ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

اقتصاد وأسواق

فياض: الاعتماد الإضافى لمواجهة فروق أسعار الأذون وسندات الخزانة


كتبت ـ مها أبوودن:

قال الدكتور فياض عبدالمنعم، وزير المالية السابق، إن الاعتماد المالى الإضافى الذى أقره الرئيس المعزول محمد مرسى بقيمة 33 مليار جنيه تم إقراره بصورة طبيعية من مجلس الوزراء ثم المجلس التشريعى «مجلس الشورى قبل حله» وصدق عليه رئيس الجمهورية.

وكانت وكالة «رويترز» قد نشرت أمس الأحد أن الجريدة الرسمية نشرت أن الرئيس المعزول كان قد أقر فى 30 يونيو الماضى اعتمادا إضافيا بقيمة 32.65 مليار جنيه بسبب زيادة فوائد الدين العام والعجز فى دعم المواد البترولية.

وأوضح فياض فى تصريحات لـ«المال» أن الاعتماد وجه معظمه لمواجهة فروق أسعار فوائد الأذون وسندات الخزانة التى ارتفعت بعد تخفيض التصنيف الائتمانى الأخير لمصر بشكل كبير، مما أدى الى ارتفاع فوائد الدين بشكل فاق توقعات الموازنة العامة للدولة 2013/2012 واستدعى فتح الاعتماد الإضافى فورا، فضلا عن ارتفاع مخصصات دعم المواد البترولية، لافتا الى أن هذا الاعتماد الإضافى هو الأخير من نوعه فى موازنة العام المالى 2013/2012.

يذكر أن مصر اتخذت عددا من الإجراءات الإصلاحية فى اتجاه ترشيد دعم الطاقة عن طريق تعديل منظومة توزيعها الى الكروت الذكية تنفيذا لمطالب صندوق النقد الدولى.

ونفى فياض أن تكون وزارة المالية قد قدرت قيمة الارتفاع فى عجز الحساب الختامى مع إقرار الاعتماد الإضافى، مشيرا الى أن العجز الختامى يتم احتسابه الآن ولا يمكن التنبؤ به قبل شهر سبتمبر المقبل بسبب مقدرات الموازنة والموازنة المعدلة.

وتعانى مصر من ارتفاع مفرط فى عجز الموازنة الكلى، حيث توقعت وزارة المالية وصول العجز الكلى فى الحساب الختامى للعام المالى الماضى الى نحو 225 مليار جنيه بعد أن تفاقم العجز الى نحو 204 مليارات جنيه خلال الـ11 شهرا الأولى من العام المالى الماضى، مما يعنى أن الحكومة ستواجه عجزا ضخما سيؤدى الى عدم تلبية ما تم الاتفاق عليه مع بعثة صندوق النقد الدولي بتخفيض العجز الي نحو 197 مليار جنية خلال العام المالي الحالي.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة