يتناول هذا المقال - على جزئين - أهمية الدور الذى من الممكن أن يلعبه التأمين الإجبارى على السيارات فى رفع مستويات الأمان على الطرق المصرية، وتاريخيا فقد لعب التأمين الإجبارى على السيارات دوراًهاما فى توفير قدر من الحماية الاجتماعية وضمان التعويض للمتضررين من حوادث السيارات وبالأخص حالات الوفاة والإصا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

السيسي ناقش الإجراءات المتخذة لزيادة الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية الرئيس يشدد على توفير السلع وتلبية احتياجات المواطنين  المال- خاص اجتمع الرئيس، عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور، مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ البنك المركز

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سمر السيد: أعلنت وزارة الخارجية -منذ يومين- عن نتائج اللقاء الذي جمع بين الوزير سامح شكري وأمين عام منظمة مجموعة الدول الثماني النامية "D8" كوجعفر كوشاري، لبحث سبل الدفع بأطر التعاون الثنائي في شتى المجالات وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء بالمنظمة، وناقشا أهم القضايا المطروحة فيها، تمهي

تحت قيادة البنك الأهلي المصري بصفته المرتب الرئيسي الأولي وضامن التغطية ووكيل التمويل والضمان وبنك أبو ظبي الأول بصفته المرتب الرئيسي الاولي وبنك الحساب ، نجحت خمسة بنوك مصرية في إبرام واحدة من الصفقات التمويلية الكبرى بالقطاع المصرفي المصري ، حيث تم توقيع عقد تمويل مشترك بقيمة 2.4 مليار جنيه لصال

لايف

سينمائيون: منع العروض الأجنبية فى العيدين حماية للفيلم المصرى


كتبت - إيمان حشيش :

اصدرت مؤخرا غرفة صناعة السينما قرارا بتطبيق قانون منع عرض الأفلام الأجنبية الجديدة خلال العيدين بشكل نهائى ودون استثناء لاى دار عرض مثلما كان يحدث فى السابق، على أن تستثنى هذا العام الأفلام الأجنبية التى مر على عرضها بالسينما أسبوعان أو اكثر، بينما سيتم وقف الأفلام التى تم عرضها قبل العيد باسبوع خلال فترة العيد بحيث يسمح لها باستكمال العرض مرة اخرى بعد العيد ..

 
فقد أوضح السيد فتحى، مدير عام غرفة صناعة السينما، أن هذا القرار الوزارى - الذى بمقتضاه يتم منع عرض أفلام أجنبية فى دور السينما خلال العيدين - كان يتم خرقه فى السابق من خلال بعض الاستثناءات، لكن سيتم تفعيله هذا العام بشكل عام على جميع دور العرض، ولن تكون هناك سوى حالة استثنائية واحدة تتعلق بالسماح بعرض الأفلام التى تم عرضها قبل العيد بأسبوعين أو أكثر بحيث تكون غير مؤثرة على فرص عرض الأفلام المصرية، لكن أى فيلم عرض قبل العيد بأسبوع سيتم وقفه فى العيد على أن يستأنف عرضه مرة أخرى بعد العيد .

وأرجع فتحى هذا القرار الى اهتمام الغرفة بالعمل على اعطاء جميع الأفلام العربية فرصتها الكاملة فى العرض بالعيد، وأضاف أن الغرفة تسعى الى حماية الأفلام المصرية والعمل على زيادة حجم ايراداتها وحمايتها من المصنف الاجنبى .

وأشار فتحى إلى أن غرفة صناعة السينما اتفقت مع وزارة الثقافة على اتخاذ جميع الاجراءات القانونية بشكل مباشر تجاه أى دار عرض تخالف القانون .

وقال المنتج حسن رمزى، نائب رئيس غرفة صناعة السينما، انه يرفض نزول أى فيلم أجنبى بدلا من الفيلم العربى خلال العيدين، واصفا ذلك بالاجرام الرسمى، وأن أى موزع يفعل ذلك فى الوقت الذى تعرض فيه أفلام عربية لابد أن يحاكم، فذلك من وجهة نظره يعتبر خيانة لصناع السينما .

واضاف قائلا إن العيدين يعتبران موسمين مصريين مائة بالمائة، لذلك فلابد أن تستفيد من ايراداتهما الاعمال المصرية فقط خلال الأيام السبعة الأولى من العيد، وبعد ذلك يمكن عرض الأفلام الأجنبية طوال العام .

ولفت رمزى إلى أن هذا العام سيتثنى الأفلام التى ستعرض قبل العيد بأسبوعين بحيث سيسمح لها بالعرض فى العيد، لكن بشكل استثنائى نظرا لأنه اول عام يتم تفعيل القانون فيه بشكل رسمى، لذلك سيسمح للأفلام الأجنبية بالنزول بشرط أن يكون ذلك فى مكان به عدد كبير من دور العرض بحيث تسمح بعرض أفلام العيد العربية معها، لكن دور العرض صاحبة القاعات المحدودة لا يجب لها تعطيل عرض فيلم عربى لتعرض بدلا منه فيلماً أجنبياً خلال العيد .

وأشار رمزى إلى أن القانون سيطبق بحزم شديد بالتعاون بين الغرفة ووزارة الثقافة وجهات الرقابة، حيث إن اى تلاعب أو خرق له سيتم إغلاق دار العرض، بالإضافة الى اتخاذ اجراءت قانونية اخرى لان صناع السينما المصرية الان هم فى أشد الحاجة للدعم والحماية، فنزول فيلم «بات مان » بالعيد الماضى حقق ايرادات أربعة ملايين جنيه، منها مليون ونصف المليون من العيد، وكانت أفلام العيد المصرية أولى بهذه الايرادات .

على الجانب الآخر، يرى شادى الزند، مدير توزيع شركة united motion picture لتوزيع أفلام شركة فوكس الأجنبية أن قانون منع عرض الأفلام الأجنبية خلال العيدين تم اصداره عام 1989 ، لذلك فانه بحاجة الى إعادة مراجعة، وربما يحتاج لتعديل ليتناسب مع الوقت الحالى لانه اصدر فى وقت كان عدد دور العرض فيه محدودا، لذلك كان هذا القانون بهدف حماية الأفلام العربية وقتها، لكن فى الوقت الحالى اصبح هناك مجمعات سينما تحتوى على العشرات من دور العرض واكثر، وبالتالى فان تطبيق هذا القانون بشكل فعلى هذا العام سيعطل بعض شاشات العرض بالعديد من المجمعات، لذلك فان هذا القانون بحاجة الى مراجعة بشكل يتناسب مع الوقت الحالى من اجل تحقيق الصالح العام لجميع الجهات .

وقال الزند إننا جميعا نهتم بنهضة السينما المصرية والحفاظ على المنتج المصرى لانه ليس فى صالح اى احد أن يحدث لها اى تراجع، لكن منع جميع الأفلام الأجنبية من العرض فى العيد دون تحديد نوعيات معينة يتم استثناؤها نظرا لعدم وجود منافس محلى لها مثل أفلام الكرتون وأفلام الـ 3D يعد امراً غريباً وغير مستساغ .

وأشار الزند إلى أن عرض الأفلام الأجنبية بدور العرض عملية حسابية تعاونية بين الموزعين، موضحاً أن جميع شركات توزيع الأفلام الاجنبية لا تعرض أفلاماً لها اذا كان هناك فى السينما فيلم قوى أو كبير لاحد الابطال، حيث اننا ننسحب جميعا لنفسح له المجال، لكن اذا كان الموسم لا يحتوى الا على أفلام مقاولات لا تحقق ايرادات فإن شركات التوزيع تستغل ذلك وتوزع أفلامها، لاننا ندرك جيدا أن اصحاب دور العرض لا يشترون أفلاماً أجنبية الا فى حال عدم وجود أفلام قوية، فهناك أفلام تنزل ويتم وقفها ولا تستكمل الموسم لآخره، لذلك يضطر اصحاب السينما الى الاعتماد على الأفلام الأجنبية .

وارجع هانى جرجس فوزى، السبب وراء تعطيل تفعيل القرار مسبقا الى تزايد الاقبال على الأفلام العربية خلال الفترة السابقة، لذلك لم تؤثر عليها الأفلام الاجنبية، ولكن مع تزايد الازمة مؤخراً نتيجة الوضع العام السيئ الذى تمر به البلاد والذى اثر على الايرادات كان لابد من تفعيل هذا القرار .

وأشار فوزى إلى أن موسم العيد يعتبر من المواسم المهمة التى ينزل فيها الجمهور لدور السينما، مشيراً إلى أن الانتقاء لفيلم بعينه يكون محدودا، فأغلب الجماهير تدخل اى فيلم موجود، لذلك فان الدخول للسينما فى تلك الفترة يكون عشوائيا، وبالتالى فان وجود فيلم اجنبى بأى دار عرض سيحرم الفيلم العربى من فرصته وسيأخذ من ايراداته خلال تلك الفترة، لذلك فإنه يرى أن تفعيل هذا القرار سيعطى فرصة للفيلم المصرى، وسيساعد علي تشجيع صناعة السينما المصرية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة