنتهج الدولة سياسات وإجراءات واضحة لوضع حلول تتعلق بمشكلات دولاب العمل المصرى وتوفير مصادر الطاقة وتوفير الخدمات والمرافق.
 
يرى التقرير أن تحقيق عملية الاندماج الوطنى هو ضرورة الأولى لبناء نظام ديمقراطى يُخرج الدولة من أزماتها ويحقق التحول الديمقراطى بشكل سريع وينقذ الدولة من الغرق فى موجات احتجاجية جديدة.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة