متابعات استعرض فيديو تشويقي لقطات لهاتف هواوي من نوع "ميت 20"، والذي سيمثل عند إطلاقه المرتقب في أكتوبر المقبل، تهديدا للهواتف الجديدة التي كشفت عنها شركة أبل هذا الشهر. ووفق ما نقله سكاي نيوز عربية عبر موقعه الإلكتروني، عم "ميت 20" أسرع معالج هواتف في العالم ثماني النوى "كيرين 980"، هذا إلى جانب

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

- نعيم توصي بشراء السهم.. وتتوقع ارتفاعه بنسبة 156% أسماء السيد توقع بنك الاستثمار "نعيم"، أن تتعرض ربحية شركة "جنوب الوادي للأسمنت" لضغوط بالربع الثالث من العام الجاري، في ضوء الزيادة الأخيرة في تكاليف الطاقة، إلى جانب المعروض والجديد عن مصنع الأسمنت، الذى أطلقته القوات المسلحة بطاقة إنتاجية 12 م

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

شريف عيسى تستعد الهندسية للسيارات SMG، وكلاء سيارات بورش فى مصر، طراز 911 GT2 RS للمرة الأولى فى مصر خلال فاعليات الدورة الخامسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات "أوتوماك - فورميلا"، والمقرر انطلاق فاعلياته فى الفترة من ٢٦ وحتى ٣٠ سبتمبر الجارى. وقدمت العلامة التجارية 911 GT2 RS للمرة اﻷول

متابعات أعلنت الجمعية العمومية لنواب ومستشاري محكمة النقض برئاسة المستشار مجدي أبوالعلا، رئيس مجلس القضاء الأعلى، شجب ورفض البيان الصادر عن ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بخصوص الأحكام الصادرة من محكمة جنايات القاهرة بشأن قضية «غرفة عمليات رابعة» في الثامن من الشهر ال

اقتصاد وأسواق

«البترولية» تدريجيًا.. السبيل الوحيد للترشيد


خاص - المال

رغم تأييد عدد من خبراء البترول مبادرة رئيس الجمهورية لحث المواطنين على ترشيد الاستهلاك فإنهم أكدوا ضرورة تنفيذ آليات ملزمة تجبر المواطنين على عملية ترشيد استخدام المنتجات البترولية، خاصة البوتاجاز والبنزين .


واقترحوا رفع أسعار اسطوانة البوتاجاز لتتعدى 10 جنيهات على سبيل المثال ورفع أسعار بنزين 90 و 92 وتطبيق نظام الكروت الذكية فى استهلاك المنتجات الاخرى وإطلاق حملة إعلامية موسعة بدءًا من الان لتحذير المواطنين من خطورة الاسراف فى استخدام الطاقة .

بداية أكد مسئول بوزارة البترول - رفض ذكر اسمه - معاناة هيئة البترول من أزمات واضحة، رغم سعيها الدائم لتوفير المنتجات البترولية بالاسواق الا أن عمليات التهريب المستمرة ومافيا الدعم وإهدار استخدام المنتجات البترولية واستهلاكها فى غير الاغراض المخصصة لها وارتفاع اسعارها عالميا أمور تصعب على الهيئة تأدية دورها لذلك لابد من اتخاذ الحكومة ورئيس الجمهورية قرارًا جديًا وسريعًا يتم بمقتضاه رفع أسعار المنتجات البترولية .

وطالب المصدر الحكومة المقبلة بتفعيل ما قدمته هيئة البترول من دراسات تمكن الحكومة من تخفيض فاتورة الدعم وتقليل معدلات استهلاك البنزين والسولار والبوتاجاز .

وعلى الجانب الآخر قال اللواء يسرى الشماع استشارى بجمعية البترول المصرية إن البنزين والبوتاجاز من أكثر المنتجات البترولية التى يسرف المواطنون فى استهلاكها بشكل ملحوظ، ومن ضمن مظاهر ذلك الإسراف توجه الأفراد القاطنين فى الحى نفسه لمكان العمل نفسه بعدة سيارات مختلفة رغم أنه من الممكن أن يتوجهوا إلى المكان نفسه بسيارة واحدة بالتبادل بشكل يومى أو أسبوعى .

وذكر الشماع أن انخفاض أسعار البنزين السبب الرئيسى لذلك حيث إن المواطن لا يشعر بضرورة فى اصطحاب جيرانه أو أقاربه العاملين معه فى المكان نفسه طالما أن كل واحد منهم يستطيع تموين سيارته بالبنزين منخفض القيمة كذلك يقوم أغلب السائقين بنقل حمولة الاغذية والمشروبات والبضائع على عدة مرات، لذلك فرفع سعر البنزين سيجبر على نقل أكبر قدر من البضاعة بأقل عدد من المرات، الامر الذى يخفف الزحام ويقلل الاستهلاك فى الوقت نفسه .

والأمر نفسه فى البوتاجاز الذى يستهلكه المواطنون بشكل غير رشيد، مثل استعمال السخانات المفتوحة طوال اليوم، خاصة بالشتاء، مثل البوتاجاز الموجه لقمائن الطوب ومزارع الدواجن بكميات ضخمة، كذلك الاسطوانات الموجهة إلى الفنادق والقرى السياحية بالأسعار المدعومة .

وطالب الشماع الحكومة بالتخلى عن أسعار اسطوانات البوتاجاز السارى العمل بها لمدة 30 عاما برفع السعر الى 10 جنيهات كحد أدنى، الامر الذى سيجبر المواطن على ترشيد استهلاكه منها واستخدامها للضروريات فقط مع ضرورة التخلى نهائيا عن مشروع الكوبونات الذى أنفقت عليه الحكومة 40 مليون جنيه دون جدوى .

وقال الدكتور رمضان أبو العلا الخبير البترولى، عميد كلية هندسة البترول والتعدين بجامعة قناة السويس، إن الاسراف والاستهلاك غير الرشيد للطاقة بشكل عام يعد ثقافة شعب استمرت عشرات السنين ولا يمكن القضاء عليها بالشعارات والهتافات الحنجورية .

وقال إن زرع تلك الثقافة لابد أن يتم من البداية فالحكومة المقبلة ووزير التعليم لابد أن يحض على تعريف وتعليم الطلاب بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه بالمدارس .



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة