أحمد علي جاءت شركة القلعة في مقدمة شركات البورصة المقيدة من حيث التداولات لليوم الثاني على التوالي، إذ سجلت تداولات بقيمة 92.494 مليون جنيه، من خلال التعامل على 29.380 مليون سهم، فيما هبط سعر السهم بنسبة 2.270% مسجلًا 3.150 جنيه. وفي المركز الثاني جاء البنك التجاري الدولي، بقيم تداولات مسجلة 73.1

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب

كتبت مها أبوودن أصدرت مصلحة الضرائب المصرية تعليمات مفاجئة بخضوع نشاط الاستثمار العقارى لضريبة التصرفات العقارية التى بواقع 2.5%، كما تخضع لها أنشطة تقسيم الأراضى للتصرف فيها أو البناء عليها. ونصت التعليمات التى حصلت "المال" على نسخة منها على الآتى: تُفرض ضريبة بسعر 2.5% وبغير أى تخفيض على

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أحمد علي استحوذ البنك التجاري الدولي CIB على 82.6% من قيمة التداول على أسهم القطاع البنكي بجلسة اليوم -الثلاثاء- والبالغة 88.525 مليون جنيه، اذ بلغت قيمة التداول على سهم CIB نحو 73.192 مليون جنيه عبر التعامل على 888.301 الف سهم من خلال 673 عملية. وجاءت بنك التعمير و الاسكان في المرتبة الثانية من

 المال - خاص ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية، اليوم الثلاثاء -18/9/2018- بنسبة 0.2%، ويوضح الجدول التالي أسعار الأسهم: إسم القطاع إسم الورقة المالية نسبة

سيـــاســة

»‬المعمدانية‮« ‬تبحث الاستقلال عن الگنيسة الإنجيلية


محمد ماهر
 
أصدر القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الإنجيلية قراراً بتفويض ممدوح مراد لإدارة الشئون المتعلقة بالطائفة المعمدانية الكتابية الاولي، الأمر الذي فتح الباب علي مصراعيه أمام تكهنات متبانية حول مستقبل الطائفة المعمدانية، لاسيما أن القس بطرس فلتاؤوس رئيس الطائفة اعتبر أن تفويض البياضي ليس له أي قيمة ويعد من الأمور التي يسعي البياضي من خلالها للتدخل في شئون طائفته، في ظل حالة اللغط الدائر حاليا حول مدي تمتع الطائفة المعمدانية بالاستقلالية من عدمه.

 
واعتبر البعض أن التفويض الذي اتخذه البياضي يقع في دائرة صلاحياته لأن الطائفة المعمدانية الكتابية إحدي أذرع الكنيسة الانجيلية في مصر إلا أن آخرين اعتبروا أن صلاحيات البياضي تقف عند الحديث عن الشئون الداخلية الخاصة بالكنائس المختلفة.
 
يري القس بطرس فلتاؤوس، رئيس الطائفة المعمدانية الكتابية الاولي، أن الدكتور صفوت البياضي رئيس الكنيسة الانجيلية كان قد سبق  أن نشر تصريحا في إحدي الجرائد الحكومية بأنه أصدر تفويضا لممدوح مراد لادارة شئون الطائفة المعمدانية وهو ما يعد تدخلا صارخاً في شئون الطائفة المعمدانية، مشيرا الي ان التفويض السابق الاشارة إليه لا يستند لاي سند قانوني حيث إن هذا التفويض مطعون عليه من محكمة القضاء الاداري بالاسكندرية مما يضعف حجيته القانونية.
 
وأضاف فلتاؤوس ان الطائفة المعمدانية الكتابية لا تتبع الكنيسة الانجيلية لانها طائفة مستقلة بذاتها وفق القرار الجمهوري رقم 99 لسنة 90، وأن الدكتور البياضي سبق أن تقدم بطلب لتعديل هذا القرار الجمهوري لكن طلبه قوبل بالرفض حيث إن كنيستنا لا تندرج تحت رئاسة الكنيسة الإنجيلية بأي حال من الأحوال، مؤكدا ان الطائفة المعمدانية تعد رابع طائفة مسيحية مصرية بعد الأرثوذكسية والكاثوليكية والبروتستانتينية لكن الدكتور صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية أكد في وقت لاحق تبعية الطائفة المعمدانية له.

 
ودعا فلتاؤوس الأجهزة التنفيذية المختصة لتمكينه من حقوقه المشروعة كرئيس للطائفة المعمدانية لافتا الي أن منصبه الحالي يستمد شرعيته من الانتخابات الداخلية التي اجريت داخل الجمعية العمومية للطائفة المعمدانية في النصف الأول من 2006 والتي أسفرت عن فوزه برئاسة الطائفة لمدة أربع سنوات، مضيفا انه سبق أن قام برفع دعوي امام القضاء يطالب فيها البياضي بعدم التدخل في شئون الطائفة المعمدانية والأمر حاليا في ساحة القضاء.

 
علي الجانب المقابل أكد القس البياضي، رئيس الكنيسة الانجيلية أن الطائفة المعمدانية الكتابية هي جزء لا يتجزأ من الجسد الانجيلي في مصر، مشيرا الي ان القانون رقم 15 لسنة 1927 حدد الرؤساء الدينيين المسموح بهم في مصر، واعترف بالشخصية الاعتبارية لطائفة الانجيليين، واعتبر رئيس الطائفة معبراً عن إرداتها في كل ما يختص بشئون الطائفة وأن القانون وحده هو مصدر منح الشخصية الاعتبارية للطائفة لافتا إلي أن مشكلة فلتاؤوس تكمن في أنه يتنازع علي رئاسة الكنيسة المعمدانية في الاسكندرية وهي فرع من الطائفة الانجيلية وليست طائفة قائمة بذاتها. وشدد البياضي علي أن فلتاؤوس ناظر للوقف الخيري الذي يتمثل في كنيسة الطائفة المعمدانية بالابراهيمية بالاسكندرية وفقاً لحكم سابق لمحكمة القضاء الاداري وهذا ما يعد السند القانوني الوحيد لفلتاؤوس، لافتا الي ان ناظر الوقف قد يكون رجلاً ادارياً أو رجل دين أو أي شيء ولا يحتاج لمؤهلات بعينها. من جانب تحليلي يري دكتور نبيل عبدالفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية، ان تعدد المذاهب بالكنيسة الانجيلية ادي الي حدوث انقسامات وأدخل نظريات ومدارس فكرية مختلفة، مضيفا ان ظاهر هذه المشاكل إداري لكن باطنها عقائدي، لافتا الي أن ما يحدث داخل الكنيسة الانجيلية انعكاس دقيق للمناخ العائم الذي يعاني من تفشي السلطوية.
 
واضاف عبدالفتاح أن الاشكاليات التي تثار حول مستقبل الكنيسة المعمدانية ترجع لعدم وضوح موقف الدولة منها لافتا إلي أن مشاكل الطائفة المعمدانية مع الدولة وليست الكنيسة الانجيلية لأنه اذا حسمت الدولة موقفها من اعترافها أو عدم اعترافها بهذه الطائفة سوف يغلق الباب للأبد أمام هذا الشد والجذب فيما بين الطائفة والكنيسة الانجيلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة