متابعات أعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الثلاثاء، أن الصين سوف تضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة ردا على الرسوم الأمريكية الجديدة على واردات البضائع الصينية. وبحسب "سبوتنيك" الروسية، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: "الجانب الأمريكي على الرغم من الاحتجاجات الدولية وعدم التوافق داخل البلاد، أعلن ا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

رويترز تخطط شركة "فيراري" لإطلاق 15 طرازًا جديدًا، بينهم سيارات هجين، وأخرى متعددة الأغراض، والمزيد من الإصدارات الخاصة في إطار خطة لزيادة الأرباح الأساسية بما يصل إلى المثلين بحلول عام 2022. وتحولت الشركة المنتجة للسيارات إلى نطاق استرشادي للأرباح الأساسية المعدلة عند 1.8-2 مليار يورو (2.1-2.

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد صبرى تصدر هاشتاج "أغلى من الياقوت" المركز الثانى على موقع التدوينات المصغرة تويتر، بعد إطلاق الفنان أحمد مكى كليبه الجديد بهذا الاسم على قناته على اليوتيوب، كما حصل هاشتاج "أحمد مكى" المركز الرابع. وﻃﺮﺡ ﻣﻜﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﺃﻏﻨﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ "ﺃﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ"، ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ "ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ"،

عمر سالم شهدت أسعار الذهب، اليوم الثلاثاء، ارتفاعًا بنهاية تعاملات اليوم، على خلفية صعود أسعار المعدن الأصفر فى البورصة العالمية.   وسجل عيار 21 الأكثر انتشارًا 604 جنيهات للجرام، بدلًا من 603 جنيهات، أمس، بعد تراجعه لمدة يومين. فيما سجل عيار 18 نحو 518 جنيهًا، وعيار

لايف

الرحيل المنتظر لـ«مورينيو» يضع «بيريز» فى مأزق


على المصرى

سيضع الرحيل المحتمل لجوزيه مورينيو عن قيادة ريال مدريد فى نهاية الموسم الحالى رئيس النادى فلورنتينو بيريز فى موقف صعب، حيث سيكون فى حاجة إلى ايجاد البديل المناسب للرجل الذى طالما وصفه بأنه «أفضل مدرب فى العالم».

وفى ظل الرغبة العارمة فى إحراز بطولة اوروبا للمرة العاشرة فى تاريخ النادى والأولى منذ 2002 تعاقد بيريز مع المدرب البرتغالى المثير للجدل، الذى قاد إنتر ميلان الإيطالى لإحراز اللقب الاوروبى فى 2010.

وعقب الخروج من دورى أبطال أوروبا أمس الأول الثلاثاء أمام بروسيا دورتموند، حينما فشل ريال فى تعويض خسارته 4-1 فى لقاء الذهاب، ألمح مورينيو بشكل مباشر إلى أن أيامه فى العاصمة الاسبانية اقتربت من نهايتها.

وردا على سؤال حول استمراره فى منصبه الموسم المقبل، حيث يرتبط بعقد مع ريال حتى 2016 قال مورينيو لمحطة «ITV » الرياضية الانجليزية : «ربما لا استمر، لا أعرف موقفى لكنى اريد أن اكون موجودا فى الأماكن التى يحب الناس ان يرونى فيها».

وإذا ترك مورينيو ريال فى نهاية الموسم سيكون قد أحرز لقب الدورى الاسبانى مرة واحدة، حيث جمع رقما قياسيا من النقاط، وإذا تغلب على اتليتيكو مدريد فى نهائى الشهر المقبل، سيكون بذلك أحرز لقب كأس ملك اسبانيا مرتين.

ويعتبر هذا الأمر جيدا بصفة عامة، لكن بالنسبة لريال فإن النجاح ينبغى أن يرتبط أيضا بأوروبا، وهو ما لم يحدث فى ظل خروجه من الدور قبل النهائى فى المواسم الثلاثة.

ووفقا لخبراء تسويق، فإن شخصية مورينيو ربما تكون قد تركت تأثيرا سيئا على سمعة النادى.

وعين مورينيو كمدير رياضى، إضافة إلى منصبه كمدرب فى خطوة غير معتادة لأى ناد فى اسبانيا، حيث يزيد ذلك من نفوذ المدرب ويكون مسئولا عن تطوير قطاع كرة القدم.

وتتطلب الخطة التسويقية الجيدة وجود نجاح على أرض الملعب، بالإضافة إلى امتلاك النادى سمعة تجذب الجماهير على استثمار أموالها وأوقاتها.

ولا يحظى المدرب المثير للجدل بتأييد كل الجماهير التقليدية فى ملعب سانتياجو برنابيو، لكنه فى المقابل يملك شعبية كبيرة لدى جماهير الاولتراس المتشددة، وإذا قرر مورينيو الرحيل سيكون بذلك قد ترك تركة ثقيلة على أى مدرب قادم وربما يتذكره كثيرون بأفعاله السلبية.

وذكرت تقارير أن بيريز ربما يتعاقد مع كارلو انشيلوتى وهو مدرب سابق أيضا لنادى تشيلسى، لكنه يقود الآن فريق باريس سان جيرمان الفرنسى، وتختلف شخصية انشيلوتى كثيرا عن مورينيو، وسبق له الفوز بدورى أبطال اوروبا مع ميلانو فى عامى 2003 و2007، بينما خسر النهائى فى 2005، وبعد الجدل والصخب الموجودين حول مورينيو لسنوات ربما يكون انشيلوتى هو ما يحتاجه ريال لاستعادة الهدوء المطلوب من أجل احراز اللقب القارى العاشر.

من جانبها، نشرت صحيفة «الديلى ميرور» أمس الأربعاء، تقريرا مطولا عن عودة مورينيو لبلوز تشيلسى، وقالت إن الملياردير الروسى رومان أبراموفيتش، مالك تشيلسى رصد ميزانية تبلغ 100 مليون جنيه إسترلينى «150 مليون دولار»، فى حال عودة مورينيو إلى البلوز، من أجل إعادة بناء الفريق وضم لاعبين مميزين.

وأشارت إلى أن المهاجم الكولومبى رداميل فالكاو لاعب أتليتكو مدريد الإسبانى على قمة اللاعبين المستهدفين فى البلوز، حيث يستعد تشيلسى لدفع 50 مليون جنيه إسترلينى «75 مليون دولار» للتعاقد مع ثالث هدافى الدورى الإسبانى.

وقالت إن التعاقدات لن تتوقف على فالكاو فقط، مشيرة إلى أن هناك رغبة لدى البلوز فى التعاقد مع البلجيكى الدولى مروان فيلاينى لاعب ايفرتون، بالإضافة إلى الألمانى أندرى شورل لاعب الوسط المهاجم بفريق باير ليفركوزن الألمانى.

فيما أكدت الصحافة البريطانية أمس عودة مورينيو لتشيلسى بنهاية الموسم، بعد تصريح المدرب البرتغالى مساء أمس الأول بملعب سانتياجو برنابيو أنه يريد أن يكون «حيث يشعر بأنه محبوب».

وكتبت صحيفة (تايمز): «جوزيه مورينيو يعرب عن استعداده لاستئناف قصة حبه مع تشيلسى»، مبرزة أن تصريحات المدير الفنى هى «أكبر دليل حتى الآن على أنه يريد - وينتظر - العودة إلى ستامفورد بريدج».

ولفتت الصحيفة إلى أن ضعف العلاقة بين مورينيو وجماهير الريال سيدفعه إلى إنهاء تعاقده مع النادى والرحيل إلى البريميرليج، مؤكدة فى الوقت نفسه أن وكيل أعماله جورجى مينديز عقد عدة اجتماعات هذا الأسبوع مع باريس سان جيرمان لمناقشة مستقبل المدرب.

كما ذكرت صحيفة (جارديان) أن النادى الفرنسى «جرت معه محادثات»، إلا أنها أوضحت أن «الاتفاق المبدئى» مع تشيلسى قد تعزز من أجل عودة محتملة للبرتغالى بنهاية الموسم.

وبالنسبة لهذه الصحيفة، فإن وضع مدرب الفريق الملكى بات «غير مستدام» بعد «المواجهات» مع عدد من اللاعبين، وأبرزت تحذيرات وجهها أشخاص مقربون من المدرب إلى رئيس نادى العاصمة الإسبانية فلورنتينو بيريز، حول أنه لو استمر لموسم آخر، سيتعين على بعض اللاعبين الأساسيين «الرحيل».

أما صحيفة (صن) فاعتبرت أن التعليقات التى أدلى بها البرتغالى بعد الخروج الأوروبى «تضع أكثر من ناد إنجليزى فى حالة استعداد»، وتشير إلى أنه فضلا عن البلوز، قد يكون مانشستر سيتى مصيرا آخر محتملا للمدرب.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة