المال - خاص تنطلق فعاليات الملتقى الفكري للمطورين العقاريين المصريين، الأحد المقبل -23 سبتمبر 2018- لمناقشة دور التطوير العقاري في منظومة التنمية الشاملة، وكيفية خلق قيمة مضافة للسوق العقارية المصرية تمكنه من المنافسة بقوة عالميًا، من خلال دائرة حوار بين كبار المتخصصين بالقطاع وصناع القرار وأهل الخ

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

سيــارات

وليد توفيق : الإنتاج المحلى يتصدر أولوياتنا.. ونسعى لاقتناص وكالة جديدة


كتبت ـ إيمان حشيش:

كشف وليد توفيق، نائب شعبة صناعة وسائل النقل، الأمين العام للشعبة العامة للسيارات، رئيس مجلس إدارة «idi » القابضة ووامكو أوتوموتيف وكلاء العلامات التجارية الصينية فاو وفيكتورى وتوبل، عن الخطة التوسعية للمجموعة، والتى تتركز فى الإنتاج المحلى للسيارات الصينية، موضحاً أن «idi » تعمل فى اتجاه تعميق الصناعة وتستهدف تغيير منظور إنتاج السيارات محلياً، وذلك من خلال استراتيجيتها لزيادة استخدام المكونات المحلية لترتفع من %45 فى أغلب المصانع إلى أكثر من %60.
 
 وليد توفيق

وأضاف أن «idi » تستهدف تصدير منتجاتها للخارج فى حال إنتاج السيارات محلياً، والاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة بين الدول العربية.

وقال توفيق فى حواره مع «المال»، إن السودان سيكون من أوائل الدول المستهدفة للتصدير بجانب السوق الليبية، فى ظل تعطش هذه السوق، فضلاً عن الفرص الاستثمارية غير المسبوقة فيها.

فى البداية أكد توفيق أن «idi » تعمل حالياً فى استراتيجية التوسع، من خلال التركيز على قطاع التصنيع المحلى، بالتعاون مع العلامات الصينية التى حصلت «وامكو» التابعة على حق وكالتها.

وقال إن فاو الصينية، لديها طموحات كبيرة فى المنطقة من خلال التصنيع المحلى لطرازاتها ورغبتها فى إشباع السوق المحلية والاتجاه للتصدير لأسواق المنطقة.

وتوقع توفيق أن يشهد عام 2014 إقامة صرح صناعى كبير، وذلك من خلال المنحة الأفريقية الصينية للإنتاج المحلى، مؤكداً أنه من المقرر إنشاء مدينة صينية متكاملة لصناعة السيارات، تشمل مصانع الإنتاج والصناعات المكملة للمكونات والصناعات المغذية.

وأوضح أن الإعلان عن كل التفاصيل سيكون فى القريب العاجل، وذلك بعد المفاوضات الجارية حالياً مع العديد من المصانع القائمة بالفعل، فضلاً عن الزيارات المتبادلة والدراسات المستمرة ما بين الجانبين الصينى والمصرى.

وقال توفيق إن المجموعة تستهدف تغيير منظور الإنتاج المحلى المستخدم حالياً لتعمل على تعميق الصناعة وزيادة استخدام المكون المحلى بشكل تدريجى.

وأوضح أن قوانين وزارة الصناعة والتجارة الخارجية تنص على أن تستخدم الشركات %45 نسبة مكون محلى مصرى، لإنتاج السيارات والحصول على المميزات الجمركية وغيرها إلا أن «idi » تستهدف أن ترتفع بهذه النسبة لتصل إلى %60 بشكل تدريجى.

وكشف توفيق عن اعتزام «فاو» - بالتعاون مع المجموعة - إنتاج طرازين بشكل أولى، أحدهما ينتمى للشريحة الاقتصادية من السيارات الشعبية سعة 1300 سى سى الأكثر توفيراً للبنزين، فضلاً عن نماذج أخرى تعمل بالغاز الطبيعى والكهرباء.

وتابع: إن الطراز الثانى يتمثل فى سيارة من الإنتاج المتوسط سعة 1600 سى سى، كما تعتزم المجموعة إنتاج النقل الثقيل والمتوسط لتسير فى اتجاه داعم لشركات النقل العامة.

وأوضح أن خطط المجموعة لا تقتصر على ذلك، فلدينا دراسات لإنتاج سيارات النقل سعة 3 أطنان و5 أطنان و9 أطنان، بالإضافة إلى الحافلات الكبيرة سعة 80 طناً.

وأضاف توفيق أنه بمجرد الانتهاء من مشروع الإنتاج المحلى، ستعمل المجموعة بالتوازى على التوسع فى قطاع المعارض ومراكز خدمة ما بعد البيع والصيانة فى جميع المحافظات، خاصة الصعيد.

وأشار توفيق إلى أن المجموعة تستهدف تصدير منتجاتها إلى جميع دول الكوميسا والدول الأفريقية والعربية وغيرها، وذلك للاستفادة من كل اتفاقيات التجارة الحرة، التى وقعتها الحكومة سابقاً، مؤكداً أنه من المتوقع أن يتم التصدير بداية من عام 2015 بعد اشباع السوق المحلية أولاً.

وأضاف توفيق أن الاوضاع الحالية بلا شك توفر فرصاً استثمارية غير مسبوقة فى بعض الدول على رأسها السودان وليبيا وغيرهما.

وكشف توفيق عن نية «idi » الاستحواذ على توكيل علامة تجارية صينية جديدة، خلال الأشهر الستة المقبلة، وعن قطاع خدمات ما بعد البيع والصيانة، قال توفيق، إن وامكو أوتوموتيف التابعة للمجموعة بصدد الانتهاء من وضع اللمسات النهائية لمركز خدمة أبورواش الجديد والمجهز بأحدث الأجهزة والأساليب لصيانة السيارات، مؤكداً أن المجموعة تتبنى استراتيجية للاهتمام بهذا القطاع وتوفير قطع الغيار، وليس البيع فقط، وذلك للوصول إلى المستوى المطلوب لخدمة عملائنا.

وعن حجم مبيعات الشركة، أشار توفيق إلى أن حجم مبيعات الشركة بلغ 800 سيارة خلال عام 2011، فيما تزايد خلال 2012 إلى 1600 سيارة من مختلف الماركات.

وأكد أن هذا النمو يعتبر جيداً مقارنة بحالة السوق آنذاك، وعن الربع الأول من العام أوضح أن ارتفاع سعر الدولار وتوقعات تزايده ساعدا على زيادة مبيعات الشركة خلال الربع الأول من 2013 إلى نسبة تتراوح بين 15 و%20 مقارنة بالربع الأول من العام الماضى، وذلك لتخوف المستهلكين من ارتفاع الأسعار مرة أخرى، وأشار إلى أن السيارات سعة 1600 سى سى، كانت الأكثر مبيعاً تليها سعة 1300، وقال نستهدف الوصول لمبيعات خلال نهاية هذا العام بنحو 2500 سيارة بنمو يصل إلى %30 ومع التصنيع فى 2014 إلى خمسة آلاف سيارة، ويرى توفيق أن تذبذب سعر العملة يرهق المستهلك بشكل كبير.

وعن الوضع التنافسى لمنتجات «فاو» فى مصر، أوضح توفيق أن الشركة بدأت تعريف المستهلك بمنتجات فاو مع نهاية 2009 وبداية 2010 بعد الحصول على التوكيل فى مصر واستطاعت العلامة التجارية فى 2010 بيع 1300 سيارة لكل النقل ونصف النقل وطرازات النحلة والدبور لكن اندلاع الثورة وما حدث من تبعات سلبية اثر على السوق، خاصة أن التعريف بالمنتج يحتاج إلى فترة لا تقل عن عامين على الاقل كحد أدنى لكى تتمكن من تحقيق مبيعات فى العام الثالث، وبالتالى فإن الأعوام الثلاثة السابقة كانت مرحلة ترسيخ اسم العلامة التجارية فى مصر، وبالتالى فإن الوضع التنافسى للشركة سيكون مع بداية المشروعات المتفق عليها التى ستمكن الشركة من المنافسة بقوة فنحن نسعى للاستحواذ على %10 من إجمالى السوق.

وعن «فاو» قال توفيق أن الشركة بدأت العمل عام 1948 واستطاعت خلال 31 عاماً أن تطور الصناعة، لتكون أول شركة سيارات فى الصين واستطاعت الشركة ان تعمل مع روسيا واليابان والمانيا ودخلت فى انتاج فولكس فاجن وتويوتا ودايهاتسو ومازدا وجنرال موتورز، وووصلت مبيعات الشركة نهاية 2012 إلى 2٫6 مليون سيارات من إجمالى 12٫5 مليون انتاجاً كلياً، أى بنسبة %25 فالشركة تمكنت من بيع 850 ألف سيارة تويوتا و600 ألف سيارة فولكس فاجن بخلاف سيارات التريللا ونصف النقل والـ80 طنا وسيارات القمامة والتنكات بل إنها أصبحت المورد الرسمى والرئيسى للجيش الصينى، كما تنتج غواصات الجيش الصينى وتصدر منتجاتها إلى 34 دولة.

وأضاف أن «فاو» تسعى لتعميم مواتير اليورو 5 على جميع منتجاتها خلال 2014، بعد قرار الصين منع انتاج أى سيارات لا تعمل بتقنية اليورو 5 لحماية البيئة.

ورهن توفيق نجاح أى تقدم فى تصنيع السيارات محلياً بتحقق الاستقرار والعدالة الاقتصادية التى لن تأتى إلا من خلال إلغاء الاتفاقيات الأوروبية الحالية مثل «اغادير» و«الجات» وغيرهما.

ويرى توفيق أن السوق وكل القطاع الاقتصادية حالياً أصبحت تحتاج إلى وضع الشخص المناسب فى المكان المناسب لكى نتمكن من العمل بحرفية، فيجب العمل على وضع الكفاءات فى مكانها، كما يجب العمل على وقف اصدار أى قوانين جديدة، فمصر تشهد سن عدة قوانين بحاجة إلى التأجيل لأن أى قانون استثمارى فى الوقت الحالى لن يجدى نفعاً.

وعن الشعبة العامة لتصنيع السيارات قال توفيق، إن الشعبة برئاسة فريد الطوبجى تسعى للوصول إلى اتفاقيات جديدة من أجل التوافق مع كل الصناعات وادخال الصناعات الرسمية فى الاقتصاد الرسمى، كما أن الشعبة ستجتمع قريباً لمناقشة صناعة السيارات والصناعات المغذية، حيث تم تشكيل عدة لجان للنهوض بالصناعة، مشيراً إلى أن أهم البنود التى ستتم مناقشتها إلغاء كل الاتفاقيات وعدم اتخاذ قرار بأى اتفاقية جديدة دون أخذ موافقة كل الشعب الأخرى.

وعن المقترح الخاص بشعبة السيارات الخاص، بتوحيد تحصيل الضريبة، بحيث يتم تحصيلها من منبع واحد، رحب توفيق بهذا القرار لأنه يصب فى صالح المستهلك، الذى يتحمل الضرائب على عاتقه، وبالتالى توحيد الضريبة فى مرحلة واحدة أثناء بيع السلعة سيحقق فرقاً كبيراً، مشيراً إلى أن هناك مشروعاً مقدماً لإلغاء ضريبة المبيعات والعمل بالقيمة المضافة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة