ياسمين فواز أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان،أن قطاع الصحة يعاني عجزا تاما في القوة البشرية بالمستشفيات، مشيرة إلى أنه بالرغم من عمل مشروع الكادر وتحسن الرواتب، إلا أن الأداء لم يتحسن، قائلة: "مش هقدر أنافس رواتب السعودية والقطاع الخاص ونعانى من عجز شديد". جاء ذلك خلال الاجتماع

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

معتز محمود التقى اللواء مجدى الغرابلى، محافظ مطروح، اليوم الثلاثاء، بالمهندس خالد صديق المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، لعرض المخطط التفصيلى لتطوير منطقة الطابية المصنفة من المناطق العشوائية، بحضور المهندس تامر سعيد السكرتير العام، والمهندس إبراهيم الحفيان مدير عام التخطيط العمراني والأجه

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

ياسمين فواز كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الثلاثاء عن توجيه الوزراة رسائل إعلانية وإعلامية بشأن ثقافة التبرع خلال الفترة المقبلة ، خاصة وأن الإطار التشريعي للتبرع بالأعضاء متاح بضوابط ولا توجد أية قيود عليه سوى موافقة المتبرع وهذا الأمر متبع في كل دول العالم. جاء ذلك خلال الاجتم

المال - خاص كشف البنك التجاري الدولي عن أحدث القروض التي يقدمها لعملائه والتي تأتي في إطار جهود ومبادرات البنك لتحقيق التنمية المستدامة ودعم الخطط القومية لترشيد وكفاءة استخدام الطاقة أعلن البنك ، اليوم الثلاثاء ، عن إطلاق قرض الطاقة الشمسية الذي يمنح تمويلا خاصًا للعملاء لتغطية تكاليف شراء وتركي

اقتصاد وأسواق

خبراء يراهنون على الوزراء الجُدد لحل أزمة الاقتصاد


العربية.نت:
 
ثمَّن خبراء اقتصاديون التعديل الوزاري الذي أعلنه مجلس الوزراء المصري صباح الثلاثاء، وقالوا إنه رُغم محدودية التعديل لكن الجميع يراهن على تغيّر الأداء العام للحكومة خلال الفترة المقبلة، خاصة أن التعديل شمل 4 حقائب ضمن المجموعة الاقتصادية.
 
 
 هشام قنديل
وأعلن مجلس الوزراء المصري أن التشكيل الوزاري الجديد تضمن كلاً من المستشار أحمد محمد أحمد سليمان وزيراً للعدل، والمستشار حاتم بجاتو وزير الدولة لشؤون المجالس النيابية، والدكتور أحمد عيسى وزيراً للآثار، والدكتور أحمد محمود علي الجيزاوي وزيراً للزراعة، والدكتور علاء عبدالعزيز السيد عبدالفتاح وزيراً للثقافة.
 
وفي المجموعة الاقتصادية تولى الدكتور فياض عبدالمنعم حسنين وزارة المالية، والدكتور أحمد محمد عمرو دراج وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي، والمهندس شريف حسن رمضان هدارة وزيراً للبترول والثروة المعدنية، ويحيى حامد عبدالسميع وزيراً للاستثمار الذي يُعد أصغر وزير مصري خلال العقود الأخيرة، حيث يبلغ عمره 35 عاماً.
 
وقالت مصادر مطلعة إن خفض التعديل الوزاري من 11 إلى 9 وزراء فقط جاء بسبب الاعتذارات الكثيرة لعدد من الشخصيات التي عرض عليها رئيس الوزراء تولي حقائب وزارية. فيما لم يتم حسم أمر وزارة الإعلام إلا في اللحظات الأخيرة حيث استقر الرأي على استمرار صلاح عبدالمقصود بعد رفض عدد من الشخصيات العامة تولي حقيبة وزارة الإعلام.
 
وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة الخبير بمعهد الدراسات الإفريقية، الدكتور فرج عبدالفتاح، في تصريحات خاصة لـ"العربية نت"، إن هذا التعديل الوزاري رغم أنه محدود لكن الجميع يراهن على أن يساهموا في تغيير الأداء الحكومة بشكل عام.
 
وأوضح أنه لا توجد علاقة بين التعديلات التي شملت بعض وزراء الحقيبة الاقتصادية وبين اشتراطات صندوق النقد الدولي الذي من المتوقع أن يوافق على منح مصر القرض الذي يقدر بنحو 4.8 مليار دولار، مؤكداً أن الصندوق يتحدث عن سياسات عامة وتوافق عام بين شرائح المصريين.
 
ولفت عبدالفتاح إلى أن الوزارة مسؤولة بشكل تضامني، وبالتالي فإن هذا التعديل وإن كان محدوداً فإننا نضع آمالاً كبيرة عليه حتى وإن كان بعض الوزراء الجدد ليس لهم خلفية تكنوقراطية بالعمل الوزاري أو الرسمي.
 
واستقبلت البورصة المصرية التعديل الوزاري بمكاسب تجاوزت مليار جنيه خلال الدقائق الأولى من التعاملات الصباحية، لترتفع بنهاية الجلسة إلى نحو 4 مليارات جنيه. وأنهى المؤشر العام للسوق "أي جي 30"، تعاملاته على صعود 1.8% عند مستوى 5372 نقطة.
 
وجاءت ردود أفعال القوى والتيارات المدنية على التعديل الوزاري متباينة، ففيما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة الحاكم دعمهما ومساندتهما للتعديل الجديد وأكد أعضاؤهما أن التعديل إيجابي واشتمل على ومضات مضيئة، انتقد رئيس حزب المؤتمر، عمرو موسى، التعديل الوزاري الجديد، قائلاً إنه لا يضيف جديداً وسيكون هناك حاجة لتعديل جديد في المدى القصير، كما وصف رئيس حزب غد الثورة، الدكتور أيمن نور، التعديل الوزاري الجديد بأنه مخيّب للآمال.
 
وأوضح الخبير الاقتصادي الدكتور عماد كمال أن الوزارة الجديدة للدكتور هشام قنديل أمامها صعاب كثيرة، حيث جاءت في توقيت تمر فيه مصر بمجموعة من الأزمات الاقتصادية الطاحنة، وبالتالي فإن مهمة الحكومة الجديدة أكثر من صعبة، على حد تعبيره.
 
وأوضح أن أكبر مشكلة تواجه الحكومة الجديدة هي استمرار ارتفاع عجز الموازنة العامة، واستمرار تراجع الاحتياطي النقدي، إضافة إلى تراجع غير مسبوق في معدلات الاستثمار سواء الخارجي أو الداخلي، وبالتالي فإن التحديات التي تواجه الحكومة الجديدة تحتاج إلى دعم كافة أعضائها.
 
وأشار إلى أن المطلب العاجل والضروري قبل أن يبدأ الوزراء الجدد ممارسة مهام عملهم يتمثل في ضرورة إحكام السيطرة الأمنية وإعادة الاستقرار للشارع المصري، حتى تتمكن الحكومة الجديدة من العمل وفق خطط واستراتيجيات تضمن تحقيق تنمية ملموسة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة