ياسمين فواز اقترح النائب خالد عبدالعزيز فهمي وكيل لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقوم مركز التدريب التابع للشركة القابضة للتشيد  بتدريب الشباب علي الأعمال الخاصة بالتشيد والبناء في جميع التخصصات، باشتراك شركات المقاولات في تقديم منح للعاملين بها مجانيا وأوضح أنه سيتم خصم مصاريف هذه المنح من ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

أحمد عاشور  كشفت دراسة عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، أن الضريبة العقارية سيكون لها تأثير إيجابي على المدى الطويل في الحدِّ من وجود عقارات مغلقة بهدف التربح، ولكن لها في المدى القصير أثرا سلبيا؛ حيث سيزداد المعروض من الوحدات للبيع في السوق الثانوي المتعثر أصلا. و

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

- البيع مقتصر على السوق الأولية.. وتراجع القدرة الشرائية في "الثانوية" - محاولات المطورين العقاريين لتسهيل إجراءات البيع دليل على وجود المشكلة  أحمد عاشور  حذرت الدراسة التي عرضها المركز المصري للدراسات الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، في ندوة بعنوان "هل تدخل مصر في فقاعة عقارية تهدد الاقتصا

متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

اقتصاد وأسواق

نظام‮ »‬جباجبو‮« فى كوت ديفوار ‬يواجه عقوبات مالية أوروبية خانقة


إعداد - نهال صلاح
 
كثف الاتحاد الأوروبي من ضغوطه المالية علي نظام رئيس كوت ديفوار المنتهية ولايته لوران جباجبو، المستمسك بالسلطة رغم إعلان فوز منافسه في الانتخابات الرئاسية الحسن واتارا، حيث يفرض الاتحاد عقوبات تهدد صادرات كوت ديفوار من الكاكاو، إضافة إلي تحرك البنك المركزي لدول غرب أفريقيا باتجاه وقف إمكانية حصول نظام »جباجبو« علي تغطية ائتمانية.

 
 
 لوران جباجبو رئيس كوت ديفوار
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن الإجراءات الأوروبية العقابية تم تحديدها والتي تحظر معظم التجارة بين أوروبا وكوت ديفوار، المنتج الأكبر للكاكاو في العالم، وثالث دولة أفريقية منتجة للبن.
 
ولفت ماجا كوكيجانكيك، المتحدثة باسم كاثرين آشتون، الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، إلي أن الأولوية حالياً هي لخنق نظام جباجبو اقتصاديا.
 
كان »جباجبو« البالغ من العمر 65 عاماً قد حكم البلاد علي مدي عقد كامل ويرفض التخلي عن السلطة لصالح الحسن واتارا البالغ من العمر 69 عاماً، المعترف به دولياً كفائز في الانتخابات التي أجريت في كوت ديفوار في 28 من نوفمبر الماضي.
 
ويتضمن حصار الاتحاد الأوروبي حظر السفر علي جباجبو وزوجته ومسئولين آخرين من بينهم بول يو اندري، رئيس المجلس الدستوري، الذي قلب فوز »واتارا« وأعلن انتصار »جباجبو«.
 
وكانت كوت ديفوار قد صدرت ما قيمته 3.57 مليار يورو أو ما يساوي 4.8 مليار دولار من المنتجات الزراعية الرئيسية إلي التكتل الأوروبي في عام 2009، كما قامت بشراء ما مقداره 1.47 مليار يورو من البضائع الأوروبية مثل الوقود والماكينات والمنتجات الكيميائية وذلك وفقاً لمفوضية الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وتذهب معظم الواردات الأوروبية من دول غرب أفريقيا إلي ألمانيا وهولندا وفرنسا، وفقا للمفوضية، بينما تأتي نصف الصادرات الأوروبية لكوت ديفوار من فرنسا تعقبها بلجيكا وألمانيا وهولندا وإيطاليا.
 
وأوضحت وكالة بلومبرج أن القانون الذي صدر بشأن العقوبات التي فرضت علي كوت ديفوار ينص علي منع إتاحة أي أموال أو موارد اقتصادية بشكل مباشر أو غير مباشر لصالح أي من الأشخاص أو الهيئات علي القائمة والتي تشمل الموانئ في أبيدجان وسان بيدرو، وذكر الاتحاد الأوروبي أن معظم منتجات البلاد من حبوب الكاكاو والبن يتم تصديرها عبر هذين الميناءين وهو الأمر الذي يساعد علي تمويل حكومة جباجبو غير الشرعية.
 
وقد فشلت حتي الآن محاولات الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا »ايكواس« اللذين بعث كل منهما بمبعوثين إلي كوت ديفوار لإجراء مباحثات مع »جباجبو« بهدف تسوية الأزمة، حتي بعد أن هددت الايكواس باستخدام القوة إذا اقتضت الضرورة لإقصاء »جباجبو« عن السلطة.
 
ويمضي قادة منظمة الايكواس قدما في خطواتهم التي تهدف إلي منع جباجبو من الوصول إلي الحسابات المالية لبلاده لدي البنك المركزي الإقليمي، وإحداث شلل في نظامه.
 
وقال الحسن واتارا إن »جباجبو« سحب تقريباً ما يعادل 164 مليون دولار من البنك المركزي منذ إعلان المؤسسة في 24 من ديسمبر الماضي أنها ستعترف فقط بالأشخاص الذين يوافق عليهم »واتارا« لإجراء المعاملات المالية، وقد أحبطت عمليات السحب تلك »واتارا« الذي كان يأمل في أن يخسر »جباجبو« دعم الجيش له إذا لم يستطع دفع رواتبهم.
 
وكان اهويا دون ميلو، مستشار »جباجبو« قد ذكر في 17 من يناير الحالي أن حكومة »جباجبو« تقوم بسحب أموال بشكل يومي من حساباتها في البنك المركزي.
 
ويتشارك الأعضاء الثمانية في الاتحاد النقدي الذي يعد البنك المركزي لدول غرب أفريقيا جزءا منه عملة موحدة وهي »سي إف إيه فرانك« المرتبطة باليورو، وتعد كوت ديفوار أكبر اقتصاد في المجموعة التي يقع مقرها في بوركينا فاسو.
 
جدير بالذكر أن 260 شخصاً علي الأقل لقوا مصرعهم في الاشتباكات العنيفة التي أعقبت الانتخابات، وفقاً لمنظمة الأمم المتحدة التي يوجد لها بعثة حفظ سلام في كوت ديفوار، كما اعتبر 68 شخصاً في عداد المفقودين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة