أحمد الدسوقى ننشر أسعار الدولار الآن فى منتصف تعاملات ، اليوم الثلاثاء 18-9-2018 ، حيث واصل سعر العملة الأمريكية استقراره فى مجموعة من أكبر البنوك المحلية. سعر الدولار فى مصر الآن بالبنك المركزى  17.84 جنيه للشراء   17.97 جنيه للبيع   سعر الدولار الآن بالبنك الأهلى المصر

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

لايف

6 مسرحيات خلال ساعة واحدة بمركز الإبداع الفنى



مسرحية فلاش باك

سلوى عثمان :

يقدم مركز الإبداع الفنى وحتى نهاية مايو الحالى العرض المسرحى «عرض رقم 2»، وهو عرض مجمع لستة مخرجين مسرحيين من طلبة المركز الجدد، الذين اتموا دراستهم ضمن مشروع «استديو مركز الإبداع»، وهى الدفعة الثانية لعام 2013 أما الدفعة الأولى فقدمت عرض خاص 1 وهى تضم أربعة مخرجين.

العروض الستة هي: «بلاك» إخراج محمد نشأت، و«الكنبة» إخراج أحمد فؤاد، و«مطلوب عروسة» إخراج أحمد عبدالفتاح» و«فلاش باك» إخراج محمد حبيب، و«حالة طوارئ» إخراج مينا عزت، و«باب الفتوح» إخراج شريف شلقامى.

وتقدم العروض الستة على مدار ساعة تقريباً ليدخل المتفرج فى حالة مختلفة كل عشر دقائق، ويكون الرابط بين هذه العروض المنفصلة المتصلة مشهداً يقدم اثنين من الضباط يقومان برقابة صارمة على ما يجيء بالنصوص بعد تقديمها، ويفتضح أمرهما فى النهاية بأنهما اثنان من الممثلين الشباب اللذين يحاولان عرض موهبتهما التمثيلية للجمهور، وكذلك موهبتهما فى النقد والسخرية بالكوميديا.

عرض «بلاك» يقدم صراعاً نفسياً لأحد معلمى ذوى الاحتياجات الخاصة يحاول تدريب طفلة لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم، ويربط بينه وبين هذه الطفلة التى يقرر والدها وضعها بمصحة نفسية، علاقة إنسانية رائعة تجعله يصر على تعليمها حتى لا تتعرض للموت ببطء من جراء إهمالها بالمصحة، ورغم أن والدها يطرده ويتركها بمفردها فإنه يدخل المنزل خلسة ليظل يحاول أن يعلمها لعشرين يوماً، وعندما يعود الأب ويفقد أعصابه يجد ابنته قد استجابت تدريجياً لدروس معلمها.

واحتوى العرض على أغنية واحدة، وتميز بسهولة عبارات النص وسلاسة الحبكة الدرامية، فاستطاع المخرج أن يمزج عناصر العرض المسرحى لتصبح كل ثانية من العشر دقائق لها قيمة، وهو ما لم يستطع أن يقوم به مخرج عرض «فلاش باك»، فرغم ظهور قدرات الممثلين على الرقص والحركة خلال تجسيد شخصيتى روميو وجوليت لكنها من العروض المتواضعة.

أما المخرج شريف سمير فاختار نصاً للكاتب المسرحى محمود دياب، وقام بعمل إعداد للنص حتى يتواءم مع مدة العرض، وتلخص مضمون العرض بالكامل فى جملة واحدة هى «لو أننا أعتقنا الناس جميعا، ومنحنا كلاً منهم شبرا فى الأرض، وأزلنا أسباب الخوف، لحجبنا الشمس إذا شئنا بجنود يسعون إلى الموت ليذودوا عن أشياء امتلكوها واكتشفوا كل معانيها، وهى الجملة التى حاول المخرج بكل تفاصيل العرض وأدواته الفنية إيصالها للجمهور والتأكيد على أن الخوف هو آفة مصر الكبرى».

ومن العروض الطريفة «مطلوب عروسة» والذى جمع بين سارة سلام ومحمد حبيب، اللذين تقمصا طوال العشر دقائق نماذج بشرية وأنماطاً مختلفة تظهر قدراتهما التمثيلية، وبراعة المخرج فى التضفير بين هذه المشاهد القصيرة جداً التى تعبر بشكل غير مباشر عن مشكلات المجتمع.

أما أكثر العروض سياسياً فهو عرض «الكنبة» الذى يجسد ما عرف عن المجتمع باسم «حزب الكنبة» من المصريين الذين يفضلون عدم التفاعل مع الأحداث السياسية، نظراً للخوف من الاعتقال أو الموت، ويكتشف المتفرجون أن سبب خوفهم من الخروج هو الضجيج.

وفى إحدى المرات اكتشفوا أن الضجيج بجانب الشباك والذى أثار خوفهم كان بسبب إجراء تعديلات على طلاء عمارتهم، وعبر العرض بقوة عن الثورة وشعور من لم يشارك فيها بسبب خوفه من المجهول.

ومن أكثر العناصر المسرحية التى تم استخدامها باحترافية عالية فى جميع العروض هى الإضاءة المسرحية، التى استطاعت فى كثير من الأحوال رسم صورة سينوغرافية متكاملة فى مشاهد عدة، وربطت بين العروض بشكل غير مباشر، كما أنها خلقت أجواء صافية وهادئة كما فى عرض «بلاك».

كما استطاع الكثير من الممثلين الشباب فى هذه العروض أن يؤكدوا صعود الشباب المسرحى فى مواجهة ركود المسرح المصرى، كما أنهم يقدمون أداء قريباً إلى الشارع المصرى وتفاصيل شعبه البسيط، فلم تظهر الأداءات المتكلفة كما يحدث فى عروض اللغة العربية الفصحى، كما ظهر العديد من الطاقات الفنية الكوميدية التى خلقت أجواء فنية مؤثرة ومبهجة.

العروض فى مجملها تجربة تستحق المشاهدة كونها عروضاً شبابية لمخرجين يخطون أول خطوة فى المجال المسرحى، لكنه على الجانب الآخر يطرح تساؤلاً حول ثبات مستوى عروض مركز الإبداع رغم نجاح أول عروض المركز «قهوة سادة»، والذى ظل يعرض لثلاث سنوات تقريباً ولاقى نجاحاً كبيراً، كما نال العديد من الجوائز المصرية والعربية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة