أحمد علي جاءت شركة القلعة في مقدمة شركات البورصة المقيدة من حيث التداولات لليوم الثاني على التوالي، إذ سجلت تداولات بقيمة 92.494 مليون جنيه، من خلال التعامل على 29.380 مليون سهم، فيما هبط سعر السهم بنسبة 2.270% مسجلًا 3.150 جنيه. وفي المركز الثاني جاء البنك التجاري الدولي، بقيم تداولات مسجلة 73.1

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

كتبت مها أبوودن أصدرت مصلحة الضرائب المصرية تعليمات مفاجئة بخضوع نشاط الاستثمار العقارى لضريبة التصرفات العقارية التى بواقع 2.5%، كما تخضع لها أنشطة تقسيم الأراضى للتصرف فيها أو البناء عليها. ونصت التعليمات التى حصلت "المال" على نسخة منها على الآتى: تُفرض ضريبة بسعر 2.5% وبغير أى تخفيض على

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد علي استحوذ البنك التجاري الدولي CIB على 82.6% من قيمة التداول على أسهم القطاع البنكي بجلسة اليوم -الثلاثاء- والبالغة 88.525 مليون جنيه، اذ بلغت قيمة التداول على سهم CIB نحو 73.192 مليون جنيه عبر التعامل على 888.301 الف سهم من خلال 673 عملية. وجاءت بنك التعمير و الاسكان في المرتبة الثانية من

 المال - خاص ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية، اليوم الثلاثاء -18/9/2018- بنسبة 0.2%، ويوضح الجدول التالي أسعار الأسهم: إسم القطاع إسم الورقة المالية نسبة

لايف

خبراء: الإعلانات ملجأ الشركات العقارية للتخلص من الركود


رضوى عبد الرازق

أيدت آراء الخبراء والمتعاملين بالقطاع العقارى تزايد نسب الإعلانات العقارية فى الصحف ووسائل الإعلام خلال شهر رمضان الحالى مقارنة بالعام الماضى فى ظل توقعات الشركات بتحقيق طفرة فى حجم المبيعات خلال الربع الأخير من العام الحالى .

 
وأشاروا إلى استمرار العروض الترويجية المقدمة من الشركات خلال فترة المعارض الصيفية طوال شهر رمضان لاستقطاب المزيد من العملاء خصوصاً مع قصر مدة المعارض الصيفية .

ويرى آخرون صعوبة ضخ استثمارات جديدة من الشركات لتنفيذ حملات اعلانية ودعائية مع استمرار غموض السوق وضعف معدلات تسويق المشروعات العقارية .

فى البداية أكد المهندس شريف محمود على، المدير العام للشركة المصرية للتنمية وإدارة المشروعات العقارية، رغبة الشركات فى استقطاب المزيد من العملاء خلال شهر رمضان وعدم دخول السوق موجة ركود جديدة تساهم بدورها فى الاضرار بمعدلات التنمية بالقطاع وتكبد الشركات خسائر جديدة من شأنها اختفاء عدد من الشركات الصغرى والمتوسطة وتشويه هيكل الاستثمارات .

وأشار إلى تنافس الشركات فى البحث عن أساليب ترويجية وتسويقية خلال شهر رمضان لتنشيط حركة المبيعات وتسويق المراحل الجديدة من المشروعات العقارية مما ساهم فى زيادة الإعلانات العقارية من خلال الصحف ووسائل الإعلام لتعريف العملاء بالمنتجات، فضلاً عن تقديم مزايا وتسهيلات اضافية لتحفيز العملاء على الشراء وتلبية احتياجات راغبى الحصول على وحدات سكنية .

وأوضح اختلاف طبيعة الموسم الصيفى الحالى من حيث التزامن مع شهر رمضان وتركيز غالبية الشركات عادة على تقديم عروض تسويقية وطرح وحدات جديدة خلال تلك الفترة مع اجازات العاملين بالخارج وبالتالى يؤدى إلى حرمان الشركات من موسم تسويقى مهم ومن ثم التأثير سلباً على المبيعات المحتملة للشركات مع استمرار حالة الركود التى شهدتها السوق خلال العامين الماضيين .

وأشار إلى أنه رغم توقعات ضعف المبيعات خلال تلك الفترة فإن رغبة الشركة فى استقطاب المزيد من العملاء وتسويق وحدات جديدة من المشروعات القائمة تدفع بدورها إلى تنافس الشركات لتطوير الحملات الإعلانية والوسائل الدعائية لتنشيط حركة المبيعات، لافتا إلى استمرار العروض المقدمة من الشركة خلال فترة المعارض بمناسبة شهر رمضان لتلبية احتياجات العملاء ورفع معدلات تسويق الوحدات وإتاحة فرص جديدة للعملاء لتلبية الرغبات الشرائية، خاصة فى ظل قصر فترة المعارض الصيفية خلال العام الحالى تزامناً مع عدد من الاضطرابات السياسية والامنية، ومن ثم عدم استفادة العملاء من تلك العروض وضعف الإقبال الجماهيرى على المعارض خلال هذه الفترة .

فى سياق متصل قال المهندس شادى عبدالمنعم، نائب رئيس مجلس إدارة شركة اى اس للحلول العقارية المتكاملة، إن الشركة قدمت عروضاً ترويجية وحملات دعائية للمشروعات بمناسبة شهر رمضان، إضافة إلى استمرار خصومات المعارض الصيفية على الوحدات السكنية لجذب المزيد من العملاء عقب استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية وعودة ا لأمن والتفاؤل نسبياً إلى عملاء القطاع .

وأكد أن الشركات العقارية تتوقع تحسن المبيعات نسبياً فى السوق العقارية خلال الربع الاخير من العام الحالى وتفعيل جميع الرغبات الشرائية للعملاء ومن ثم تزايد الإعلانات العقارية بوسائل الاعلام والصحف، مقارنة بالعام الماضى والذى شهد تراجعاً نسبياً فى حجم الإعلانات مع استمرار الاضطرابات السياسية والأمنية .

واعتبر عبدالمنعم الوسائل الدعائية المتبعة من الشركات مؤشرا على رغبة الشركات فى إثبات استمرار وجودها بالسوق العقارية وعدم تأثرها كلية بأزمة الركود التى عصفت بالقطاع وساهمت فى تراجع المعدلات الإنشائية واندثار عدد من الشركات، مستبعداً اعتبار الإعلانات العقارية مؤشراً على تعافى السوق خاصة مع استمرار ضعف معدلات المبيعات وعدم قدرة الشركات على تحقيق أرباح ملحوظة خلال تلك الفترة .

ولفت إلى عدم نية الشركة ضخ استثمارات جديدة لتطوير حملاتها الإعلانية والدعائية خلال شهر رمضان مع استمرار حالة غياب الرؤى وضعف معدلات الاقبال على المشروعات العقارية ومن ثم استمرار مخاوف الشركات من إتمام مخططاتها التوسعية خلال العام الحالى، مشيراً إلى أن العملاء فى شهر رمضان يركزون على السلع الاستهلاكية أكثر من شراء وحدات سكنية رغم توافر العروض .

ومن جهته أكد المهندس عبد الغنى الجمال، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركات رؤية الجمال للاستثمار العقارى والسياحى، عدم حدوث أى طفرات بيعية فى الآونة الأخيرة رغم استقرار المناخ السياسى والأ منى نسبياً عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية وزيادة التوقعات المتفائلة من الشركات بشأن إمكانية تحقيق أارباح خلال العام الحالى وبالتالى عدم صعوبة لجوء غالبية الشركات إلى ضخ أى استثمارات فى الوسائل الإعلانية للترويج لمشروعاتها .

وأشار إلى تقديم الشركة عروضًا تحفيزية بمناسبة موسم رمضان تتمثل فى خصم 10 % من اجمالى سعر الوحدة على كل المشروعات الساحلية للشركة، فضلاً عن عروض التسليم الفورى للوحدات فى ظل انخفاض معدلات الإقبال على المشروعات الساحلية منذ اندلاع ثورة يناير لسهولة تأثرها بالمتغيرات السياسية والأمنية .

وطالب بضرورة تأهيل المناخ الأمنى لإعادة معدلات الإقبال على المشروعات العقارية والحد من حالة الركود التى ساهمت فى ضعف معدلات التسويق وتهديد استقرار الشركات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة